#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تستضيفه دبي 6 مايو

المنصوري: المؤتمر الدولي للتدقيق الداخلي محفز لاقتصاد الإمارات

صورة

أكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد في دولة الإمارات، أن المؤتمر الدولي للتدقيق الداخلي الذي تستضيفه دبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سوف يساهم في تحفيز الاقتصاد الوطني ودعم مسيرته نحو التحول إلى اقتصاد ذكي، من خلال تمكين المدققين الداخليين وتكيفهم مع أفضل الممارسات العالمية وبالتالي تعزيز فرص استقطاب المزيد من الاستثمارات الدولية.

فرص

وقال المنصوري: "نحن ندعم المؤتمر الدولي للتدقيق الداخلي الذي سيكون بمثابة محفز لاقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز فرص جذب المزيد من الاستثمارات الدولية إلى الدولة".

وسوف يترأس المنصوري، في 7 مايو المقبل ندوة حوارية بعنوان "القضايا العالمية التي تؤثر في الأعمال".

وسوف ينظم المعهد العالمي للمدققين الداخليين بالتعاون مع جمعية المدققين الداخليين في دولة الإمارات هذا المؤتمر الدولي رفيع المستوى الذي سينعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا، تحت عنوان "ربط العالم من خلال الابتكار"، وذلك في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض في الفترة من 6 إلى 9 مايو المقبل، حيث سيشارك في المؤتمر ما يزيد على 100 متحدث عالمي ضمن ما يزيد على 70 جلسة سيحضرها أكثر من 3,000 موفد من 110 بلدان.

وأضاف المنصوري: "يلعب التدقيق دوراً حيوياً في نجاح المؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولا سيما أن الاقتصاد يخطو نحو التحول إلى اقتصاد ذكي." وقال معاليه في معرض حديثه عن المزايا التي سيحصل عليها المشاركون في المؤتمر: "إنها رحلة تعليمية للمهنيين في مجال التدقيق، إذ ستعمل على تعزيز قدراتهم ورؤاهم من خلال الخبرات والتجارب التي يملكها المتحدثون الدوليون".

ومن جانبه قال عبدالقادر عبيد علي رئيس المؤتمر العالمي رئيس مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين في دولة الإمارات العربية المتحدة: "إن دولة الإمارات العربية المتحدة فخورة جداً باستضافة هذا المؤتمر للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا، والذي عملنا من أجل استضافته منذ العام 2010. ويشرفنا أن نستضيف هذا المؤتمر المرموق والذي يتحرى قضايا اللحظة التي تؤثر في المهنة، من خلال مشاركة نخبة من المتحدثين فيه لتقديم رؤاهم وتجاربهم".

100 متحدث

وقال عبدالقادر: "سيؤكد المؤتمر الابتكار وسيتناول قضايا تكنولوجية ناشئة وغيرها من المواضيع التي تواجه المؤسسات ومهنة التدقيق الداخلي في أنحاء العالم. ولدينا في المؤتمر 11 مساراً، مع ما يزيد على 100 متحدث دولي سيقومون بمشاركة خبراتهم ومعارفهم مع بقية العالم، علاوة على أننا سنقدم أول مرة مساراً عربياً في المؤتمر الدولي لتعزيز وجود اللغة العربية في هذا الحدث العالمي المميز".

تعليقات

تعليقات