#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

بورصة دبي للطاقة ترحب باستخدام عقد عُمان الآجل

«أرامكو» تفاجئ السوق بتغيير مرجع التسعير

فاجأت شركة أرامكو السعودية أسواق النفط أمس، بإعلانها أنها بصدد تغيير المعادلة المستخدمة في تسعير مبيعات نفطها الخام الطويلة الأجل إلى آسيا، بما يمثل أول تغيير للمرجع التسعيري الذي تحدد الشركة على أساسه أسعار البيع الرسمية لنفطها منذ منتصف الثمانينات.

وقالت أرامكو إن الصيغة الجديدة ستستند إلى متوسط الأسعار الشهرية للعقود الآجلة للخام العماني المتداولة في بورصة دبي للطاقة ومتوسط السعر النقدي لخام دبي على منصة وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس لتسعير النفط بدلاً من متوسط أسعار خامي عمان ودبي حسب تقييم بلاتس.

وستستند أسعار البيع الرسمية لأرامكو السعودية لشهر أكتوبر إلى متوسط أسعار التسوية لعقد الخام العماني لشهر ديسمبر في بورصة دبي للطاقة والسعر النقدي لخام دبي لشهر ديسمبر حسب تقييم بلاتس، وكلاهما سيتحدد في أكتوبر. وقالت المصادر إنه بينما كان قرار أرامكو السعودية مفاجئاً للسوق، فإن مقترحاً لتغيير الخامات القياسية جرت مناقشته داخلياً لسنوات. كانت بورصة دبي للطاقة أطلقت العقود الآجلة لخام عمان في 2007، وهي العقود الآجلة الأعلى سيولة بين عقود نفط الشرق الأوسط القابلة للتسليم عيناً. وفي المقابل، نادراً ما تكون هناك عروض لشحنات الخام العماني خلال تسوية الأسعار في إغلاق السوق على منصة بلاتس.

وتحدد أرامكو في المعتاد أسعار البيع الرسمية الشهرية في اليوم الخامس تقريباً من كل شهر، وتحدد تلك الأسعار بدورها اتجاهات الأسعار للنفط الإيراني والكويتي والعراقي، مما يؤثر على أكثر من 12 مليون برميل يوميا من الخام المتجه إلى آسيا. ورحبت بورصة دبي للطاقة بقرار أرامكو واعتبرته تأكيداً واضحاً من أكبر مُصدِّر للنفط الخام في العالم على أهمية العقد في استكشاف أسعار النفط بطريقة عادلة وشفافة تعكس حقيقة المناخ الاقتصادي في آسيا والشرق الأوسط.

تعليقات

تعليقات