تريليون درهم الاستثمار الأجنبي في الإمارات

ارتفعت الاستثمارات الأجنبية في الإمارات إلى 1.049 تريليون درهم في نهاية 2016 مقارنة بنحو 836.49 ملياراً عام 2015 بزيادة 25.4% أو ما يعادل 212.8 مليار درهم، وفق بيانات الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء.

وكشفت البيانات عن تطور ملحوظ في الاستثمارات الأجنبية حيث قدرت بنحو 516.8 مليار درهم في العام 2007 لتتخطى التريليون درهم في العام قبل الماضي، فيما يتوقع المحللون والخبراء طفرة كبيرة في الاستثمارات الأجنبية مع اقتراب «إكسبو 2020» لا سيما بعد أن نجحت الدولة في أن تكون القبلة الأولى للاستثمارات الأجنبية في المنطقة بفضل بيئتها الاستثمارية الجاذبة وموقعها الاستراتيجي المتميز، ما جعل منها نقطة وصل بين الشرق والغرب، إلى جانب توافر بنية تحتية وتشريعية متطورة ومتقدمة تكنولوجيا.

ووفق بيانات «الاتحادية للتنافسية والإحصاء» توزعت الاستثمارات الأجنبية لعام 2016، بواقع 438.85 مليار درهم كاستثمار أجنبي مباشر و448.6 مليار استثمارات أجنبية أخرى و161.8 مليار درهم استثمار أجنبي في الحافظة.

واستحوذت الأنشطة المالية وأنشطة التأمين على الحصة الأكبر من إجمالي الاستثمارات الأجنبية عام 2016 بواقع 574.4 مليار درهم، ثم تجارة الجملة والتجزئة متضمنة إصلاح المركبات والدراجات النارية بنحو 125.7 مليار درهم، يتبعهما الأنشطة العقارية بنحو 118.6 مليار درهم.

وعلى صعيد الاستثمار الأجنبي المباشر حسب النشاط الاقتصادي، استحوذت تجارة الجملة والتجزئة على النصيب الأكبر بنحو 109.4 مليارات درهم ثم الأنشطة العقارية بنحو 104.28 مليارات درهم، يتبعهما الأنشطة المالية والتأمين بواقع 84.5 مليار درهم.

وحلت بريطانيا في صدارة الاستثمار الأجنبي المباشر بنحو 72.5 مليار درهم في 2016 ثم الهند بنحو 24.2 مليار درهم ثم أميركا بنحو 19 مليار درهم يتبعهما فرنسا والسعودية بواقع 17.8 مليار درهم و16.17 مليار درهم على التوالي. وفى المركز السادس جاءت النمسا بنحو 15.3 مليار ثم اليابان 14.4 مليار درهم ثم جزر العذراء البريطانية بواقع 13.6 مليار درهم يتبعهما سويسرا بنحو 13.14 مليار درهم ثم الكويت بنحو 12.79 مليار درهم.

ووفقاً لأحدث دراسة لوزارة الاقتصاد فإن الإمارات استحوذت العام الماضي على نحو 29% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى المنطقة العربية، كما تتصدر الإمارات الدول العربية ومنطقة الخليج من حيث استقطابها للمشاريع الاستثمارية الأجنبية الجديدة، حيث استقطبت خلال الفترة من 2003 إلى 2016 ما مجموعه 4.492 مشروعاً استثمارياً أجنبياً جديداً من إجمالي 12.192 مشروعاً استثمارياً جديداً.

وتمتلك الإمارات اقتصاداً تنافسياً عالمياً، حيث تتخذ نحو 25% من أكبر 500 شركة عالمية من الإمارات مقراً لعملياتها الإقليمية وهو في حد ذاته مؤشر يعكس عوامل الجذب التي تتمتع بها الدولة ومنها الاستقرار السياسي والأمني.

وتعد قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والعقارات والمؤسسات المالية والتأمين والصناعات التحويلية هي أكثر القطاعات جذباً للاستثمارات الأجنبية، وبلغت حصتها 80% من الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى الإمارات.

تنامي مكانة الدولة على الخريطة العالمية

قال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: إن تخطي حجم الاستثمارات الأجنبية في دولة الإمارات العربية المتحدة حاجز التريليون درهم بنهاية العام 2017 يعكس تنامي مكانة الدولة، ضمن الخريطة الاستثمارية العالمية ودليل ثقة من المستثمر الأجنبي على إمكانات الدولة وقدرتها على خلق فرص استثمارية واعدة للأموال الأجنبية الوافدة إليها، مؤكداً أن البنية التحتية والتشريعية تعتبر المحرك الرئيسي لجاذبية الإمارات الاستثمارية.

وأكد بن سليم أن المؤسسة تؤدي دوراً رئيسياً في استقطاب الاستثمارات سواء بتوفير البنية التحتية الرائدة مثل ميناء جبل على والمنطقة الحرة جافزا أو عبر تسهيل الإجراءات الجمركية وتسريعها. دبي ـ البيان

تعليقات

تعليقات