«تومسون رويترز» : 20% من المؤسسات المالية تدرس تداول العملات المشفرة

أظهر مسح أجرته شركة تومسون رويترز أن إقبال الشركات المالية على المتاجرة بالعملات المشفرة قد يرتفع خلال العام الجاري. وأشار نحو 20% من المستطلعين إلى أنهم يعتزمون تداول العملات المشفرة خلال الأشهر الثلاثة أو الاثني عشر المقبلة. وقد شمل الاستطلاع أكثر من 400 عميل لكافة حلول التداول التي توفرها "تومسون رويترز" بما في ذلك "آيكون" و"ردي" ومنصات تداول العملات.

ومن بين الذين أشاروا إلى أنهم سيتاجرون بالعملات المشفرة في عام 2018، قال نحو 70% منهم إنهم يخططون للقيام بذلك خلال الأشهر الثلاثة أو الستة المقبلة، بالإضافة إلى 22% قد يباشرون المتاجرة بهذه العملات خلال الأشهر الستة أو الاثني عشر المقبلة. وهذا يشير إلى أن التداول بالعملة المشفرة لا يندرج ضمن البرامج الاستثمارية الطويلة الأجل في ظل بدء تطبيقه خلال العام الحالي. وأظهر الاستطلاع أيضاً إلماماً واسعاً لدى المشاركين بشكل عام بالعملات المشفرة.

وقال نيل بيني، الرئيس المشارك للتداول في "تومسون رويترز": "العملات المشفرة لا تزال تشكل حيزاً صغيراً نسبياً من سوق التداولات، ولكن هذا الاستطلاع يوضح أن هذا القطاع المتخصص بدأ يواكب المسار السائد في صناعة الخدمات المالية. هذا تغير كبير منذ عام مضى. إن أهم شيء بالنسبة لعملائنا هو الوصول السلس إلى الأخبار والبيانات حول العملات الرقمية لتسهيل اتخاذ القرارات المتعلقة بالتداولات. وبصفتها مزوداً رائداً للأخبار والبيانات وقدرات التداول، تتمتع تومسون رويترز بمكانة جيدة لتوفير الحلول التي تلبي احتياجات العملاء في السوق المتنامي للعملات المشفرة".

وتوفر شركة تومسون رويترز رؤية شفافة حول فئات الأصول، بما فيها الأصول التقليدية والجديدة والناشئة مثل الأصول المشفرة. وتوفر "تومسون رويترز" حالياً أسعاراً لعملة البيتكوين وغيرها من العملات المشفرة من خلال منصتها المالية الرئيسية "آيكون". كما أطلقت الشركة مؤخراً إصداراً جديداً من مؤشرات MarketPsych، والتي تتضمن أول بيانات حيوية حول التوجهات المتعلقة بالبيتكوين، بالإضافة إلى البيانات الجديدة و/‏‏ أو المحسنة للسوق حول العديد من فئات الأصول، وقدرات المستخدمين الجدد ونطاق التغطية.

بالإضافة إلى ذلك، توفر منصة "آيكون" مؤشرات MVIS التي تساهم فيها كل من شركة Cryptocompare و BOE وبيانات مجموعة CME حول العقود الآجلة لعملة البيتكوين. وسوف تستمر "تومسون رويترز" في تطوير البيانات لتلبية الاحتياجات المتغيرة لعملائنا. وتعتزم "تومسون رويترز" توفير المزيد من الخدمات في هذا المجال خلال عام 2018.

تعليقات

تعليقات