#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تغطية الاكتتاب 82 %

«الخليج للملاحة» ترفع رأس مالها إلى 919.2 مليون درهم

قرر مجلس إدارة مجموعة الخليج للملاحة القابضة (ش.م.ع)، خلال اجتماعه أول من أمس، ما تم الاكتتاب فيه من أسهم الزيادة في رأس مال الشركة من السادة مساهمي الشركة ومالكي الحقوق الذي طرحته الشركة خلال شهر فبراير الماضي للمساهمين ومالكي الحقوق، دون طرح الأسهم المتبقية للاكتتاب العام، وبذلك يصبح رأس مال الشركة 919.209.250 درهماً، تماشياً مع استراتيجيتها المرحلية في توسيع خدماتها وزيادة حجم أسطولها بشكل متدرج، يتوافق مع القدرة الاستيعابية للعقود ومشروعات التوسع المتوقعة، وبُعد النظر في الخطط المستقبلية.

وقد أعلنت مجموعة الخليج للملاحة القابضة عن طرح أسهم زيادة رأس المال، وقيمتها في الحد الأقصى 448 مليون درهم، عن طريق اكتتاب حقوق الأولوية، وقد امتد الاكتتاب من تاريخ 11 فبراير حتى 1 مارس 2018، إذ بلغت قيمة الأسهم المكتتب بها 367.542.584 درهماً إماراتياً.

ليصبح بذلك رأس مال الشركة بعد الزيادة 919.209.250 درهماً إماراتياً، موزعة على 919.209.250 سهماً بقيمة اسمية درهم إماراتي واحد للسهم، إذ اكتتب مواطنو دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 95%، ومواطنو دول مجلس التعاون بنسبة 2%، وجنسيات أخرى بنسبة 3%.

هذا، وقد اكتفت الخليج للملاحة بما تمت تغطيته من كبار المساهمين، لأن خطتها التشغيلية تمتاز بالمرحلية والتدرج في تنمية أصول الشركة ومواردها، ولأن الإيرادات الحالية للشركة تشهد تزايداً كبيراً من خلال إجراءات عديدة قامت بها الإدارة الجديدة، أدت إلى انتقال الشركة نحو الربحية والنمو في الأصول.

وقال خميس جمعة بوعميم، عضو مجلس الإدارة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة الخليج للملاحة القابضة: «لقد صممنا خطتنا الاستراتيجية التي اعتمدها مجلس الإدارة لتكون متدرجة في النمو ورفع الأصول ويتم تنفيذها على مراحل، ومنذ أن بدأنا تنفيذها في النصف الثاني من عام 2016 .

ونحن نواصل تحقيق نجاحات وإيرادات متزايدة بشكل مطرد، وهو ما دفع العديد من كبار المستثمرين إلى المطالبة برفع حصصهم في الشركة، من خلال طرح اكتتاب حقوق الأولوية، وهو ما تم إنجازه بنجاح، إذ تمكن المساهمون الراغبون في زيادة حصصهم في رأس المال من تحقيق أهدافهم شاكرين لهم ثقتهم بنا».

وأضاف بوعميم: «مقدار ما تم تحصيله من زيادة في رأس المال يعادل 82%، وهذا المبلغ يكفي لتغطية الخطط المرحلية لتوسع الشركة وزيادة أصولها خلال الفترات القصيرة المقبلة، وبالتالي قرر مجلس الإدارة الاكتفاء بما تم تحصيله من قِبل المساهمين الحاليين، وعدم التوجه إلى خيار الاكتتاب العام للحصول على المزيد من التحصيلات.

إذ إن هدف الاكتتاب كان الاستجابة لرغبة كبار المساهمين في زيادة حصصهم في الشركة، وهنا أتوجه بالشكر الجزيل إلى كل من شارك في الاكتتاب، وأخص بالذكر شركة تبارك للاستثمار التي أبدت ثقة كبيرة بالشركة وخطتها الاستراتيجية، ونؤكد للمساهمين أننا سنكون على قدر هذه الثقة، وبتوجيهات مجلس الإدارة ستواصل الشركة توسعاتها وزيادة أصولها».

تعليقات

تعليقات