#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

قيمة التعرّض تجاوزت 2.2 مليار درهم

100 شركة غير منكشفة على «أبراج» و20 لم تُفصح

ارتفع عدد الشركات المدرجة في سوقي دبي وأبوظبي الماليين، غير المنكشفة على مجموعة «أبراج كابيتال» إلى 100 شركة حتى نهاية جلسة أمس، التزاماً بطلب هيئة الأوراق المالية والسلع الإفصاح عن انكشاف الشركات على المجموعة التي تقدمت بطلب تصفية مؤقتة الشهر الماضي.

وأظهر رصد أجراه «البيان الاقتصادي»، زيادة عدد الشركات التي أعلنت عن وجود انكشافات أو استثمارات أو قروض مباشرة وغير مباشرة إلى 11 شركة بإجمالي 2.24 مليار درهم.

ورغم انتهاء المهلة الممنوحة للشركات صباح أمس قبل بدء جلسة التداول لم تعلن 20 شركة مدرجة في السوقين عن موقفها حتى الآن من إجمالي الشركات المدرجة البالغ عددها 131 شركة.

نتائج الأعمال

وقال المحلل المالي وضاح الطه عضو المجلس الاستشاري الوطني بمعهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار في الإمارات: «في ضوء البيانات المعلنة من الشركات المدرجة يتضح أن حجم الانكشافات يبقي محدوداً ولا تأثير كبير متوقع على نتائج أعمال تلك الشركات».

وأضاف أن قيمة الانكشافات الإجمالية المباشرة وغير المباشرة تبقى ضئيلة وتتجاوز 600 مليون دولار مقارنة بإجمالي الأصول المدارة لمجموعة «أبراج كابيتال» والبالغة نحو 13 مليار دولار حول العالم لافتاً إلى أن ما يزيد من التفاؤل والطمأنينة لدى الأسواق المالية هو انخفاض حجم التسهيلات المصرفية وعدم مشاركة المصارف الكبرى في الدولة في تقديم تسهيلات إلى «أبراج».

وتوقع وضاح الطه أن يساهم ذلك في عودة الثقة للمستثمرين تدريجياً مع عودة الانتعاش إلى الأسواق المالية، موضحاً أن تقييم الأزمة بالشكل المنطقي والفعلي من طرف المستثمرين يعد أمراً إيجابياً ويخفف من أي تأثيرات سلبية.

تقليل التأثيرات

ومن جهته قال جمال عجاج المدير العام لمركز الشرهان للأسهم والسندات، إن إفصاحات الشركات سوف تساهم في تقليل التأثيرات المحتملة بشأن حجم الانكشافات على «أبراج» ما يؤدي إلى تخفيف الضغط الواقع على الأسواق.

وأضاف عجاج أن الأسهم ستأخذ في التحسن التدريجي بعد انتهاء المهلة المحددة من جانب الهيئة.

وأكدت 12 شركة مدرجة في سوق دبي المالي في بيانات منفصلة، أمس، عدم انكشافها على «أبراج» ليرتفع الإجمالي إلى 41 شركة. ووفقاً للبيانات فإن الشركات هي:

«أرابتك القابضة»، «سوق دبي المالي»، «إعمار مولز»، «دبي للمرطبات»، «دبي للاستثمار»، «الوطنية للتبريد المركزي»، «العربية الإسكندنافية للتأمين»، «ديار للتطوير»، «المزايا القابضة»، «بنك الإمارات للاستثمار»، «ماركة»، و«دار التكافل».

اتساع القائمة

وفي المقابل، زادت قائمة الشركات المنكشفة على الأزمة إلى ست شركات بقيمة إجمالية مليار و863 مليون درهم بعد إعلان بنك دبي التجاري عن انكشافه من خلال تقديم تسهيلات ائتمانية بقيمة 166.25 مليون دولار، وبنك المشرق بقيمة 66 مليون درهم.

فيما كشفت شركة عمان للتأمين تملكها لاستثمارات في صندوق «ASAS L.P» التابع لأبراج بقيمة تبلغ 19.7 مليون درهم وأعلنت «شعاع كابيتال» أمس الأول انكشافها على المجموعة بقيمة 8.83 ملايين دولار (32.4 مليون درهم) منها 4.91 ملايين دولار للشركة، و3.92 ملايين دولار لعملائها.

فيما ذكر مصرف عجمان أنه شارك في تمويل شركة «ستانفورد مارين»، التي تملك شركة «أبراج» فيها حصة 51%، وذلك بضمان رهن سفن 105 ملايين درهم، فيما تصل المبالغ المستحقة حالياً على «ستانفورد مارين» 105 ملايين درهم.

وكانت «العربية للطيران» أعلنت منذ أسابيع عن انكشافها على أزمة «أبراج» بقيمة 336 مليون دولار (وهو ما يعادل 1.23 مليار درهم)، وبذلك يصل عدد شركات سوق دبي التي أعلنت عن انكشافها عن «أبراج» إلى 47 شركة من إجمالي 51 شركة عامة وخاصة محلية مدرجة في السوق، و65 شركة محلية وإدراج مزدوج، ليتبقى بذلك 18 شركة لم تفصح حتى الآن.

ولم تعلن أية شركات مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية عن موقفها من الانكشاف على «أبراج»، ليستقر عدد الشركات غير المنكشفة إلى 59 شركة حتى نهاية جلسة أمس الأول، فيما أعلنت 5 شركات حتى الآن عن وجود انكشافات أو استثمارات أو قروض بنحو 179.6 مليون درهم.

وبذلك يصل عدد شركات سوق أبوظبي التي أعلنت عن انكشافها من عدمه إلى 64 شركة من إجمالي 66 شركة مدرجة.

وكان «بنك أبوظبي الأول» أعلن أن تعرضه لشركة «أبراج» يبلغ 21.4 مليون دولار في شكل تسهيلات قرض مضمون لمدة 3 سنوات تنتهي في أبريل 2019، مشيراً إلى أن هذه التسهيلات معززة بضمانات من خلال استثمارات للشركة في شركات أخرى عالمياً.

صندوق

بدأت أزمة «أبراج» أكبر شركة استثمار مباشر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في الظهور عندما ادعى مجموعة من المستثمرين، من بينهم مؤسسة بيل وميليندا غيتس، ومؤسسة التمويل الدولية، أن الشركة أساءت استخدام أموالهم في صندوق للرعاية الصحية. وتنفي أبراج إساءة استخدام الأموال.

وقدمت «أبراج»، التي تملك نشاطاً لإدارة الاستثمارات، يُباع جزء منه إلى شركة كولوني كابيتال الأميركية، المتخصصة في عمليات الاستحواذ طلباً لتصفية مؤقتة في جزر كايمان.

 

تعليقات

تعليقات