صحوة المساهمين في الجمعيات العمومية

شهد عدد من اجتماعات الجمعيات العمومية خلال الأيام الماضية حراكاً واسعاً يقوده بعض المساهمين في عدد من الشركات المساهمة العامة، ما اعتبر تجسيداً لمبادئ الحوكمة والشفافية وتفعيلاً لدور تلك الجمعيات في نقل أصوات المساهمين من خلال قنوات شرعية.

ما بين العزل وعدم إبراء الذمة وتشكيل لجان للتحقيق، كانت قرارات جريئة من المساهمين، تسجل كسوابق في تاريخ الأسواق المالية في الدولة، في ظل ما تكفله القوانين من المشاركة الجدية دفاعاً عن حقوق المساهمين وأموالهم فوضعت تنظيماً محكماً لحضور الجمعية العمومية.

والجمعية العمومية تعد السلطة العليا للشركة التي تنتخب مجلس الإدارة وتراقبه وتعزله، وتملك أخطر القرارات التي قد تصل لحل وتصفية الشركة، لذلك اهتم القانون بضمان تمثيل حقيقي لكل مساهم فيها.

وهناك 9 أعضاء بمجالس إدارات 4 شركات مدرجة وقعت عليهم قرارات العزل وعدم إبراء الذمة وخضوعهم إلى لجنة تحقيق خلال الأسبوعين الماضيين، وعلى المتضرر اللجوء إلى القضاء.

وقال المحلل المالي وضاح الطه إن ما حدث يعتبر صحوة وبداية جديدة لدور الجمعيات العمومية في تصحيح مسار الشركات، ما يشكل نقلة إيجابية في تفعيل صوت المساهمين والتي كانت شبه غائبة.

وأضاف: «إن ما حدث كان حقاً أصيلاً للمساهمين كفله قانون الشركات الجديد رقم 2 لعام 2015 في باب الشركات المساهمة، ما يعزز المحاسبة والمسألة لمجالس الإدارات عن أدائها والحوكمة، وسيشجع المساهمين على ممارسة دورهم».

وأبرأت عمومية «ماركة» ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن 2017، بينما يتم تأجيل إبراء ذمة عضوين إلى حين الحصول على تقرير الخبير وذلك بناءً على طلب المساهمين بتعيين بيت خبرة مستقل، للنظر في الاستحواذات والتخارجات الخاصة بالصفقات السابقة للشركة قبل مايو 2017 وذلك من الناحية المحاسبية والقانونية.

ووافقت عمومية «الاتحاد العقارية» خلال اجتماعها أخيراً على عزل ثلاثة أعضاء من مجلس الإدارة، وعدم إبراء ذمة عضوين.

وقررت «دريك آند سكل» إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة السابقين عن عام 2017 لدخول الشريك الاستراتيجي باستثناء عضوين.

ومؤخراً قررت «الصفوة مباشر» عزل عضو بمجلس الإدارة العضو المنتدب من مجلس الإدارة وعدم إخلاء مسؤوليته وإحالته للتحقيق من لجنة مختصة لحين النظر بإخلاء مسؤولية المجلس كله عن العام الماضي.

تعليقات

تعليقات