«الإمارات للدراسات المصرفية» يطلق برامج تعليمية في القطاع المالي

جمال الجسمي وإميليو بيرا يتبادلان وثائق الاتفاقية ـــ من المصدر

أبرم «معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية» شراكة استراتيجية مع «كي بي إم جي»، الشركة العالمية المتخصصة في تدقيق الحسابات والضرائب والاستشارات، بهدف تطوير برامج تعليمية متخصصة في القطاع المالي والمصرفي.

وجرى توقيع الاتفاقية من قبل كل من، جمال الجسمي، المدير العام للمعهد، وإميليو بيرا، الشريك ورئيس قطاع الخدمات المالية في «كي بي إم جي لوار جلف ليمتد»، وذلك في مقرّ المعهد بدبي.

وبموجب الاتفاقية، يتعاون «معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية» مع «كي بي إم جي» لتطوير برامج تدريب لكبار المسؤولين التنفيذيين في مناصب متخصصة في قطاع الخدمات المصرفية والمالية، كما يشترك الطرفان في إعداد وتنفيذ برامج منتقاة، ضمن خطة التدريب السنوية للمعهد. علاوة على ذلك، ينص الاتفاق على مشاركة الطرفين في الفعاليات والمؤتمرات التي تقام في دولة الإمارات وخارجها، فضلاً عن استحداث شهادات متعلقة بالبرامج المخصّصة لهذا القطاع.

مبادرة تدريبية

وقال جمال الجسمي: «يسعدنا أن نتعاون مع ’كي بي إم جي‘لصياغة مبادرات تعليمية وتدريبية رائدة للعاملين في مجال الخدمات المصرفية والمالية بالمنطقة. وسوف تساعد هذه الشراكة على تحسين جودة برامجنا التعليمية من خلال إضافة خبرات مالية رائدة ضمن منهاجنا التعليمي. ومن جهة أخرى، سيسهم تعاوننا مع ’كي بي إم جي‘في تمكين كبار المديرين الذين يشغلون مناصب متخصصة من الاطلاع على معلومات وأفكار مهمة وقيّمة حول القطاع المصرفي والمالي للاستفادة منها في مسيرتهم المهنية».

برامج متخصصة

وقال إميليو بيرا: «يقوم معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية بدور أساسي في إثراء المعرفة في القطاع من خلال الجمع بين المؤسسات المصرفية. وفي هذا الإطار، يسعدنا أن نتعاون مع المعهد لتقديم دورات تدريبية متخصصة للمؤسسات المالية في دولة الإمارات، حيث سيعمل الخبراء المتخصصون لدى ’كي بي إم جي‘على تقديم برامج متخصصة تستمر لمدة يومين في الشارقة ودبي وأبوظبي على مدى السنوات المقبلة. ونتطلع قدماً للمساهمة في التطور والنجاح المستمر لقطاع الخدمات المالية في دولة الإمارات».

تعليقات

تعليقات