2003 شركات مسجّلة نشطة خلال النصف الأول بنمو سنوي 14%

مكتوم بن محمد: مركز دبي المالي يدعم سياسة التنوّع الاقتصادي

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي، أن المركز يواصل لعب دور إيجابي مؤثر في تحقيق أهداف سياسة التنويع الاقتصادي التي تنتهجها دبي منذ عقود، وذلك من خلال تعزيز شراكاته مع كبرى المؤسسات المالية العالمية واستقطاب أهمها ودعم أعمالها من خلال بيئة نموذجية توفر مختلف مقومات النمو، وتعين شركاءها على اكتشاف آفاق جديدة نحو بلوغ مستويات متقدمة من الإنجاز والتميز على أساس من التفاهم والتعاون البنّاء.

جاء ذلك بمناسبة إعلان مركز دبي المالي العالمي، الرائد في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، اليوم، عن تسجيل نمو قوي على مستوى قطاعاته المختلفة بعد نجاحه في استقطاب شركات جديدة من جميع أنحاء العالم خلال النصف الأول من العام 2018، إذ بلغ إجمالي عدد الشركات المُسجّلة النشطة في المركز حتى نهاية شهر يونيو الماضي 2003 شركات، بما يمثل ارتفاعاً بنسبة 8% مقارنةً مع 1853 شركة بنهاية ديسمبر 2017 وزيادة سنوية بنسبة 14% مقارنةً مع 1750 شركة خلال النصف الأول من عام 2017، وهو ما يؤكد تنامي ثقة المستثمرين والشركات العالمية المتواصلة في إمارة دبي كمركز مالي مرموق في المنطقة المدعومة برؤية القيادة الرشيدة.

وأوضح سموه أن استراتيجية عمل المركز تعكس في مضمونها وإطارها العام رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى تأكيد موقع دبي كوجهة عالمية للابتكار والاستثمار، في الوقت الذي تواصل فيه الإمارة تعزيز مكانتها كمركز محوري لانطلاق كل من يسعى للوصول إلى فرص أرحب للنمو في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا التي يُقدَّر ناتجها المحلي الإجمالي بنحو 7.7 تريليونات دولار.

وأعرب سموه عن ارتياحه للنتائج الطيبة التي يواصل مركز دبي المالي العالمي تحقيقها مع الالتزام بتطبيق أرقى المعايير والممارسات العالمية، وقال سموه: «نشكر كل من ساهم في ترسيخ مكانة المركز بين أهم وأكفأ المراكز المالية عالمياً، وفي مقدمتهم شركاؤنا من مختلف أنحاء العالم للثقة الكبيرة التي أولوها لإمارة دبي وللمركز على مدار سنوات من الإنجازات والنجاح المشترك، إذ نؤكد التزامنا بتوطيد هذه الشراكة ونرحب بانضمام كل من يجد في هذه المنظومة التي اختارت التميز شعاراً لها، الخيار الأمثل للوصول إلى مزيد من فرص النمو والازدهار».

خدمات مالية

وفي ظل النمو المستمر في عدد الشركات التي تزاول أعمالها انطلاقاً من مركز دبي المالي العالمي، أصبح عدد الشركات المنظمة من قبل «سلطة دبـي للخدمات المالية» أكثر من 614 شركة، علماً أن هناك 493 شركة نشطة في قطاع الخدمات المالية. وتؤكد هذه النتائج القوية مرة أخرى، إضافة إلى جائزة «أفضل مركز مالي دولي» التي حصدها المركز خلال حفل توزيع جوائز «الثروات الأوروبي» (WealthBriefing European) 2018، المكانة القوية التي يتمتع بها المركز كبوابة مالية رائدة في المنطقة وأحد أفضل 10 مراكز مالية عالمية.

