نمو قوي للتداولات في «دبي للذهب والسلع»

سجلت عقود الأسهم المفردة الآجلة المدرجة في بورصة دبي للذهب والسلع في يوليو أعلى مستوى لها على الإطلاق، حيث بلغ متوسط حجم التداول اليومي أكثر من 10 آلاف عقد للمرة الأولى منذ إطلاقها.

وسجلت عقود الأسهم الهندية المفردة الآجلة أعلى حجم تداول شهري بواقع 214,769 عقداً، مع معدل اهتمام مفتوح بلغ 2,128 عقداً في يوليو 2017، ما يمثل زيادة بنسبة 274٪ حتى تاريخه.

كما شهد متوسط حجم التداول اليومي لأزواج العملات الرئيسية الست G6 نمواً شهرياً ملحوظاً مع نمو تداولات اليورو بنسبة 41٪، والدولار الكندي بنسبة 73٪، والدولار الأسترالي بنسبة 26٪. وسجلت منتجات العملات الرئيسية الست ارتفاعاً في أحجام التداول على أساس سنوي بنسبة 80٪.

ونجحت البورصة، بورصة المشتقات الأكبر والأكثر تنوعاً في المنطقة، خلال يوليو بتعزيز سجلها الحافل بالإنجازات، حيث وقعت اتفاقيات تعاون هامة مع مؤسستين رائدتين في أبوظبي، هما سوق أبوظبي للأوراق المالية وسوق أبوظبي العالمي.

ويعزز الاعتراف التنظيمي الذي حصلت عليه البورصة مؤخراً وتعاونها مع أهم المؤسسات الوطنية، من قدراتها المتميزة في مجال التداول والمقاصة.

وكانت البورصة وقعت في يوليو مذكرة تفاهم مع سوق أبوظبي للأوراق المالية لوضع أسس للتعاون في غرفة مقاصة موحّدة بالدولة. كما تلقت البورصة وشركتها التابعة المملوكة بالكامل، شركة دبي لمقاصة السلع اعترافاً تنظيمياً من سوق أبوظبي العالمي لتعمل بصفتها أول مركز للتداول والمقاصة عن بعد.

وتتيح هذه الخطوة للشركات التابعة لسوق أبوظبي العالمي إمكانية الوصول إلى منصات التداول والمقاصة لدى بورصة دبي للذهب والسلع.

شهر حافل

وقال جورانج ديساي، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: تشهد أشهر الصيف عادةً انخفاضاً في نشاط التداول، لكننا شهدنا شهراً حافلاً بالنشاط في بورصة دبي للذهب والسلع هذا العام.

وقد لاحظنا مشاركةً أكبر ونشاط تداول قوياً في سوقنا، كما حصلنا على الاعتراف التنظيمي لتوسيع حضورنا وتقديم قدراتنا وإمكانياتنا لأبرز المؤسسات المحلية الحيوية مثل سوق أبوظبي للأوراق المالية وسوق أبوظبي العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات