#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تستضيفه دبي الاثنين بمشاركة خبراء من 40 دولة

«الأوراق المالية» تنظم مؤتمراً لتعزيز الاستثمار الأجنبي

تحت رعاية معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد رئيس مجلس الإدارة، تنظم هيئة الأوراق المالية والسلع بالتعاون مع اتحاد هيئات الأوراق المالية العربية الاثنين المقبل المؤتمر السنوي تحت عنوان «تعزيز الاستثمار الأجنبي في الأسواق المالية»، بفندق غراند حياة بدبي.

يتحدث في المؤتمر نخبة من الخبراء والمتخصصين والباحثين في مجالات اوراق المالية والاستثمار والوساطة المالية وهيئات الرقابة المالية من نحو 40 دولة من دول العالم، ويحضره لفيف من كبار المسئولين بدولة الإمارات والعالم العربي وأوروبا في مجالات الأسواق المالية والتمويل والمالية والاقتصاد.

وصرح د. عبيد الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة «إن انعقاد هذا المؤتمر يأتي تحقيقاً لمبادرات الخطة الاستراتيجية للهيئة 2017-2021 ومستهدفات الأجندة الوطنية وتأكيداً على ما تتمتع به دولة الإمارات من بيئة استثمارية مثالية جاذبة للاستثمارات الأجنبية، بالنظر لما تتميز به من استقرار اقتصادي واجتماعي وقيادة رشيدة تحرص على نشر الرخاء وتحقيق الرفاهية لكافة أبناء الدولة، وعدم وجود قيود على حركة انتقال رؤوس الأموال، وتطبيق قواعد الحوكمة والانضباط المؤسسي، وقوة ومتانة الاقتصاد الكلي، فضلاً عما تحظى به من بنية تحتية متطورة».

معدلات

وأشار د. الزعابي إلى أن «اختيار موضوع المؤتمر جاء انطلاقاً من أهمية الاستثمار الأجنبي في الأسواق المالية ودوره في رفع معدلات النمو الاقتصادي ونقل وتوطين التكنولوجيا المتقدمة وتعزيز الخبرات الفنية وزيادة معدلات التوظيف وفرص العمل، وزيادة عمق الأسواق المالية (خاصة في حالة الاستثمار الأجنبي غير المباشر)، ونوّه إلى أن هيئة الأوراق المالية والسلع حرصت على تنظيم هذا المؤتمر بالتعاون مع اتحاد هيئات الأوراق المالية العربية لإلقاء المزيد من الضوء على أبعاد هذا الموضوع، ولفْت أنظار المتابعين والمستثمرين إلى المزايا الهائلة والطاقات الكامنة المتاحة لدى الراغبين في الاستثمار الأسواق المالية في دولة الإمارات، وذلك بمشاركة خبراء ومتخصصين من مختلف دول العالم».

مكاسب

من جانبه قال جليل طريف الأمين العام لاتحاد هيئات الأوراق المالية العربية: «إن انعقاد هذا المؤتمر يأتي في ظل التطورات الدولية المتسارعة التي تشهدها أسواق المال عالمية في مختلف المجالات، فعلى الرغم من التقلبات الحادة في أداء الأسواق المالية العالمية والتي تعكس الأوضاع الاقتصادية والسياسية المتقلبة، فقد واصلت هذه الأسواق وعلى المدى الطويل تحقيق مكاسب هامة في مؤشراتها الرئيسية، كما عززت من مكانتها في مجالات التكنولوجيا والرقابة والتنظيم والحوكمة. ولعل تركيز هذه المؤتمر على أحد العناصر الرئيسية لأسواق رأس المال، أي شركات الوساطة المالية ودورها في تطوير الأسواق وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية يعكس مدى الاهتمام في تطوير المهن المالية.

4 جلسات

تضم فعاليات المؤتمر أربع جلسات؛ فبالإضافة إلى جلسة الافتتاح، التي تضم كلمة افتتاح المؤتمر وكلمة المتحدث الرئيس تناقش الجلسات الأربع الأخرى: الإطار الرقابي ودور هيئات الرقابة في تطوير أسواق المال، كما تتناول الجلسة الثانية تأثير التطورات التكنولوجية المالية على الأسواق، وتستعرض الجلسة الثالثة الاستثمار الأجنبي وشفافية ما بعد التداول، وتناقش الجلسة الرابعة والأخيرة بناء القدرات الذاتية للأسواق المالية العربية.

تعليقات

تعليقات