#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

إطلاق أول عقد ذهب فوري متوافق مع الشريعة في دبي 29 الجاري

أعلنت بورصة دبي للذهب والسلع أمس عن تتويج مساعيها الحثيثة لإطلاق أول عقد ذهب فوري متوافق مع الشريعة الإسلامية، حيث سيبدأ تداول العقد في البورصة اعتباراً من 29 مارس الجاري. وقد تم تعيين شركة INTL FCStone، المتخصصة عالمياً في مجال الخدمات المالية، كصانع سوق للمنتج. وسيتيح هذا العقد المتوافق مع الشريعة الإسلامية والمدعوم بالذهب المادي، دخول البورصة إلى قطاع التمويل الإسلامي.

وتعاونت بورصة دبي للذهب والسلع مع مجموعة عائض دعجم السعودية لإطلاق عقد الذهب الفوري المتوافق مع الشريعة، والذي سيكون أول منتج متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دول مجلس التعاون الخليجي يتم إدراجه ضمن بورصة تداول منظّمة وعريقة.

وقدمت شركة أماني للاستشارات، الشركة العالمية العاملة في مجال الاستشارات المالية الإسلامية، خدمات الاستشارات لبورصة دبي للذهب والسلع في سياق هذه المبادرة. وقد تم اعتماد عقد الذهب الفوري المتوافق مع الشريعة من قبل كبار علماء الشريعة، وبما يتماشى مع معايير هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية.

وتم تطوير عقد الذهب الفوري المتوافق مع الشريعة من بورصة دبي للذهب والسلع بشكل استراتيجي لإطلاقه في مرحلة تشهد نمواً للاستثمارات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في جميع أنحاء العالم، والتي تقدّر قيمتها بحوالي 2 تريليون دولار، ويشكل الذهب نسبة كبيرة من تلك الاستثمارات.

سيولة

وقال ليليس مالي ، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: « ستوفر شركة INTL FCStone السيولة الضرورية للسوق وستضمن أن نحظى ببداية قوية في عمليات التداول. وهناك حالياً اهتمام كبير بالتحوط والاستثمار في هذا المنتج، نظراً للتوجهات الجيوسياسية العالمية الأخيرة والتقلب المتزايد في أسعار الذهب.

وقد تم تصميم هذا العقد مع مراعاة المتطلبات التجارية المتنوعة لقاعدة عملائنا في الإمارات والسعودية ومنطقة الخليج عمومًا.». وأضاف مالي : «لا يزال الذهب يشكل عامل تحوّط جيد ضد التضخم وحالات عدم التيقن المالي، وبالتالي فهو من الأصول المفضلة في أية محفظة استثمارية حذرة.».

من جانبه، قال باري كانهام، الرئيس العالمي لأعمال المعادن الثمينة في شركة INTL FCStone: «تعتبر دبي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل أوسع من الأسواق الحيوية لأعمالنا العالمية في مجال المعادن الثمينة».

تعليقات

تعليقات