قطاع البنوك يتصدر.. و«العقارات» ثانياً

20 مليار درهم أرباح فصلية للشركات الوطنية المدرجة

حققت الشركات الوطنية المدرجة في سوقي دبي وأبوظبي الماليين أداءً مالياً قوياً بعدما ارتفعت أرباحها الصافية بنسبة 15.1% في الربع الأول من العام الجاري، وهو ما أرجعه الخبراء والمحللون إلى الأداء القوي للاقتصاد الوطني الذي انعكس بشكل إيجابي على أداء الشركات والبنوك، إضافة إلى استقرار وتعافي النفط.

ووفق مسح لـ«البيان الاقتصادي»، وصلت أرباح 110 شركات مدرجة إلى نحو 20.15 مليار درهم في الربع الأول من 2017، بزيادة قدرها 2.64 مليار درهم، مقارنة بنحو 17.5 مليار درهم في الفترة ذاتها من 2018.

ولا تتضمن الأرباح الإجمالية نتائج شركة «الخليج الاستثمارية»، حيث إن أرباحها المقارنة من العام الماضي تضمنت أرباحاً استثنائية بقيمة 1.4 مليار درهم.

49

وبحسب المسح، وصلت أرباح 49 شركة وطنية مدرجة في سوق دبي إلى 9.7 مليارات درهم في الربع الأول من العام الجاري، بنمو قدره 28.2% مقارنة بنحو 7.57 مليارات في الفترة نفسها من العام الماضي.

ووصلت أرباح 61 شركة مدرجة في سوق أبوظبي إلى أكثر من 10.4 مليارات درهم، بزيادة قدرها 5.1% مقارنة بنحو 9.94 مليارات في الفترة نفسها من العام الماضي. وجاءت أرباح البنوك في الصدارة مع بلوغ أرباح 19 بنكاً نحو 10.8 مليار درهم، بما يعادل 53.6% من إجمالي الأرباح، فيما حلّ القطاع العقاري في المرتبة الثانية بعدما تخطت الأرباح الصافية لنحو 12 شركة 4.35 مليارات درهم في الربع الأول بنمو قدره 29.7%، مقارنة بنحو 3.35 ملــيارات في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وحلّ «بنك أبوظبي الأول» في الصدارة من حيث الربحية بنحو 2.99 مليار درهم ثم «الإمارات دبي الوطني» بنحو 2.38 مليار، يتبعهما «اتصالات» بأرباح 2.11 مليار و«إعمار العقارية» بـ1.5 مليار و«بنك دبي الإسلامي» بأرباح 1.21 مليار.

وأعلن سوق دبي المالي أن الشركات المدرجة سجّلت معدل التزام نسبته 100% من حيث الإفصاح عن النتائج المالية للربع الأول من عام 2018 في حدود المهلة الزمنية القانونية وهي 45 يوماً من انتهاء الفترة، ورفع السوق تقريراً تفصيلياً إلى هيئة الأوراق المالية والسلع يتضمن تواريخ الإفصاح والملاحظات عليها وذلك وفقاً للمتطلبات.

وقال محللون لـ«البيان الاقتصادي» إن النمو المحقق في الأداء الفصلي للشركات الوطنية يؤكد صلابتها وقوتها في ظل التحديات الراهنة لاسيما أن الشركات الإماراتية تعد الأعلى من ناحية الربحية مقارنة بنظائرها في المنطقة.

وتوقع المحللون استمرار نمو أرباح الشركات خلال الأرباع القادمة، مستفيدة بشكل رئيسي من تعافي النفط واقترابه من حاجز 80 دولاراً للبرميل إضافة إلى قوة ومتانة الاقتصاد الوطني.

قال عصام قصابية، محلل مالي أول لدى «مينا كورب» للخدمات المالية، إن النتائج الجيدة للبنوك الوطنية تؤكد قوة ملاءتها المالية وقدرتها على مجابهة التحديات، متوقعاً استمرار وتيرة النمو في القطاع المصرفي محلياً خلال العام الحالي مع استمرار الأداء الإيجابي المتوقع للاقتصاد الوطني والرسملة القوية للبنوك، وتحسن أوضاع التمويل والسيولة.

توقعات

من جانبه، قال رامي صيداني، رئيس قسم استثمارات الشرق الأوسط في مؤسسة شرودرز، إن أرباح الشركات الإماراتية جاءت إيجابية في مجملها وأعلى من التوقعات مدفوعة في الأساس بتعافي أسعار النفط.

وأضاف صيداني أن التوقعات بشأن نتائج الأرباع القادمة ستكون إيجابية لكن لن نستطيع الحكم عليها إلا بعد الإعلانات عن أرباح الأرباع القادمة التي نتوقع أن تشهد نمواً مستقراً بقيادة القطاع المصرفي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon