كأس العالم 2018

أكبر مشروع متعدد الاستخدامات في السلطنة والمنطقة

«ماجد الفطيم» تستثمر 50 مليار درهم في عُمان

مخطط المشروع

تعتزم مجموعة «ماجد الفطيم» استثمار 13.6 مليار دولار (49.99 مليار درهم) في مشروع ضخم في عمان، هو الأكبر في السلطنة والمنطقة. ووقعت الشركة العمانية للتنمية السياحية «عمران»، ومجموعة «ماجد الفطيم» على شراكة استراتيجية تهدف إلى تطوير الجزء الغربي من مدينة العرفان.

تقوم المبادرة المشتركة على تطوير وجهة متكاملة ونابضة بالحياة لتشكل المركز الحضري الجديد للعاصمة مسقط. وتعتبر مدينة العرفان أكبر مشروع تطوير حضري في السلطنة، يتماشى مع رؤية عمان 2040. وتقع منطقة شرق العرفان التي يتم تطويرها حالياً من قبل شركة عمران، بمحاذاة وادي العرفان وعلى بعد دقائق من مطار مسقط الدولي الذي تم افتتاحه مؤخراً.

وهي عبارة عن منطقة متعددة الاستخدامات تتركّز حول مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض الذي يستقطب الأحداث والمؤتمرات والمعارض العالمية.

ويقع المشروع الجديد متعدد الاستخدامات في الجزء الغربي من مدينة العرفان ويمتد على مساحة أكثر من 4.5 ملايين متر مربع. وتبلغ القيمة الاستثمارية المتوقعة للمشروع 5 مليارات ريال عماني على فترة 20 عاماً، ومن المتوقع أن يوفر المشروع أكثر من 30 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة. وسيصبح المشروع الذي يقع في قلب مسقط وجهة جديدة تستقطب المقيمين والزوار والأعمال في وسط المدينة.

فوائد ملحوظة

وقال علي السنيدي، رئيس مجلس إدارة «عمران»: «من المؤمل أن يحقق المشروع فوائد ملحوظة للاقتصاد بشكل عام والقطاع السياحي وتنمية المجتمع بشكل خاص، باعتباره من المشاريع غير المسبوقة ويتوافق بشكل مباشر مع رؤية الحكومة للاستثمار في التنمية المستدامة وتنويع اقتصاد السلطنة للأجيال القادمة».

وعلق بيتر واليكنوسكي، الرئيس التنفيذي لشركة «عمران»: «تعد هذه خطوة مهمة أخرى في إبراز ما يزخر به القطاع السياحي والعقاري في مسقط وفق مقاييس عالمية جديدة في التنمية الحضرية، وذلك بتطبيق نهج مبتكر ومستدام في التطوير والأعمال التجارية، مع الحفاظ على التراث الثقافي الفريد والغني لسلطنة عمان.

تشكل مدينة العرفان بشكل متسارع حافزاً رئيسيا للنمو والفرص الاقتصادية والاجتماعية. وبالنظر إلى ما تم تحقيقه حتى الآن، يتضح لنا أن مدينة العرفان تمثل المشروع العمراني الأكثر حيوية في المنطقة اليوم، وأن شراكتنا اليوم مع (ماجد الفطيم) سيكون لها دور في تحقيق النجاح».

وأضاف قائلا: خلال السنوات المقبلة، سيكون لمدينة العرفان عوائد وطنية إيجابية كبيرة ستسهم في رفد الاقتصاد المحلي بنحو 400 مليون ريال عماني.

واختتم واليكنوسكي قائلاً: «إن شراكتنا مع ماجد الفطيم هي دليل واضح على نجاح نهج الشراكة الإستراتيجية بين القطاعين العام والخاص في سلطنة عُمان، عبر جمع أعلى معايير الخبرة والجودة مع المعرفة وشغف التطوير الإقليميين، بما يسهم في تحقيق النمو المتسارع في القطاع السياحي والاقتصاد بشكل عام.

كما أننا نشهد هذا التطور اللافت في مشروع مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض الذي يقدم حالياً مساهمة حيوية لقطاع صناعة المؤتمرات في سلطنة عمان. ومن خلال العمل مع فريق ماجد الفطيم، ليس لدي أدنى شك بأننا سنساهم في صناعة تجارب عالمية تنصب في مصلحة المواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء».

وحدات سكنية

وسيضمّ مشروع مدينة العرفان عند اكتماله أكثر من 11 ألف وحدة سكنية تضم فلل ومنازل «تاون هاوس» وشقق، ومتاجر تجزئة بمساحة 100 ألف متر مربع ومكاتب ممتدة على مساحة 700 ألف متر مربع، بالإضافة إلى المساحات الثقافية.

وسيركّز المشروع المتكامل والمستدام على التراث الغني لسلطنة عمان. كما أنه سيلبي احتياجات كافة فئات المجتمع، مشكلاً بهذا نموذجاً للمشاريع الحضرية المستقبلية المحلية والإقليمية.

وتعليقاً على الشراكة، قال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم القابضة: «نفتخر بحجم الجهود المبذولة من أجل إتمام هذه الشراكة، كما أننا متحمسون لمواصلة لعب دور رئيسي في التنمية الاقتصادية في سلطنة عمان.

إن التزامنا طويل الأمد تجاه عمان دعانا إلى زيادة استثماراتنا لتصل إلى 705 ملايين ريال عماني في مشاريعنا القائمة وخلق أكثر من 42 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، حيث نأتي في مقدمة مستثمري الخليج في سلطنة عمان باستثناء القطاعات المتعلقة بالطاقة.

ويسرنا أن نتشارك مع سلطنة عُمان للكشف عن مشروع الوجهة المتكاملة الثاني في السلطنة، وأن نكون جزءًا مما يُعد أكبر مشاريع المدن المتكاملة في سلطنة عُمان، ونتطلع إلى الانتهاء من تنفيذ هذا المجتمع الجديد متعدد الاستخدامات، وفي الوقت نفسه المشاركة في نمو سلطنة عمان المستقبلي».

وستتولى «ماجد الفطيم» مسؤولية إدارة تطوير كامل الأصول منطقة غرب مدينة العرفان، مرسخة بهذا مكانتها كمطور مشاريع رائد في السلطنة، ومتيحة المزيد من فرص الاستثمار والتوسّع. وسيتخلل المرحلة الأولى من المشروع التي يتوقع استكمالها بحلول عام 2023 استثمار في البنى التحتية بما سيتيح تطوير المرافق متعددة الاستعمالات.

ومدينة العرفان هي ثاني مشروع وجهة متكاملة تنفذه «ماجد الفطيم» في عُمان بعد النجاح الكبير الذي حققه «الموج مسقط». فمنذ إطلاقها، رسّخت مكانتها كوجهة أسلوب حياة رائدة في السلطنة بحيث تقدم أعلى معايير العيش المتكامل ضمن بيئة مجتمعية يجد فيها المقيمون مرافق ضيافة وترفيه ومتاجر عالية الجودة. ويقيم في الوجهة حالياً أكثر من 2000 عائلة وستضمّ 6 آلاف وحدة سكنية عند اكتمالها بحلول 2025.

تعليقات

تعليقات