مواصلة خفض الفروع مع التوسع بالصيرفة الذكية

تواصل البنوك الوطنية تنفيذ خططها للتوسع في مجال «الصيرفة الذكية»، وخفض فروعها التقليدية بواقع 61 فرعاً على مدار عام، في ظل مساعيها لتسهيل خدمة العملاء وتعزيز مبادرات الدفع الرقمي، بينما زادت أجهزة الصراف الآلي بنحو 42 جهازاً خلال الفترة نفسها.

وأظهرت بيانات حديثة للمصرف المركزي أمس أن البنوك الوطنية قلصت عدد فروعها بالدولة إلى 755 فرعاً في نهاية الربع الثاني من العام الجاري وذلك في مقابل 816 فرعاً في الفترة نفسها من العام الماضي. وبلغ عدد فروع البنوك الوطنية 846 فرعاً في ديسمبر 2016، و874 فرعاً في ديسمبر 2015، و869 فرعاً في ديسمبر 2014.

وأشارت البيانات إلى ارتفاع أجهزة الصراف الآلي التابعة للبنوك العاملة في الدولة إلى 5261 جهازاً في نهاية يونيو الماضي مقارنة بنحو 5219 جهازاً في الفترة نفسها من العام 2017.

وأوضحت البيانات أن عدد البنوك الوطنية انخفض من 23 بنكاً في النصف الأول من 2017 إلى 22 بنكاً في نهاية النصف الأول من العام الجاري نتيجة لدمج «بنك الخليج الأول» و«أبوظبي الوطني»، كذلك انخفض عدد وحدات الخدمة المصرفية الإلكترونية التابعة لهذه البنوك من 36 إلى 32 وحدة وانخفض عدد مكاتب الصرف من 61 إلى 48 مكتباً بنهاية شهر يونيو الماضي.

وبقى عدد بنوك دول مجلس التعاون العاملة في الدولة عند 6 بنوك بواقع 4 فروع بنهاية الربع الثاني من العام الجاري، فيما ارتفع عدد البنوك الأجنبية من 20 بنكاً إلى 21 بنكاً بينما انخفضت فروعها من 81 إلى 77 فرعاً، وانخفض عدد وحدات الخدمات المصرفية الإلكترونية من 29 وحدة في نهاية يونيو 2017 إلى 21 وحدة في يونيو.

وانخفضت فروع البنوك الأجنبية إلى 81 فرعاً في نهاية فبراير مقابل 82 فرعاً في ديسمبر الماضي، كما انخفضت وحدات الخدمة المصرفية الإلكترونية التابعة للبنوك إلى 21 وحدة نهاية مايو مقابل 25 في ديسمبر الماضي. وبلغ عدد المنشآت المالية التي تخضع لترخيص ورقابة المصرف المركزي 12 بنك أعمال و99 مكتب تمثيل و26 شركة تمويل و128 صرافة و11 مكتباً للوساطة في تداول العملات والتوسط في عمليات السوق النقدية بنهاية الربع الثاني.

تعليقات

تعليقات