العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مؤشر: زيادة انتشار الصيرفة الإسلامية في الدولة

    أكّد مؤشر الصيرفة الإسلامية من الإمارات الإسلامي، للسنة الثالثة على التوالي، زيادة إقبال المستهلكين في الإمارات على منتجات وخدمات الصيرفة الإسلامية وتحسن مستوى الانطباع المكون عنها، حيث أظهرت نتائج استطلاع 2017 أن أكثر من نصف سكان الإمارات (52%) يستخدمون منتجاً إسلامياً واحداً على الأقل، بزيادة 5 نقاط عن مؤشر 2015، إضافة إلى نمو عدد العملاء غير المسلمين المستهلكين للمنتجات المصرفية الإسلامية، من 31% في 2015 إلى 38% في 2017.

    وقال جمال بن غليطة، الرئيس التنفيذي لـ «الإمارات الإسلامي» خلال مؤتمر صحفي أمس: إن نتائج المؤشر تتوافق مع النتائج القوية التي حققتها المصارف الإسلامية في الدولة نهاية سبتمبر، متوقعاً استقرار هذا الأداء الإيجابي خلال العام المقبل خصوصاً مع التوقعات بتحسن أسعار برميل النفط إلى فوق مستوى 50 دولاراً للبرميل.

    وأشار بن غليطة إلى أن حصة أصول التمويل الإسلامي من إجمالي الأصول المصرفية في الدولة لا تزال تتراوح عند معدلات 20%، لافتاً إلى أن قاعدة عملاء الأفراد تنمو في الإمارات الإسلامي بمعدل يتراوح من 5 إلى 8 آلاف عميل جديد شهرياً.

    استطلاع

    وبيّن الاستطلاع الذي جمع آراء 900 مشترك عبر الإنترنت خلال الربع الثاني من 2017 يزيد دخلهم على 5 آلاف درهم شهرياً، تحسناً مطرداً في معدل انطباع المستهلكين الإماراتيين المكون حول المنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية، حيث ارتفع هذا المعدل أيضاً بواقع 5 نقاط مقارنة بعام 2015.

    كما أوضح الاستطلاع تناقصاً ملحوظاً في الفجوة بمستوى الانطباع بين المصارف الإسلامية والبنوك التقليدية خاصة فيما يتعلق بـالتطور التكنولوجي والابتكار وتوفير خدمات مصرفية فائقة. وأضاف بن غليطة: توضح نتائج المؤشر المزايا الإيجابية التي يوفرها قطاع الصيرفة الإسلامية، مما قاد إلى زيادة انتشار الخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

    وهذا توجه يدعو للتفاؤل بمستقبل قطاع الصيرفة الإسلامية ويدعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية لجعل دبي بوابة للاقتصاد الإسلامي العالمي.

    أرباح

    وأظهر المؤشر تحسن الانطباع نحو المصارف الإسلامية مقابل البنوك التقليدية بالتحول، حيث إن 29% من مستهلكي القطاع المصرفي غير المسلمين يعتقدون أن المصارف الإسلامية تقدم أفضل نسب الأرباح على الودائع، في حين ترى نسبة 24% أن ذلك ينطبق أيضاً على البنوك التقليدية.

    وقال وسيم سيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في الإمارات الإسلامي: كشف «مؤشر الصيرفة الإسلامية من الإمارات الإسلامي» هذا العام عن وجود فرص مهمة لتحقيق نمو متواصل وزيادة حصة المصارف الإسلامية في السوق الإماراتية.

    وهو أمر مشجع للغاية في ضوء الإقبال المتزايد على المنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية من قبل المستهلكين غير المسلمين. علاوةً على ذلك، هنالك إمكانات غير مستثمرة بين شريحة المستهلكين المسلمين الذين لطالما اعتبروا البنوك التقليدية أكثر ابتكاراً وتطوراً من الناحية التكنولوجية».

    طباعة Email