دور حيوي

وتعليقاً على النمو المتواصل والأداء القوي للمركز، قال عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي: «تشكل ركائز الاقتصاد القوي في دبي والبنية التحتية المتطوّرة في مركز دبي المالي العالمي حجر الأساس الذي تنطلق منه مسيرة نموّنا المستدام، وقد ساهمت رؤية قيادتنا المستقبلية في إرساء بيئة أعمال رائدة تتمتع بمقومات وإمكانات استثنائية عززت من جاذبيتها لتصبح الخيار الأول لدى العديد من المؤسسات الضخمة في جميع أنحاء العالم. ويلتزم المركز بلعب دور حيوي في رسم ملامح مستقبل صناعة الخدمات المالية في المنطقة، ومن شأن الخدمات الرائدة التي يوفرها، أن تمكنه من مواكبة التوجهات المستقبلية ولعب دور محوري في دفع عجلة تطور قطاع الخدمات المالية».

ومن جانبه، قال عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي: «سجّل مركز دبي المالي العالمي بدايةً قوية خلال العام 2018، بما عكس زخماً إيجابياً على صعيد جذب المزيد من العملاء من الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية والشركات العالمية. وجاء اختيار هذه الشركات لمركز دبي المالي العالمي انطلاقاً من مكانته المتميّزة كوجهة مفضلة لتأسيس ومزاولة الأعمال في المنطقة، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب من بينها سجلنا الحافل بالإنجازات على مدار 15 عاماً وبنيتنا التحتية المتطوّرة وأنظمتنا القانونية والتنظيمية وإمكانية الوصول إلى أفضل الكفاءات والكوادر المالية في المنطقة».

وجهة أعمال

وتأتي المساهمة في ترسيخ مكانة دبي كمركز استثمار عالمي في مقدمة أولويات مركز دبي المالي العالمي، باعتبار هذه المساهمة جزءاً أساسياً من استراتيجية نموّه 2024. وتماشياً مع هذا الالتزام وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أعلن مركز دبي المالي العالمي في أبريل 2018 إطلاق ثلاث مبادرات استراتيجية جديدة بهدف تحفيز النمو الاقتصادي في دبي وتعزيز مكانتها كمركز حيوي للحركة الاقتصادية العالمية.

وتتجلّى المبادرات الثلاث للمركز في ثلاثة محاور وهي: (1) تعزيز مكانة دبي كمركز حيوي لجذب الاستثمارات الأجنبية، وبالأخص من جنوب شرق آسيا، (2) تمكين إتمام الخدمات المالية للشركات الحكومية في المركز، (3) توفير التسهيلات اللازمة لعبور المنتجات المالية من دبي.

جذب الاستثمارات

وكجزء من المبادرة التي تركز على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتعزيز الدور الحيوي الذي تلعبه دبي كمركز استراتيجي بارز لمبادرة «الحزام والطريق» الصينية، قام مركز دبي المالي العالمي بإدخال مزيد من أوجه التطوير والمميزات على محفظة عروضه وشراكاته القوية مع المؤسسات الصينية التي تواصل استخدام المركز كبوابة أساسية لها للوصول إلى فرص النمو.

وحظيت هذه الجهود المبذولة بدعم من زيارة استراتيجية لوفد صيني رفيع المستوى بقيادة كيان كمينغ، نائب وزير التجارة بجمهورية الصين الشعبية، إلى المركز في شهر مايو الماضي. وركّز اجتماع الوفد على مجالات التعاون التي يمكن من خلالها دعم مبادرة «الحزام والطريق» التي أطلقتها الصين لتكون بمثابة طريق الحرير الجديد، كما تطرّق إلى اهتمام المؤسسات والشركات الصينية المتزايد بمواصلة أعمالها انطلاقاً من المركز وبيئته المتطورّة بما تمتلكه من إمكانات هائلة في قطاع التكنولوجيا المالية.

مصارف صينية

ويُعد مركز دبي المالي العالمي مقراً إقليمياً لأكبر أربعة مصارف صينية من حيث إجمالي الأصول، وهي: بنك الصين والبنـك الزراعـي الصـيني والبنك الصناعي التجاري الصيني وبنك الصين للتعمير.

علاوةً على ذلك، أدخل مركز دبي المالي العالمي مزيداً من التحسينات إلى قطاع إدارة الثروات في وقت سابق من العام الجاري من خلال إصدار قانونين جديدين، هما: قانون صناديق الائتمان الذي يوفر بيئة مناسبة لعمل صناديق الائتمان في المركز، وقانون المؤسسات الذي يقدم نظاماً جديداً بالكامل يوفر بدوره مزيداً من الثقة والمرونة لإدارة الثروات الخاصة والمؤسسات الخيرية وفقاً لأفضل الممارسات الدولية.

