في ظل الأداء القوي للاقتصاد الإماراتي

ارتفاع متوقع للاستثمار الأجنبي والمؤسسي في الأسهم

صورة

توقع خبراء ومحللون تزايد وتيرة استثمارات المؤسسات والأجانب في أسواق الأسهم خلال الأشهر القادمة لا سيما في ظل الأداء القوي للاقتصاد الإماراتي وقدرته على مواجهة التحديات الناجمة عن هبوط النفط مقارنة بباقي دول المنطقة وهو ما يعزز من نظرتهم للأسواق المحلية.

ووفق رصد لــ «البيان الاقتصادي»، حقق الاستثمار المؤسسي مشتريات بقيمة 8.48 مليارات درهم في يوليو الماضي مقابل مبيعات بنحو 7.92 مليارات، بصافي شرائي 562.54 مليون درهم. بينما بلغت مشتريات الأفراد نحو 12.8 مليار درهم مقابل مبيعات بنحو 13.4 ملياراً بصافي بيعي بلغ 562.54 مليون درهم.

وقال الخبراء والمحللون لــ «البيان الاقتصادي»، إن هناك العديد من الأنباء المحفزة لدخول الأجانب والمؤسسات بقوة في الفترة القادمة من بينها طرح نشاط التطوير العقاري لشركة «إعمار» و«أدنوك للتوزيع»، مشيرين إلى أن تركيز الاستثمارات سيكون على الأسهم التي تتمتع بأداء مالي جيد وملاءة مالية قوية.

وبحسب الرصد، بلغت مشتريات الأجانب نحو 3.29 مليارات درهم في يوليو الماضي مقابل مبيعات بنحو 3.3 مليار بصافي بيعي 6.07 ملايين درهم. بينما بلغت مشتريات مواطني الدولة نحو 4.08 مليارات درهم مقابل مبيعات بنحو 4.07 مليارات بصافي شرائي 6.07 ملايين درهم.

نتائج

وقال إيهاب رشاد الرئيس التنفيذي لشركة «الصفوة مباشر» للخدمات المالية، إن النتائج المالية القوية لمعظم الشركات والبنوك التي أعلنت عن نتائجها المالية حتى الآن يعد مؤشراً جيداً على تعافي الأداء وهو ما سيعزز بشكل كبير من وتيرة مشتريات المؤسسات والأجانب. وأضاف رشاد إن تزايد مشتريات الأجانب سيسهم بشكل كبير في تعزيز مستويات السيولة التي شهدت تراجعاً ملحوظاً في غضون الفترة الماضية، متوقعاً دخول استثمارات كبيرة من قبل المحافظ الاستثمارية وصناديق الاستثمار خلال الفترة القادمة وهو ما سيرفع مستويات الثقة في الأسواق ويعزز من شهية المستثمرين.

ويرى رشاد أن الأسس المتينة للاقتصاد الإماراتي تعزز من نظرة الأجانب للأسواق المحلية خصوصاً وأن أسعار معظم الأسهم الإماراتية جاذبة ومحفزة للاستثمار، متوقعاً زيادة تدفقات الاستثمار المؤسسي للأسواق خلال الأسابيع المقبلة.

أسواق

من جانبه، قال طارق قاقيش، المدير العام لإدارة الأصول لدى «ميناكورب»، إن الأجانب والمؤسسات يوجهون دفة استثماراتهم نحو الأسواق الأكثر استقراراً والتي تتمتع بلدانها باستقرار من الناحية السياسية والاقتصادية وهذه العوامل متوفرة في الإمارات خصوصاً في ظل الأوضاع الجيدة للاقتصاد المحلي وقدرته على مواجهة تحديات تراجع النفط.

ورجح قاقيش زيادة الاستثمارات المؤسساتية في الفترة القادمة لا سيما في ظل إعلان الشركات المدرجة عن أرباح قوية في النصف الأول وهو ما سيعزز من فرص اقتناء أسهم تلك الشركات خصوصاً القيادية منها مثل «إعمار» و«أبوظبي الأول».

محفزات

وقال محمد الأعصر، مدير التحليل الفني بشركة الوطني كابيتال، إن المستثمرين الأجانب والمؤسسات لا يزالون يوجهون دفة استثماراتهم نحو الأسهم الإماراتية والتي تتداول معظمها عند مستويات سعرية جاذبة للشراء.

وأضاف الأعصر، إن هناك العديد من المحفزات التي من المرجح أن تكون مشجعة لتزايد الاستثمارات الأجنبية والمؤسساتية في الفترة القادمة وفى مقدمتها الحديث عن طرح مرتقب لذراع التطوير العقاري لشركة «إعمار» في دولة الإمارات والمقرر أن يكون في سوق دبي المالي، وكذلك طرح «أدنوك للتوزيع».

كانت وكالة بلومبيرغ، أعلنت قبل أسبوعين نقلا عن مصادر لم تسمها، أن شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» تعتزم إدراج وحدة محطات الخدمة «أدنوك للتوزيع» في سوق أبوظبي للأوراق المالية في طرح عام أولي بقيمة تعادل 14 مليار دولار.

فيما تعمل شركة «إعمار العقارية»، على إدراج 30% من نشاط التطوير العقاري في الإمارات بالبورصة في خطوة يتوقع أن تكون الأكبر من نوعها منذ طرح شركة إعمار مولز عام 2014.

وقال الأعصر إن نتائج الشركات القوية في النصف الأول ستشجع الأجانب على زيادة الاستثمارات في الأسهم وتعزيز مراكزهم خصوصاً في القطاعين المصرفي والعقاري حيث يضمان غالبية الأسهم القيادية في السوق.

29.4

بلغت أرباح 50 شركة مدرجة في أسواق المال المحلية، حتى نهاية الأسبوع الماضي، نحو 29.4 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الجاري، بزيادة مقدارها 6% مقارنة بنحو 27.8 مليار درهم في الفترة المقارنة من 2016، وجاءت الزيادة بدعم رئيسي من نتائج البنوك وشركات الاتصالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات