عن الضريبة؟

مخاوف من ارتفاع تكاليف الجامعات الخاصة بعد تطبيق «المضافة»

أظهر الاستطلاع اليومي لـ«البيان الاقتصادي» عبر «تويتر» و«فيسبوك» والموقع الإلكتروني لـ«البيان» أن شريحة كبيرة من المجتمع من المعنيين بالتعليم الجامعي، لديها مخاوف من زيادة الأعباء عليهم نتيجة ارتفاع تكاليف الدراسة بالجامعات الخاصة بتطبيق ضريبة القيمة المضافة محلياً، اعتباراً من بداية الشهر المقبل، بواقع 5 % على معظم السلع والخدمات.

وجاء في نتيجة الاستطلاع على موقع «البيان الإلكتروني» أن 96 % من المستطلعة آراؤهم يرون أن ارتفاع تكاليف الدراسة بالجامعات الخاصة بتطبيق ضريبة القيمة المضافة سيشكل عبئاً كبيراً عليهم، بينما بلغت نسبة المتفقين معهم في الرأي بالاستطلاع عبر «تويتر» 100 % من المستطلعة آراؤهم، كما اتفق معهم في الرأي بالاستطلاع عبر «فيسبوك» 94 % من المستطلعة آراؤهم.

وقال 4 في المئة من المشاركين في الاستطلاع عبر «البيان الإلكتروني» و6 % من المشاركين عبر «فيسبوك» إن ارتفاع تكاليف الدراسة بالجامعات الخاصة بتطبيق ضريبة القيمة المضافة لن يشكل عبئاً كبيراً عليهم.

وأكدت الهيئة الاتحادية للضرائب أنه سيتم تطبيق نسبة الصفر على خدمات التعليم بشروط منها أن يكون التوريد لخدمات تعليمية مقدمة وفقاً للمنهاج الدراسي المعترف به من قبل الجهات الحكومية المختصة المنظمة لقطاع التعليم الاتحادية أو المحلية، وإذا كان مورد الخدمات التعليمية لمؤسسة تعليم عالٍ يجب أن تكون المؤسسة مملوكة من الحكومة الاتحادية أو حكومة محلية أو أن تحصل على أكثر من 50 % من تمويلها السنوي مباشرة من الحكومة الاتحادية أو حكومة محلية.

وأشارت إلى أن اللائحة التنفيذية للمرسوم بقانون اتحادي في شأن ضريبة القيمة المضافة حددتها بأنها الضريبة التي تفرض بنسبة 5% على استيراد وتوريد السلع والخدمات في كل مرحلة من مراحل الإنتاج والتوزيع، وتشمل التوريد الاعتباري إذا لم يذكر نص صريح لفرض نسبة الصفر أو الإعفاء.

تعليقات

تعليقات