شركات عربية وإقليمية تتطلع للإدراج في البورصة

توقعات بعام قياسي لـ«ناسداك دبي» 2018

توقع محللون وخبراء استطلع «البيان الاقتصادي» آراءهم أن تشهد بورصة ناسداك دبي، البورصة المالية العالمية في الشرق الأوسط، عاما قياسياً في 2018 على صعيد الإدراجات الجديدة من السندات والصكوك.

وكذلك تداولات الأسهم والعقود المستقبلية في وقت يشهد فيه السوق تضاعفا ملحوظا في نشاطه، ما يؤكد نجاحه بعد مرور نحو أكثر من 15 شهراً على إطلاقه منذ أن بدأ أعماله رسميا في سبتمبر 2016.

وقال الخبراء لـــ «البيان الاقتصادي»، إن ناسداك دبي حققت أرقاما جيدة في العام المنصرم بعد وصول إدراجات الصكوك والسندات إلى نحو 14 مليار دولار، وسط توقعات بمزيد من الإدراجات في العام الجديد في ظل الإقبال الكبير عليها باعتبارها البورصة المالية العالمية في منطقة الشرق الأوسط.

وبلغ إجمالي إصدارات الصكوك والسندات في ناسداك دبي خلال العام الماضي نحو 14 مليار دولار من خلال 18 إصداراً، حيث بلغ إجمالي إصدارات الصكوك 10.25 مليارات دولار من خلال 11 إصدارا.

بينما وصلت إصدارات السندات إلى نحو 3.71 مليارات دولار من خلال 7 إصدارات. وارتفعت قيمة التداولات على الأسهم المدرجة في ناسداك دبي إلى 1.33 مليار دولار بعد تداول 273 مليون سهم خلال عام 2017.

فيما زادت قيم التداولات على العقود المستقبلية لنحو 464 مليون درهم بعد تداول 2.49 مليون عقد. وأضاف الخبراء إن هناك عدة شركات من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تتطلع للإدراج في بورصة «ناسداك دبي» لا سيما أنها تقدم خدماتها للمنطقة الواقعة بين غرب أوروبا وشرق آسيا.

مزايا

وقال إيهاب رشاد، الرئيس التنفيذي لشركة «الصفوة مباشر» للخدمات المالية، إن بورصة ناسداك دبي آخذة في التوسع بسرعة مع زيادة إدراك المستثمرين لمزاياها المتنوعة، مشيراً إلى أنها تعتبر الأفضل لإدراج الشركات غير القادرة على استيفاء الشروط في بورصتي أبوظبي ودبي، كما أنها تعتبر سوقاً مناسباً لإدراج الصناديق العقارية نظرا لوجود قانون وآليات منظمة لها.

ولفت رشاد إلى أن السوق الآجلة في ناسداك دبي حققت أداء جيداً في العام الماضي مع زيادة إقبال المستثمرين عليها فضلاً عن قدرتهم على تحقيق مكاسب عندما ينخفض سعر السهم الأساسي وكذلك الارتفاع، مضيفا إن إدارة السوق أكدت عملها بإضافة مزيد العقود الآجلة لأسهم مزيد من الشركات ومؤشرات الأسهم لتلبية الطلب المتزايد من المستثمرين.

نمو

وقال أحمد وحيد نائب رئيس قسم المؤسسات لدى «مينا كورب»، إن هناك توجهاً ملحوظاً من قبل المؤسسات والمحافظ نحو مشتقات ناسداك دبي وهو ما يؤكد زيادة الوعي بأهمية السوق الأول من نوعه في المنطقة وهو ما سيؤدي بشكل كبير إلى استمرار نمو السوق بشكل ملحوظ خلال الفترة القادمة مع تزايد إقبال المستثمرين.

وأضاف وحيد أن هذا التطور يؤكد الدور الذي تضطلع به دبي لتعزيز البنية التحتية لأسواق المال في الشرق الأوسط؛ حيث يوفر سوق العقود المستقبلية للمستثمرين من المنطقة وجميع أنحاء العالم وسائل جديدة متطورة لحماية ثرواتهم وزيادتها.»

مكانة

وذكر عمرو حسين المحلل والخبير المالي أن ناسداك دبي باتت تتصدر مراكز إدراج الصكوك العالمية بعد أن تخطت القيمة الاسمية الإجمالية لإدراجات الصكوك المدرجة فيها حاليا 50 مليار دولار. وأكد حسين ان هذه الإدراجات تعكس مكانة البورصة كأكبر بورصة في منطقة الشرق الأوسط للصكوك والسندات الإسلامية، بما يرسخ من مكانة إمارة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي مع استحواذها على 85% من إجمالي الصكوك المدرجة في العالم.

وأضاف حسين أن سوق العقود المستقبلية من المتوقع ان يشهد مزيد من الإدراجات في الفترة القادمة لا سيما مع زيادة إدراك المستثمرين لمزاي السوق المتنوعة باعتباره أداة للتحوط تسهم في زيادة السيولة وتوفير مزيد من الخيارات أمام المستثمرين مما يزيد من جاذبية الأسواق المحلية أمام أي طروحات أولية من الخارج.

وأوضح أن إدارة ناسداك دبي تعمل في الوقت الحالي لإضافة مزيد من العقود الآجلة لأسهم مزيد من الشركات ومؤشرات الأسهم لتلبية الطلب المتزايد من المستثمرين، بالإضافة إلى تنفيذ خطة توسع تعتمد على عدة محاور مستفيدة من الأداء القوي الذي حققته خلال الفترة الماضية.

وأبدى عدد من الشركات المصرية العاملة في القطاع المالي والصناعي مؤخراً رغبتها للإدراج المزودج في «ناسداك دبي»، وفق محمد عبد السلام رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي.

وتقول شركة «بلتون المالية القابضة»، التابعة لرجل الأعمال المصري نجيب ساويرس، إنها تعمل على قيد أول صندوق للمؤشرات في مصر في بورصة ناسداك دبي، وإدراجه بشكل مزدوج، مشيرة إلى إنها تحاول حاليا الانتهاء من بعض الخطوات الفنية اللازمة لإتمام عملية القيد المزدوج.

وقال مصدر مطلع في شركة الإسكندرية للزيوت المعدنية «أموك» المصرية، لـــ «البيان الاقتصادي» إن الشركة تناقش مع بورصة ناسداك دبي إمكانية إدراج أسهمها هناك، مشيراً إلى أن إتاحة حصة من أسهم «أموك» للتداول الحر في دبي، إلى جانب أسهمها المطروحة في بورصة مصر، سيتيح لها إمكانية الوصول إلى قاعدة كبيرة من المستثمرين.

تعاقد

وكانت «أموك» أقرت مؤخراً الاستمرار في إجراءات التعاقد مع بنك أوف نيويورك ومكتب بيكر آند ماكينزي بغرض إصدار شهادات إيداع دولية بعد ان وافقت الجمعية العمومية في فبراير الماضي على تحويل نسبة من أسهمها إلى شهادات بما لا يتجاوز الحد الأقصى المسموح به قانوناً.

وفي نوفمبر 2014، وقعت بورصة ناسداك دبي اتفاقية تعاون مع شركة مصر للمقاصة، تتيح للشركات الإدراج المزدوج لأسهمها في كل من بورصتي مصر وناسداك دبي.

قيد مزدوج

أوراسكوم كونستراكشن هي أول شركة تُدرج أسهمها في بورصتي ناسداك دبي، ومصر، بنظام القيد المزدوج، فيما أدرجت شركة الإمارات ريت، في مارس الماضي، أسهمها للتداول في بورصة ناسداك دبي عقب الطرح العام الأولي بقيمة 105 ملايين دولار. ويعد الإدراج الخامس في ناسداك دبي منذ بداية 2017 من بينها أربعة إدراجات لصكوك، والإدراج الأول للشركات منذ عامين.

 

تعليقات

تعليقات