مؤشر دبي يتراجع 3.3 % وأبوظبي 1.38 % الشهر الماضي

الجلسات الأخيرة تبشر بانتعاش الأسهم في يونيو

متعاملون في سوق دبي - البيان

هبطت أسواق الأسهم المحلية في تداولات شهر مايو الماضي أثر تعرضها لضغوط بيعية على وقع التوترات الجيوسياسية التي يشهدها العالم، لكنها نجحت في تعويض جانب كبير من خسائرها في الجلسات الأخيرة من الشهر ذاته بدعم قرارات حكومية تسمح للمستثمرين الدوليين بتملك 100% من شركاتهم في الدولة، ما يمهد الطريق لاستمرار المكاسب خلال يونيو الجاري.

وانخفض مؤشر سوق دبي بنسبة 3.32% أو ما يعادل 101.83 نقطة، مواصلاً تراجعه للشهر الرابع على التوالي، ليغلق عند 2964.13 نقطة بضغط هبوط أسهم البنوك والعقار في مقابل صعود الاستثمار.

بينما مؤشر أبوظبي نحو 64.48 نقطة أو ما نسبته 1.38% متخلياً عن جزء من مكاسبه المحققة في شهر أبريل الماضي، وصولاً إلى 4605.04 نقاط مع تراجع أسهم الاتصالات 5.54% والعقار 1.76% والاستثمار 1.02% والبنوك 0.1%.

ووصلت السيولة الكلية في السوقين إلى 9.93 مليارات درهم موزعة بواقع 6.8 مليارات في دبي و3.11 مليارات في أبوظبي، وجرى تداول 6.48 مليارات سهم منها 4.9 مليارات في دبي و1.58 مليار في أبوظبي، وذلك من خلال تنفيذ 102.66 ألف صفقة.

تحفيز

وقال رائد دياب رئيس قسم البحوث لدى «كامكو» للاستثمار، إن أداء الأسواق المحلية كان مستقراً في الجلسات الأخيرة من الشهر الماضي على وقع القرارات الحكومية الأخيرة، والتي تعد محفزاً جيداً للاستثمار ومشجعة على جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية.

وأضاف دياب لـ «البيان الاقتصادي» أن الأسواق المحلية لا تزال تفتقر إلى السيولة لكن من المتوقع أن تتحسن نسبياً في الفترة المقبلة، خصوصاً مع توجه المستثمرين الأجانب لاقتناص الفرص المتاحة مع تواجد بعض الأسهم عند مستويات جيدة للشراء.

سيولة

وتوقع دياب زيادة تدريجية بالسيولة في الفترة المقبلة، وبالأخص بعد نهاية شهر رمضان وموسم الإجازات، حيث إن نشاط التداول عادة ما يكون بطيئاً، لا سيما وأن النتائج المالية للشركات عن الربع الأول من العام الحالي كانت إيجابية بالمجمل، وأن هناك فرصاً استثمارية للعديد من الأسهم بعد وصول بعضها إلى مستويات مغرية.

ضغوط

وضغط على أداء سوق دبي انخفاض أسهم «إعمار العقارية» بنسبة 10.2% و«دبي الإسلامي» 7.8% والإمارات دبي الوطني 7.4% وأرابتك 4.4% وداماك 13.7% وإعمار للتطوير 4.5% وأعمار مولز 7.65% ودريك آند سكل منخفضاً بنسبة 4.9% مع تصدره النشاط بالكميات بنحو 826.9 مليون سهم بقيمة 962.9 مليون درهم.

بينما تصدر سهم «جي أف اتش» النشاط بالقيم بنحو 984.5 مليون درهم بعد تداول 694 مليون سهم، وأغلق مرتفعاً 15.4%، بينما ارتفع سوق دبي المالي 10.2% ودبي للاستثمار 8.4%.

وتراجع سوق أبوظبي بضغط الثالوث القيادي «أبوظبي الأول» و«الدار العقارية» و«اتصالات» مع انخفاضها بنحو 0.81% و2.38% و5.54% على التوالي.

بينما في المقابل ارتفع سهم «أدنوك للتوزيع» بنسبة 1.22%، وزاد «دانة غاز» بنحو 9.09% مع تصدره النشاط بالقيم والكميات بعد تداول 737.9 مليون سهم بقيمة 785.6 مليون درهم، مستمداً الدعم من إعلان الشركة عن التوصل لاتفاق لإعادة هيكلة صكوك بقيمة 700 مليون دولار.

3065

توقع رائد دياب بأن يكون هدف سوق دبي التالي هو تجاوز الحاجز التالي عند 3065 نقطة قبل 3150 نقطة، في حين أن الهبوط دون منطقة الدعم الواقعة عند 2870 -2850 نقطة قد يعيد الشعور السلبي إلى الأذهان مرة أخرى.

بينما توقع أن يتحرك سوق أبوظبي بشكل جانبي لحين ظهور مؤشرات فنية أكثر وضوحاً، حيث إن الارتفاع فوق حاجز 4610 نقاط قد يثير المزيد من القوة باتجاه 4720 نقطة، في حين أن الهبوط دون 4535 نقطة قد يعيد إلى الأنظار مستويات 4450 نقطة و4415 نقطة.

تعليقات

تعليقات