#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

عائدات الشركة ترتفع في الربع الأول إلى 3.33 مليارات

394 مليون درهم أرباح صافية لـ «دو» بنمو 7.9%

عثمان سلطان: بداية ممتازة هذا العام بفضل الاستراتيجية الجديدة

أظهرت النتائج المالية لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» للربع الأول المنتهي بتاريخ 31 مارس 2018، تحقيق الشركة أرباحاً صافية بعد خصم حقوق الامتياز، وصلت إلى 394 مليون درهم، بنمو 7.9% بالمقارنة مع أرباح الربع الأول من العام الماضي التي سجلت فيها الشركة أرباحاً صافية بقيمة 365 مليون درهم.

كما أعلنت الشركة عن احتساب عملية استثنائية غير متكررة متعلقة بإعادة جزء من الرسوم المدفوعة لهيئة تنظيم الاتصالات ومما أثر إيجابياً في ربحية الشركة المعلنة بواقع زيادة بقيمة 199 مليون درهم، وأدى ذلك إلى ارتفاع الأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 18.2% وصافي الربح بعد خصم حقوق الامتياز بنسبة 40.5%، أي إلى 513 مليون درهم.

ووصلت عائدات الشركة في الربع الأول 2018 إلى 3.33 مليارات درهم بزيادة بنسبة 5.2% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

مواجهة التحديات

وقال عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، خلال مؤتمر صحافي هاتفي، إن نتائج «دو» تشير إلى تحقيقها بداية ممتازة هذا العام بفضل الاستراتيجية الجديدة ودقة في الأداء، ما أسهم في تحقيق النمو في العائدات وأعداد المشتركين وصافي الأرباح، مشيراً إلى أن الربع الأول من العام شهد أحداثاً مهمة منها تعيين محمد الحسيني، رئيس مجلس الإدارة الجديد للشركة وأعضاء مجلس الإدارة الجدد.

وأضاف: «نحن لا نزال مدركين للتحديات التي تواجهنا على مستوى القطاع ككل، مع استمرار الضغوطات على عائدات خدمات نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت والتحديات في زيادة عائدات خدمات البيانات. وفي عام 2017 شرعنا في العديد من المشاريع المصممة للاستجابة إلى هذا الواقع الجديد في القطاع وفي السوق مع استراتيجية جديدة، فضلاً عن إطلاق علامتنا التجارية الرقمية بالكامل فيرجن موبايل.

الجيل الخامس

واستبعد سلطان خلال المؤتمر أن يتم طرح الخدمات القائمة على تقنية الجيل الخامس خلال العام الحالي، وذلك بانتظار إنجاز المعايير المطلوبة من المنظمات الدولية. وأضاف: «لا أعتقد أنه سيكون هناك عملية نشر لتقنية الجيل الخامس على مستوى الدولة هذا العام، فنحن لا نزال في مرحلة انتظار تحديد المعايير من المنظمات الدولية المختصة، ونجحنا كما تعلمون في تجربة تطبيق الجيل الخامس بنجاح، ونحن ندعم إرادة القيادة الرشيدة في هذا الإطار ولكن الوقت سابق لأوانه لتطبيق هذه التقنية».

كلفة الاتصالات

وأضاف أن كلفة الاتصالات والبيانات في الدولة ترتبط بمعادلة اقتصادية واضحة ترتبط بمسائل متعلقة بحوكمة قطاع الاتصالات وحقوق الامتياز والاستثمارات التي تقوم بها الشركة بهدف تقديم خدمات ذات جودة.

تأثير الضريبة

ولفت إلى أن تقييم تأثير ضريبة القيمة المضافة في نتائج الشركة ما يزال سابقاً لأوانه. وأضاف: «النمو الذي حققناه في الإيرادات بنسبة 5.2% هو نمو بعد اقتطاع ضريبة القيمة المضافة، وهي نتائج مشجعة، ولكن نعتقد أن تأثير الضريبة سيظهر بوضوح أكبر خلال الأشهر المقبلة. ونحن سعداء ومتفائلون ولكن علينا ألا نفرط في التفاؤل لأن المقارنة التي نحن بصددها هي مقارنة مع نتائج الربع الأول من العام الماضي التي كانت ضعيفة.

تقييم الهيكلة

وحول تقييمه لعملية إعادة الهيكلة التي قامت بها الشركة في نوفمبر العام الماضي، قال سلطان إن نتائجها ستظهر على المدى البعيد، لأنه تم تخصيص الهيكلة الجديدة في مجالات لا تتعلق بخدمات الاتصال التقليدية، والتي لا تزال عائداتها ضئيلة، ولكن نسب نموها أكبر بكثير، وهي الخدمات المدارة وتخزين البيانات وتطبيق الشركات.

ترشيد المصاريف

وأضاف سلطان أن ترشيد المصاريف ارتبط بثلاث محاور هي أولاً التركيز على جودة المشتركين من خلال وضع آلية جديدة للتعامل مع قنوات التوزيع الخارجية، وهو ما ساهم في استقرار واستمرارية العميل.

وثانياً، مراجعة العروض القائمة لخفض المصاريف التشغيلية، ولتتناسب تلك العروض مع الحاجات الفعلية للمشتركين، ورفع مستوى التفاعل معهم من خلال الأتمتة والقنوات الرقمية، وثالثاً خفض المصاريف الاستثمارية التي تتعلق بطريقة الشراء والإنفاق، مشيراً إلى أن الشركة ملتزمة بالاستثمار بالشبكة لتكون على أحسن مستوى.

محركات النمو

وأضاف سلطان: «قام عملاء نظام الدفع الآجل بدفع النمو في قاعدة المشتركين في خدمة الهاتف المتحرك، التي تعد الآن أكثر من 9.3 ملايين مشترك، وهذا يتماشى مع استراتيجيتنا الهادفة لجذب العملاء ذوي القيمة المضافة العالية. كما ازدادت قاعدة المشتركين بخدمة الهاتف الثابت بنسبة 6.5٪ في الربع الأول من عام 2018، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي».

حقوق الامتياز

أوضح عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي للشركة، خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف، صباح أمس، أن الشركة أجرت عملية استرجاع لمبلغ بقيمة 119 مليون درهم دفعته سابقاً بالزيادة لـصالح «صندوق تنظيم الاتصالات»، التابع للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ضمن نسبة 1% تدفعها الشركة و«اتصالات» سنوياً لـ«الصندوق» من إجمالي العائدات، ما أثر إيجابياً في ربحية الشركة المعلنة.

وأشار سلطان خلال المؤتمر إلى أن حقوق الامتياز مع هيئة تنظيم الاتصالات لم تتغير عن العام الماضي وهي 15% على العائدات و30% على الأرباح الخاضعة لنظام تنظيم الاتصالات، في حين أن هناك خدمات خارج هذا الإطار بالاتفاق مع وزارة المالية.

تعليقات

تعليقات