توقّعات بموسم قوي لنتائج المؤسسات المُدرجة في النصف الأول

أداء الاقتصاد وانتعاش النفط يدعمان أرباح الشركات

أبدى خبراء ومحللون ماليون تفاؤلهم بشأن نتائج أعمال الشركات عن النصف الأول من العام الجاري لا سيما بعد إعلان بنكين مُدرجين عن نمو قوي في الأرباح والإيرادات مما يبشر بموسم قوي في ظل الأداء القوي للاقتصاد الوطني وتعافي أسعار النفط.

وبدأ موسم النتائج النصفية مع إعلان مصرف عجمان نمو أرباحه بنسبة 43% إلى 79 مليون درهم في النصف الأول من العام الجاري، فيما زادت أرباح «البنك التجاري الدولي»، بنحو 52% إلى 79.9 مليون درهم عن الفترة نفسها.

وقال الخبراء والمحللون، الذين استطلع «البيان الاقتصادي» آراءهم: إن النمو المحقق في أداء الشركات خلال الربع الماضي يؤكد صلابتها وقوتها لا سيما وأن الشركات الإماراتية تعد الأعلى من ناحية الربحية مقارنة بنظائرها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتوقع الخبراء والمحللون إن تكون نتائج القطاع البنكي الأكبر كعادتها مدعومة بالأداء التشغيلي القوي وتراجع نسبة القروض المتعثرة والتأقلم مع مواجهة التحديات الذي يستمر في تحقيق نتائج جيدة ما يظهر قوة الملاءة المالية للبنوك الإماراتية وقدرتها على مواجهة التحديات في أصعب الظروف.

ووفق مسح سابق لـ «البيان الاقتصادي» وصلت أرباح الشركات المدرجة إلى نحو 20.15 مليار درهم في الربع الأول من 2017، بزيادة قدرها 2.64 مليار درهم أو ما نسبته 15.1% مقارنة بنحو 17.5 مليار درهم في الفترة ذاتها من 2018.

عامل محفز

ويرى الخبراء والمحللون أن نتائج الشركات ستكون عاملاً محفزاً لمعنويات المستثمرين في الفترة المقبلة بعدما طال انتظارها على مدار الأشهر الماضية في وقت تشهد فيه الأسواق تدنياً ملحوظاً في مستويات السيولة.

وأشار المحللون إلى أن النتائج الجيدة ستؤثر إيجاباً في تحركات المؤشرات والأسهم لا سيما مع توجه المستثمرين نحو اقتناء الأسهم التي تتمتع بملاءة مالية جيدة خصوصاً في قطاعي البنوك والعقار.

وتوقع أيمن القصبى، مدير إدارة التداول بشركة جلوبال لتداول الأسهم والسندات، نتائج إيجابية للشركات المدرجة في النصف الأول مدعومة بتحسن المناخ العام للأعمال والمحفزات الأخيرة التي أقرتها الحكومة إلى جانب التحسن المستمر في أسعار النفط واقترابها من حاجز 80 دولاراً للبرميل.

وقدر أن تنمو أرباح الشركات المدرجة خلال النصف الأول بنسب تتراوح بين 7 إلى 10%، يتقدمها قطاع البنوك، والذي من المتوقع أن تتخطى أرباحه حاجز 22 مليار درهم بدعم رئيسي من «أبوظبي الأول» و«الإمارات دبي الوطني» و«دبي الإسلامي» و«أبوظبي التجاري».

وأضاف أيمن القصبي أن تسارع النمو الاقتصادي في الدولة وبخاصة القطاع غير النفطي سيدعم الائتمان المصرفي، متوقعاً أن يشهد عام 2018 تحسناً ملحوظاً في معدلات الإقراض مما سينعكس إيجابياً على ربحية البنوك وأدائها بصفة عامة، لا سيما مع زيادة الإنفاق على مشاريع البنية التحتية استعداداً لاستضافة معرض إكسبو 2020.

فيما يرى القصبي أن أرباح قطاع الاتصالات ستشهد حالة من الاستقرار على صعيد الأرباح والإيرادات، مشدداً على ضرورة أن تعمل الشركات على تنويع مصادر الدخل عبر البحث عن خدمات ومنتجات جديدة تعزز نمو الأرباح.

الشركات القيادية

وتوقع القصبي نمو أرباح الشركات العقارية القيادية مثل «إعمار العقارية» وأذرعها التابعة بفضل نجاحهم في تنويع أعمالهم والتوسع في أنشطتهم، مشيراً إلى أن أرباح شركات المقاولات لن تختلف كثيراً عن الربع الأول، خصوصاً في ظل معاناة بعض شركات حتى الآن من تحديات إعادة الهيكلة وإطفاء الخسائر المتراكمة.

