#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مصرف أبوظبي الإسلامي يحذر من عمليات احتيال تستهدف عملاءه

حذر مصرف أبوظبي الإسلامي من محاولات احتيال تستهدف عملاءه أخيراً لسرقة البيانات الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو مكالمات هاتفية.

وقال المصرف، في رسالة وجهها إلى عملائه أمس إن المحتالون يقومون بالتواصل مع العملاء عبر مكالمة هاتفية أو بريد إلكتروني أو رسالة عبر تطبيق واتساب لإعلام العميل بربح جائزة نقدية من المصرف أو مؤسسات أخرى مثل «اتصالات» و«دو» ومهرجان دبي للتسوق وهايبر ماركت اللولو و«إكسبو 2020»، ويطلبون مشاركة المعلومات المصرفية السرية ليتمكنوا من تحويل الجائزة النقدية.

وأضاف المصرف أنه في حال قيام العملاء بمشاركة معلوماتهم الشخصية أو المصرفية يقومون بسحب أو تحويل الأموال من حساب العميل المصرفي إلى حسابات أخرى.

وشدد المصرف في رسالته على ضرورة عدم مشاركة المعلومات الخاصة بالحساب أو البطاقة مع أي شخص. وأكد المصرف أن موظفوه لم يطلبوا من العملاء بتاتاً أي من تلك المعلومات.

وقبل يومين، حذّرت شرطة أبوظبي من الرسائل الاحتيالية التي يستخدمها محتالون عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، بتقليد العلامات التجارية ومواقع المنشآت الموثوق بها، بهدف سرقة المعلومات الشخصية، ما يسبب في العديد من الإشكالات للمستخدم الذي يتوجب عليه الإسراع بإبلاغ الشرطة، لمتابعة المحتالين وضبطهم في أسرع وقت.

ويعاقب قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، بالحبس مدة لا تقل عن سنة واحدة، ولا تزيد على ثلاث سنوات، والغرامة التي لا تقل عن 250 ألف درهم، ولا تتجاوز المليون درهم، أو بإحدى العقوبتين، على كل من استولى لنفسه أو لغيره بغير حق على مال منقول أو منفعة أو على سند أو توقيع هذا السند، بالاستعانة بأي طريقة احتيالية، أو باتخاذ اسم كاذب أو انتحال صفة غير صحيحة عن طريق الشبكة المعلوماتية أو نظام معلومات إلكتروني، أو إحدى وسائل تقنية المعلومات.

كما يعاقب قانون العقوبات الاتحادي على جريمة الاحتيال التقليدية (غير الإلكترونية) بالحبس من شهر إلى ثلاث سنوات أو بالغرامة من 1000 إلى 30 ألف درهم.

تعليقات

تعليقات