التكنولوجيا المالية

وفي ضوء إعلان مركز دبي المالي العالمي التزامه بترسيخ بيئة أعمال التكنولوجيا المالية خلال العام الجاري، تكللت جهوده بالنجاح، حيث يحتضن اليوم مجتمعاً حيوياً في مجال التكنولوجيا المالية يضم أكثر من 50 شركةً رائدة ومجموعة واسعة من شركات التكنولوجيا المالية، هذا إضافة إلى حزمة برامج المركز الداعمة من بينها رخصة اختبار الابتكار ورخصة التكنولوجيا المالية ومساحة عمل تفاعلية، إلى جانب إمكانية الوصول إلى أكبر مجتمع مالي في المنطقة. وكل هذه العوامل كانت كفيلة بتحويل المركز إلى بيئة عمل رائدة في مجال التكنولوجيا المالية على مستوى المنطقة، وتأكيد مكانته كأحد أفضل عشرة مراكز تكنولوجيا مالية عالمياً.

وخلال النصف الأول من العام الجاري، أصدر مركز دبي المالي العالمي رخصة لـ 50% من الشركات الناشئة التي شاركت في النسخة الأولى من برنامج «فينتك هايف»، مُسرِّع التكنولوجيا المالية الأول من نوعه في المنطقة. وقد نجحت هذه الشركات في جمع 10 ملايين دولار كتمويل رأسمالي لتنفيذ خططها للنمو.

وستركز دورة 2018 من برنامج «فينتك هايف» التي تقام بالتعاون مع شركة «أكسنتشر»، على كافة الجوانب المتعلقة بصناعة التكنولوجيا المالية، بما في ذلك التكنولوجيا المالية الإسلامية والتكنولوجيا التنظيمية، إضافة إلى تكنولوجيا التأمين.

واستقطبت الدورة الجديدة من البرنامج أكثر من 300 طلب اشتراك من شركات ناشئة طموحة، حيث سيتم اختيار 15 منها للانضمام إلى البرنامج لمدة 12 أسبوعاً خلال شهر سبتمبر. وحظي قطاع تكنولوجيا التأمين بدعم قوي من كبرى شركات التأمين العالمية بما في ذلك «إيه آي جي» (AIG Insurance) و«تكافل الإمارات» (Takaful Emarat) وشركة «زيوريخ للتأمين المحدودة» (Zurich Insurance).

تعزيز التعاون

واستكمالاً لجهود برنامج «فينتك هايف»، وقع مركز دبي المالي العالمي مذكرة تفاهم مع شركة «ميدل إيست فينتشر بارتنرز» (MEVP)، حيث تهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز التعاون فيما بين الجهتين للارتقاء بالمنظومة التكنولوجية لاستثمارات رأس المال الجريء في المنطقة.

وتم دعم هذه الجهود بشراكة أبرمها مركز دبي المالي العالمي مع شبكة «ستارت أب بوت كامب» (Startupbootcamp) بهدف تطوير منظومة التكنولوجيا المالية المتنامية في المركز، إلى جانب تشجيع ودعم ريادة الأعمال في المنطقة، إضافة إلى بحث إمكانية تأسيس عدة برامج لشركات التكنولوجيا المالية الناشئة في مراحلها الأولى.

كما وقّع مركز دبي المالي العالمي أخيراً، مذكرة تفاهم مع جمعية «فاينانس إنوفيشن» (Finance Innovation)، الجهة الرسمية المعنية بتشجيع الابتكار في القطاع المالي الفرنسي ومقرّها باريس، بهدف التعاون في تطوير بيئة التكنولوجيا المالية في كلتا السوقين وتسهيل تبادل المعرفة والخبرات بين هيئاتهما التنظيمية ومجتمعيهما الماليين.

وسيتمكن هؤلاء الشركاء الجدد من استكشاف آفاق فرص الاستثمار والإدارة المشتركة في إطار صندوق المركز المخصص لشركات التكنولوجيا المالية الناشئة والبالغة قيمته 100 مليون دولار.

مشاريع عقارية

خلال النصف الأول من العام 2018، حقق مركز دبي المالي العالمي تقدماً كبيراً على صعيد أبرز مشاريعه العقارية الرامية إلى تطوير بنيته التحتية، من بينها إنجاز مشروع مبنى «ذا إكستشينج»، ما ساهم في إضافة 147 ألف قدم مربعة من المساحات إلى منطقة قرية البوابة في مركز دبي المالي العالمي. ومن المقرر أن يتم نقل مركز المؤتمرات التابع للمركز إلى المبنى الجديد، حيث سيضم مجموعة من المرافق المتطورة، كما ستنتقل ناسداك دبي ومستأجرون آخرون من الشركات وتجار التجزئة إلى المبنى خلال النصف الثاني من العام الجاري.

علماً أن نسبة تأجير المساحات الجديدة بلغت 98%. وسيوفر «ذا إكستشينج» مساحات مكتبية لأكثر من 1000 شخص. ووصل مشروع «أفينيو البوابة»، الوجهة الجديدة للتسوق والترفيه وأنماط الحياة العصرية في مركز دبي المالي العالمي، البالغة كلفته مليار درهم، إلى المرحلة الأخيرة من أعمال الإنشاء، حيث من المتوقع إنجازه خلال وقت لاحق من العام الجاري.

وانطلقت هذا العام أعمال إنشاء «مسجد مركز دبي المالي العالمي الكبير»، الذي يتسع لأكثر من 500 شخص، حيث سيفتح أبوابه أمام المصلين من العاملين والمقيمين في منطقة المركز والمجتمع المحيط به.

منصة مفضّلة للمؤسسات الدولية الكبرى

بفضل البيئة المتميزة التي يوفرها مركز دبي المالي العالمي، إلى جانب الموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به دبي، واصل المركز استقطاب شركات رائدة ممن تتطلع إلى الاستفادة من الفرص الواعدة في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا. وشهد المركز خلال النصف الأول من العام الجاري انضمام مؤسسات مالية دولية كبرى إلى مجتمعه المتنامي، ومن بينها «بيركشاير هاثاواي سبيشالتي إنشورانس (بي إتش إس آي) (Berkshire Hathaway Specialty Insurance Company )» وشركة «ستيت ستريت غلوبال أدفايزورز» (State Street Global Advisors). كما أعلن مصرف «مايبنك الإسلامي» (Maybank Islamic) عن خططه لتأسيس مكتب في المركز.

وكانت «بيركشاير هاثاواي سبيشالتي إنشورانس آسيا والشرق الأوسط» (بي إتش إس آي)، قد افتتحت مكتبها في مركز دبي المالي العالمي خلال شهر فبراير 2018، لتنضم بذلك إلى مجتمع شركات التأمين المتنامي في المركز والذي يضم حالياً ما يزيد على 200 متعهد تأمين و98 شركة مرتبطة بمجال التأمين، بما في ذلك ست من أصل أكبر عشر شركات تأمين على مستوى العالم.

إمكانات

وتعد «بي إتش إس آي» شركة رائدة في قطاع التأمين، حيث تستفيد من الإمكانات القوية التي تتمتع بها مجموعة شركات التأمين «ناشيونال إنديمنيتي» التابعة لشركة «بيركشاير هاثاواي» والتي يبلغ إجمالي أصولها المعتمدة 269.3 مليار دولار، ولديها فائضٌ من عمليات التأمين على حَمَلةِ وثائقها بقيمة 156.6 مليار دولار. كما تتمتع المجموعة بتصنيف ائتماني مرتفع بدرجة «A++» من وكالة «إيه إم بيست» المتخصصة بتصنيفات التأمين وإعادة التأمين، و«AA+» من وكالة «ستاندرد آند بورز».

أصول

وخلال الربع الثاني من العام الجاري، انضمت شركة «ستيت ستريت غلوبال أدفايزورز»، ثالث أكبر شركة متخصصة في إدارة الأصول في العالم بأصول مدارة تبلغ قيمتها 2.73 تريليون دولار أميركي، إلى قطاع إدارة الثروات والأصول الذي يعتبر أحد القطاعات سريعة النمو في المركز الذي يحتضن اليوم 195 شركة ومستشار عالمي متخصص في هذا المجال، بما في ذلك 12 من أصل أكبر 25 شركة إدارة أصول وثروات على مستوى العالم.

وستدعم شركة «ستيت ستريت غلوبال أدفايزورز»، انطلاقاً من مقرها في مركز دبي المالي العالمي، عملاءها بالمنطقة بمجموعة واسعة من الحلول الاستشارية وخدمات التراخيص لممارسة أعمال استشارات إدارة الثروات وخدمات التسويق. ويؤكد افتتاح «ستيت ستريت غلوبال أدفايزورز» مكتباً جديداً لها في المركز، المزايا الجذابة التي يوفرها انضمامها إلى مجتمعه المتنامي، لا سيّما الوجود بالقرب من نخبة من أبرز المؤسسات الاستثمارية على مستوى العالم.

خطط

وأعلن «مايبنك الإسلامي»، أكبر بنك إسلامي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والتابع لمجموعة «مايبنك» الماليزية، عن خططه لافتتاح مكتب له في مركز دبي المالي العالمي مطلع العام 2019، حيث سيمارس نشاطه بموجب رخصة كاملة من الفئة الخامسة لتلبية احتياجات سوق منطقة الخليج تحديداً. ويقدم المصرف مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية لعملائه من الأفراد والمؤسسات، وسينضم إلى المجتمع المصرفي المتنامي في المركز، والذي يضم 180 مؤسسة مالية، بما في ذلك 25 من أصل أكبر 30 بنكاً على مستوى العالم.

بنوك

وشهد النصف الأول من العام 2018 تسجيل عدد من الشركات الجديدة في المركز، ومن أبرزها «البنك الأهلي الكويتي»، التابع لمجموعة البنك الأهلي الكويتي، وهو شركة مساهمة عامة تأسست بموجب قوانين دولة الكويت ومدرجة في بورصة الكويت. وحصل البنك على رخصة تشغيلية من الفئة الثانية وهو خاضع لرقابة سلطة دبي للخدمات المالية. وسيعمل الفرع الجديد كمزود إقليمي للخدمات المصرفية والتمويل المؤسسي للشركات الكبرى، إضافة إلى توفير خدمات مخصصة للمؤسسات المالية.

كما افتتحت شركة «ميزوهو إنترناشيونال بي إل سي» فرعاً متخصصاً بالأوراق المالية في مركز دبي المالي العالمي خلال وقت سابق من العام الجاري، وباشر الفرع عملياته رسمياً. وتجدر الإشارة إلى أن المجموعة تمارس نشاطها في المركز منذ عام 2007 من خلال «بنك ميزوهو ليمتد»، حيث توفر حلول ومنتجات الخدمات المصرفية والاستشارية للشركات في منطقة الشرق الأوسط. ومن شأن افتتاح فرع جديد للشركة في مركز دبي المالي العالمي أن يوفر لها فرصاً جديدة للاستفادة من القدرات الشاملة لمجموعة ميزوهو، بما في ذلك منصات المبيعات والتداول العالمية، إضافة إلى منصات الاكتتاب.

صناديق

وتعد شركة «ميدل إيست فينتشر بارتنرز» إحدى أكبر شركات الاستثمار الجريء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتدير حالياً صناديق استثمارية إقليمية تستثمر في مجال التكنولوجيا المالية بأصول مدارة تتجاوز قيمتها 220 مليون دولار، و100 مليون دولار أخرى في استثمارات مشتركة. واستثمر فريق الشركة الذي يضم 23 خبيراً في مجال الاستثمار، حتى اليوم في أكثر من 40 شركة في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط شمال إفريقيا وتركيا.

محافظ

انضمت إلى المركز شركة كامكو للاستثمار، وهي شركة استثمارية رائدة تتخذ من دولة الكويت مقراً لها وخاضعة لقوانين هيئة أسواق المال الكويتية وبنك الكويت المركزي، وتتمتع بواحدة من أكبر محافظ الأصول المدارة على مستوى القطاع الخاص في المنطقة. تأسست شركة كامكو في العام 1998 وتم إدراجها في بورصة الكويت في العام 2003 وهي تابعة لبنك الخليج المتحد، ذراع إدارة الأصول والخدمات المصرفية الاستثمارية لشركة مشاريع الكويت القابضة (كيبكو).

طباعة Email