وشدد القصبي على ضرورة قيام الشركات العقارية بتنويع مصادر الدخل وترشيد التكاليف والبحث عن بدائل لخفض تكاليف العقود والمصاريف الأخرى وتقليص تكاليف التمويل، وذلك بهدف المحافظة على النتائج القوية. وتوقع القصبي استقرار نتائج شركات قطاع الاستثمار دون تحقيق أي طفرات من حيث نمو الأرباح أو هبوطها.

زيادة الفوائد

من جانبه، قال عصام قصابية، محلل مالي أول لدى «مينا كورب» للخدمات المالية، إن نتائج القطاع ستكون الأفضل مستفيدة بشكل رئيسي من زيادة الفوائد والتي من المتوقع أن تكون من العوامل الداعمة إلى جانب استفادتها بشكل رئيسي من قوة ومتانة الاقتصاد والمشاريع الجديدة التي يجري تمويلها خصوصاً مع اقتراب «إكسبو دبي 2020».

وأضاف قصابية أن هناك بنوكاً عدة ينتظرها نتائج جيدة خلال العام الجاري في مقدمتها «بنك أبوظبي الوطني» لا سيما في ظل توسعاته في السوق السعودية، إضافة إلى «بنك الإمارات دبي الوطني» في ظل مساعيه للتوسع الخارجي عبر الاستحواذ على بنك «دينيز».

وأوضح قصابية أن قرار المركزي بتحميل العملاء ضريبة القيمة المضافة بدلاً من البنوك ستظهر آثاره على أرباح البنوك في الربعين المقبلين، مشيراً إلى أن نتائج شركات التأمين ستكون مستقرة في ظل عدم وجود تغييرات واضحة في أعمالها وأنشطتها خلال الفترة الماضية.

وتوقع المحلل المالي الأول لدى «مينا كورب» للخدمات المالية أن تحقق شركات العقارات مبيعات جيدة في النصف الأول، لكن أرباحها لن تشهد طفرة كبيرة في النصف الأول على أن تعاود الارتفاع بقوة في الربع الثالث والرابع من العام الجاري، لاسيما مع تسارع وتيرة المشاريع بفضل اقتراب «إكسبو دبي 2020»، مشيراً إلى إن نتائج الشركات العقارية في الربع الأول كانت جيدة، كما شهدت أيضاً تحولاً نحو الربحية في أداء شركات مثل «إشراق العقارية» و«دريك آند سكل» مقابل خسائر في السنوات السابقة.

ولفت عصام قصابية إلى أن شركات القطاع المالي شهدت حالة من النشاط على صعيد الأعمال وهو ما نتوقع أن يعزز أرباحها، خصوصاً بالنسبة للشركات التي عملت على التوسع في أسواق خارجية مثل السعودية.

انخفاض المخصصات

وقال فيجاي فاليشا مدير المخاطر المالية وكبير محللي الأسواق لدى العصر للوساطة المالية، إنه يتوقع أن تكون نتائج البنوك في الصدارة، وأن تتغلب بنوك أبوظبي على توقعات المحللين في موسم أرباح النصف الأول، فيما ستحقق بنوك دبي أداءً جيداً أيضاً، حيث من المرجح أن يؤدي الارتفاع في معدلات الفائدة بين البنوك «إيبور» إلى جانب انخفاض المخصصات إلى تعزيز هامش الفائدة الصافي للبنوك.

وأضاف مدير المخاطر المالية وكبير محللي الأسواق لدى العصر للوساطة المالية، أنه يتوقع نتائج أكثر إيجابية للقياديات مثل «إعمار العقارية» و«بنك دبي الإسلامي»، اللذين تبلغ قيمتهما الإجمالية نحو 35% في سوق دبي المالي، مبيناً أن شركة «إعمار للتطوير» إحدى أذرع «إعمار العقارية» حققت أرباحاً قوية في الربع الأول السابق، وهو ما يبشر بالخير لشركة «إعمار العقارية».

وتابع فيجاي فاليشا: كما يبدو سهم «بنك دبي الإسلامي» جذاباً، وهو ما سيساعد سوق دبي المالي على الارتداد من المستويات الحالية، مشيراً إلى أنه بالنسبة للمستثمرين الراغبين في الحصول على أرباح جيدة قد تكون أسهم البنوك أفضل رهان، حيث إنها حققت أداءً مثيراً للإعجاب في 2018، ومن المرجح أن تستمر حالة الزخم في عام 2019.

تقديرات

يشير متوسط تقديرات المحللين وكبرى شركات البحوث إلى أن أرباح 20 شركة مدرجة من بينها «إعمار العقارية» و«اتصالات» و«الإمارات دبي الوطني» و«دبي الإسلامي» و«أبوظبي الأول»، ستبلغ 4.386 مليارات دولار (16.1 مليار درهم) في الربع الثاني من العام الجاري بنمو على أساس سنوي 16% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2017، وبزيادة على أساس ربعي 5% مقارنة بالربع الأول من العام الجاري.

طباعة Email