7.4 % توقعات نمو الثروات الخاصة في الإمارات

توقّع تقرير حديث أعدته بوسطن كونسلتينغ غروب حمل اسم «الثروة العالمية 2017»، أن يحقق النمو الإجمالي للثروات الخاصة في دولة الإمارات 7.4٪ على مدى السنوات الخمس المقبلة، حيث ستكون الودائع النقدية بمعدل نمو سنوي مركب 5.5 ٪، والسندات بمعدل نمو سنوي مركب 3.6 ٪، المساهمين الرئيسيين في هذا النمو على مدى السنوات الخمس القادمة. وقدر التقرير أن يبلغ حجم الثروات الخاصة في الدولة خلال الفترة نفسها 0.8 تريليون دولار.

وبحسب التقرير فإن نمو معدل الثروة الخاصة في الإمارات كان مدفوعاً بشكل رئيس بعائدات الأسهم، في 2016، حيث ارتفع حجم الثروات الخاصة المتداولة في الأسهم بنسبة 9.3 ٪، مقارنةً مع النقد والودائع بنسبة 8.4 ٪، والسندات بنسبة 3.8 ٪.

كما يحدد التقرير تطور الثروات الخاصة من المنظورين العالمي والإقليمي، إضافة إلى تناولها توجهات القطاع الرئيسة والتركيز بشكل خاص على كيفية تمكن اللاعبين الرئيسين عبر قطاعات الأعمال من خلق تجارب عملاء جديدة ومبتكرة من خلال الاستفادة القصوى من التكنولوجيا الرقمية في مجال إدارة الثروات ونماذج التشغيل.

تركيز

وقال ماركوس ماسي، شريك أول ومدير إداري في قسم الخدمات المالية في «بوسطن كونسلتينج غروب» الشرق الأوسط: تركزت المبادرات الرقمية في هذا القطاع بشكل رئيسي على تزويد العملاء بوظائف المحفظة الأساسية وتمكينهم من القيام بعمليات التداول وإتمام عمليات الدفع بشكلها الصحيح.

والمطلوب الآن هو العمل على تصميم وخلق تجارب عملاء جديدة ومتطورة ومبتكرة تجمع بسلاسة ما بين خدمات رقمية مميزة وإدارة مثلى للعلاقات مع قنوات خبراء لتغيير تجربة العميل بشكل كامل.

وتابع: يحتاج مديرو الثروات الخاصة إلى زيادة استثماراتهم، وعلى الرغم من أن الشركات في عدد من القطاعات الأخرى قد اتخذت نهج التحول إلى البيئة الرقمية المتطورة، إلا أن العديد من مديري الثروات لم يتخذوا بعد أي خطوة، وعلى هذا النحو فإن مسألة تقسيم العملاء على أساس سلوكهم كثيراً ما تم إهمالها. وقد توقفت طرق العمل التقليدية عن أن تكون فعالة في بيئة العمل المصرفي الخاصة الجديدة.

وعلى مدى السنوات الخمس المقبلة، من المتوقع أن تصل الثروة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى 12 تريليون دولار، وستشكل مساهمة الإمارات وعمان والسعودية حوالي 21.1 % من هذه النسبة.

نمو

وأوضح التقرير أن الثروات الخاصة التي تملكها العائلات الإماراتية فائقة الثراء (أكثر عن 100 مليون دولار) نمت بشكل ملحوظ بنسبة 8.8 % في 2016. ومن المتوقع أن يستمر النمو الثابت لتلك الثروات حتى 2021، مع نمو الثروات الخاصة التي تملكها هذه الشريحة بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 9.4 %.

وشهدت الثروة الخاصة التي تملكها شريحة العائلات عالية الثراء (بين 20 و100 مليون دولار) معدل النمو الأقوى في 2016 بنسبة 11.2 %. وخلال السنوات الخمس القادمة، سيشهد النمو المتوقع لثروات هذه الشريحة تباطؤاً طفيفاً ليصل معدل النمو السنوي المركب إلى 9.4 %.

وبيّن التقرير أن الثروة الخاصة التي تملكها شريحة العائلات الأقل ثراءً (من 1 إلى 20 مليون دولار) شهدت نمواً مطرداً بنسبة 10.5 % في 2016، متوقعاً أن يبلغ معدل النمو السنوي المركب للثروة الخاصة في هذه الشريحة نحو 8.8 % على مدى السنوات الخمس المقبلة.

ومن المتوقع أن تشهد هذه الشريحة تباطؤاً طفيفاً في النمو بالسنوات الخمس المقبلة. وارتفع إجمالي عدد العائلات المليونيرات (أكثر من مليون دولار في صافي الأصول القابلة للاستثمار) في الدولة بنسبة 5.9% العام الماضي. ومن المتوقع أن يتباطأ النمو إلى 4.8 % بحلول 2021.

كما كشفت نتائج التقرير عن أن سويسرا بقيت الوجهة الأكبر للثروة الخارجية الخاصة بأثرياء الشرق الأوسط وأفريقيا خلال العام 2016، باستحواذها على نسبة 31 ٪ من إجمالي الثروات مع معدل نمو سنوي مركب متوقع 4.7٪ خلال السنوات الخمس المقبلة، تليها المملكة المتحدة (جزر القنال) بنسبة 23 % بمعدل نمو سنوي مركب قدره 5 %، ثم دبي بنسبة 18% بمعدل نمو سنوي مركب قدره 4.5%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات