«ميد»: الإمارات بين أكبر المستفيدين من «الطريق والحزام»

Ⅶدبي - وائل الخطيب

ذكر تقرير نشرته مجلة «ميد» أمس أن الإمارات بفضل موقعها الاستراتيجي المميز بين الشرق والغرب ستصبح من بين أكبر المستفيدين من مبادرة الطريق والحزام.

وأضاف التقرير أن البنك الدولي قدر قيمة الإمارات كمحور تجاري عالمي بـ570 مليار دولار كما تُعد الدولة موطناً لأحد أكثر موانئ العالم ازدحاماً ما يخلق رابطًا مهمًا للاستثمار المتدفق من الصين إلى بقية العالم.

ولفت إلى أن دور الإمارات كرائدة في تبني التقنيات الرقمية وتطلعاتها لبناء مدن ذكية، ما يميزها في منطقة الشرق الأوسط، ويخلق فرصًا جديدة داخل مبادرة الطريق والحزام. وإلى جانب موقعها الاستراتيجي كصلة تجارية بين الشرق والغرب، ومكانتها كمركز تجاري في المنطقة يمكن للإمارات أن تكون رابحًا متميزًا في طريق الحرير الرقمي ضمن مبادرة الطريق والحزام وبشكل عام حافظ وجود الشركات والمؤسسات المالية الصينية في الشرق الأوسط والبلدان المجاورة على نمو مطرد خلال العقد الماضي.وقال التقرير إن التكنولوجيا الرقمية ستلعب دوراً رئيسياً في تحقيق التعاون والنجاح على المدى الطويل لمبادرة الطريق والحزام. وسيساعد التخطيط الطويل الأجل للصين على تسريع مشاريع البنية التحتية التي تشتد الحاجة إليها فيمكن لعملية التحويل الرقمي في البلدان التي أعلن عنها حالياً والبالغ عددها 69 دولة واستخدام إنترنت الأشياء المفتوح وأنظمة مثل «مايند سفير» على سبيل المثال سيصبح جزءاً لا يتجزأ من طريق الحرير الرقمي مما يحقق فوائد جمة.

تعليقات

تعليقات