انخفاض الفائدة بين البنوك يؤشر لتحسن السيولة

سجلت أسعار الفائدة لمعظم الآجال القصيرة والمتوسطة المعروضة بين البنوك (إيبور) انخفاضاً ملحوظاً في مؤشر على تحسن السيولة بالقطاع المصرفي بعد عدة ارتفاعات متتالية فيما ارتفعت أسعار الفائدة طويلة الأجل.

ووفقاً لبيانات أعلنها المصرف المركزي أمس، فقد عاودت أسعار الفائدة لأجل سنة الارتفاع بعد انخفاضها المتتالي الأسبوع الماضي وصعدت من 2.1333% يوم أمس الأول إلى 2.1348 % أمس بارتفاع 0.2 نقطة أساس بنسبة ارتفاع يومية 0.07 %.

وأظهر تحليل «البيان الاقتصادي» أن أسعار الفائدة فيما بين البنوك التجارية العاملة بالدولة لأجل 6 أشهر التي تعد مؤشراً وسطياً على مستويات الأسعار لمختلف الآجال استعادت اتجاهها التنازلي وانخفضت من 1.754 % أول من أمس إلى 1.7531 % أمس بانخفاض نحو 0.1 نقطة أساس 0.05 %.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات