لتلبية طلب المناطق النائية والتوسّع الحضري ونمو أعداد السياّح

الأنصاري: 100 فرع صرافة تحتاجها الدولة سنوياً

أكد محمد الأنصاري، رئيس مجموعة الصيرفة والتحويلات المالية، بأن قطاع الصيرفة والتحويلات المالية يلعب دوراً محورياً في تحقيق التوازن والاستقرار المالي في الدولة، وأشار إلى أن دراسة قامت بها "الأنصاري" وجدت أن سوق الإمارات يحتاج سنوياً إلى 100 فرع صرافة جديد لتلبية حاجة المناطق النائية والتوسع الحضري ونمو أعداد السياّح، ما يتطلب حفز التعاون مع رجال الأمن لدعم أمن تلك الفروع.

جاء ذلك خلال ندوة توعوية نظمتها مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي بالتعاون مع شرطة دبي بهدف رفع مستوى الوعي حول الجرائم المتعلقة في مجال صرف العملات والتحويلات المالية وكيفية التعامل مع جرائم التزوير وكشف العملات المزورة والجرائم الإلكترونية وغير الإلكترونية والتحويل عبر القنوات غير القانونية.

وأوضح الأنصاري أن القطاع ينجز أكثر من 10 مليارات درهم تحويلات شهرية إلى جانب معاملات بيع وشراء العملات الأجنبية التي تتم عبر اكثر من 120 شركة صرافة من خلال 1000 مركز صرف على مستوى الدولة، مؤكداً أن النمو المطرد في نشاط الصرافة يترافق مع تحديات جمة لاسيما في ظل التطور التكنولوجي المتسارع الذي يستدعي تعزيز الإجراءات الأمنية الاحترازية التي تمثل حجر الزاوية في القضاء على الجرائم المالية.

وأشاد الأنصاري خلال كلمته في الندوة، بدور شرطة دبي في مواجهة الانتهاكات التي تهدد الأمن المالي وترسيخ ريادة دبي كواحدة من أهم المراكز المالية على مستوى العالم.

وقال الأنصاري إن 75% من حالات الاحتيال التي تعرض لها الموظفون في شركات الصرافة حدثت بسبب تمكن المحتالين من تشتيت ذهن الموظف، مؤكداً أن شركات الصرافة تقوم بدورها في تدريب وتأهيل العاملين لديها للاكتشاف والتصدي للجرائم المالية.

دور متكامل

من جانبه قال أسامة آل رحمة، نائب رئيس مجموعة الصيرفة والتحويلات المالية، والمدير العام لشركة الفردان للصرافة إن الحفاظ على الأمن ليس مسؤولية رجل الأمن فقط وإنما يجب أن تعمل شركات الصرافة والبنوك على التفاعل والتكامل مع الأجهزة الأمنية خاصة وأنها معرضة للمخاطر ومستهدفة من قبل المحتالين ومرتكبي الجرائم المالية.

واستبعد حدوث زيادة إضافية في رسوم التحويل هذا العام مشيراً إلى أن الإمارات لا تزال تتصدر دول العالم من حيث انخفاض رسوم التحويل مشيراً إلى وجود زيادة في التحويلات من قبل بعض الجنسيات مثل السريلانكيين والنيباليين.

وعلى هامش الندوة قام اللواء خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، بتكريم عدد من الشخصيات والعاملين في قطاع الصيرفة والتحويلات المالية بسبب جهودهم ومشاركتهم الفعالة في منع الجرائم والتصدي لمحاولات تعرض الشركات لعمليات احتيال. كما تحدث في الندوة عدد من المسؤولين في شرطة دبي ومنهم المقدم سعيد الهاجري مدير إدارة مباحث الجريمة الإلكترونية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات