«مصارف الإمارات» يعرّف بالتهديدات السيبرانية عبر «تشارك»

خلال ورشة العمل بحضور رؤساء أمن المعلومات والأمن السيبراني في المصارف الأعضاء | البيان

نظم اتحاد مصارف الإمارات أمس، ورشة عمل تحت عنوان «تشارك» في أبوظبي. بالتعاون مع لجنة أمن المعلومات في الاتحاد، وقد حضر الورشة رؤساء أمن المعلومات والأمن السيبراني في المصارف الأعضاء، حيث تم تسليط الضوء خلالها على أبرز الخصائص والمهام لمنصة «تشارك»، وذلك سعياً إلى التعريف أكثر بمنصته لمشاركة المعلومات المتعلقة بالتهديدات السيبرانية.

وقال معالي عبدالعزيز الغرير، رئيس اتحاد مصارف الإمارات: بعد التطورات الجوهرية التي شهدها قطاع التكنولوجيا مؤخراً، تزايدت حدة الهجمات الإلكترونية بوتيرة غير مسبوقة.

وأصبح مرتكبو الجرائم السيبرانية أكثر تنظيماً من أي وقتٍ مضى، مما وضع الشركات بجميع أنواعها ولا سيما المصارف والمؤسسات المالية تحت ضغوطاتٍ كبيرة لتأمين جميع جوانب عملياتها وحمايتها من هذه الهجمات المنظمة. ولا يمكن للمصارف تأسيس نظامٍ دفاعي فعال لتوفير نظامٍ مصرفيٍ آمن إلا من خلال اتباع نهجٍ تعاوني ومنهجي في تبادل المعلومات ومشاركتها لمواجهة التهديدات السيبرانية.

وكان اتحاد مصارف الإمارات قد أطلق منصة «تشارك» في سبتمبر 2017 بهدف تجهيز البنوك بالأدوات والمعلومات اللازمة لتحسين عملية معرفة واكتشاف الهجمات السيبرانية والتصدي لها على الوجه الأمثل.

وبعد نجاح إطلاق المنصة التي تضم أعضاء لجنة أمن المعلومات الثلاث عشرة، دعا اتحاد مصارف الإمارات المصارف الأخرى للانضمام إلى منصة «تشارك». وتضم المنصة حالياً أكثر من 20 مصرفاً وما يزيد على 100 مستخدم مسجل فيها.

تعليقات

تعليقات