مؤتمر دبي للمعادن الثمينة يبحث تأثير «المضافة» في قطاع المجوهرات - البيان

مؤتمر دبي للمعادن الثمينة يبحث تأثير «المضافة» في قطاع المجوهرات

المجوهرات الذهبية أكبر مصدر للطلب السنوي على الذهب من المصدر

يجري مركز دبي للسلع المتعددة، المنطقة الحرة الرائدة على مستوى العالم في تجارة السلع والمشاريع، نقاشاً معمقاً حول «تطور وتأثير الضرائب في الذهب» و«التحديات في قطاع المجوهرات»، في اليوم الأول من النسخة السابعة لمؤتمر دبي للمعادن الثمينة.

وفرضت الحكومة في الهند رسوماً جمركية بنسبة 5 ٪ على المجوهرات الذهبية العام الماضي. وفي دولة الإمارات تم فرض ضريبة بقيمة 5٪ على المجوهرات الذهبية منذ بداية 2018. ما هي الآثار المترتبة على فرض هذه الضرائب وكيف تؤثر على سوق الذهب؟ هذه القضايا وغيرها من القضايا ستكون محور نقاشات معمقة في اليوم الأول من المؤتمر.

وسيدير الجلسة الأولى المذيع والصحافي المتخصص في الأعمال ريتشارد دين، وسيضم فريق النقاش تشاندو سيرويا، نائب رئيس مجموعة دبي للذهب والمجوهرات؛ هاكان أتيكين، نائب مدير – سوق المعادن الثمينة والماس، بورصة إسطنبول؛ ألبرت تشنغ، الرئيس التنفيذي لشركة إس بي ام إيه؛ وبارغافا فاديا، من بي أن فاديا وشركاه.

وقال بارغافا فاديا: «أنا متأكد من أنه سيكون أحد المواضيع التي ينتظرها الجميع في المؤتمر. وأهنئ منظمي المؤتمر على اختيار هذا الموضوع كأحد القضايا الكبيرة التي ستتم مناقشتها لأنها بالفعل قضية حاسمة، وأنا أتطلع بشدة لسماع وجهات النظر حول هذا الموضوع الحيوي».

وفي الوقت نفسه، سيكون خبراء المجوهرات من أنحاء العالم موجودين لمناقشة التحديات في قطاع المجوهرات. وتمثل المجوهرات الذهبية أكبر مصدر للطلب السنوي على الذهب حسب القاع.

وعلى الرغم من الانخفاض الذي شهدته العقود الأخيرة، إلا أنه لا يزال يمثل نحو 50 ٪ من إجمالي الطلب كما يقول مجلس الذهب العالمي. وبطبيعة الحال، تعد الهند والصين أكبر الأسواق من حيث الحجم، حيث تمثلان معاً أكثر من نصف الطلب العالمي على الذهب، فيما تهيمن الأسواق الآسيوية والشرق أوسطية على الطلب على الذهب الأكثر نقاء وذي الجودة عالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات