ضغوط الأسهم القيادية تدفع الأسواق للتراجع - البيان

ضغوط الأسهم القيادية تدفع الأسواق للتراجع

تراجعت أسواق الأسهم المحلية أمس مدفوعة بضغوط بيع على الأسهم القيادية في ظل غياب المحفزات، واستمرار تراجع السيولة لتبلغ نحو 509 ملايين درهم في السوقين بعد تداول 332.6 مليون سهم.

وهبط مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0.64% فاقداً نحو 22 نقطة ليغلق عند 3416.71 نقطة، مع ارتفاع السيولة بنسبة 10.9% إلى 344.4 مليون درهم، وزيادة الاحجام بنسبة 17.5% إلى 256 مليون سهم، وعلى مدار الأسبوع انخفض المؤشر بنسبة 1.53% مدفوعاً بتراجع أسهم العقار والاستثمار.

وقال جمال عجاج، مدير مركز الشرهان للوساطة المالية: «مرت أسواق الأسهم بحالة تذبذب نتج عنها انخفاض ملحوظ في مستويات السيولة وتراجع في أداء بعض الأسهم الكبرى». وقادت الأسهم القيادية وتيرة الهبوط في سوق دبي بجلسة الخميس خصوصاً في القطاع العقاري، إذ هبط سهم «إعمار مولز» بنسبة 4.8% إلى 2.57 درهم مع قرب استحقاق التوزيعات النقدية. كما أغلق سهم «إعمار العقارية» متراجعاً بنسبة 0.28% إلى 7.18 دراهم بعد تخليه عن مكاسبه الصباحية.

وأثرت أسهم الاستثمار في أداء السوق بعد انخفاض سهم «سوق دبي المالي» بنسبة 2.54% إلى 1.15 درهم و«دبي للاستثمار» بنسبة 2.3% إلى 2.12 درهم. وتصدرت أسهم «جي أف اتش» قائمة الأنشط من حيث قيم وأحجام التداولات بعد تجاوزها 132.7 مليون درهم بتداول أكثر من 57 مليون سهم من خلال 645 عملية منفذة، وأغلق السهم مرتفعاً بنسبة 1.76% إلى 2.31 درهم.

وأوضح جمال عجاج، لـ «البيان الاقتصادي» أنه رغم إعلان شركات مقيدة عن أرباح فصلية قوية لكن ذلك لم ينعكس على أسعار الأسهم في ظل حالة الترقب التي تسيطر على معنويات المستثمرين. وتابع: لا تزال العوائد الاستثمارية لبعض الأسهم جيدة خصوصاً وأن هناك عدة أسهم تتداول عند مستويات سعرية مغرية.

أبوظبي

وتراجع مؤشر سوق أبوظبي المالي بنسبة 0.62% بعد تخليه عن جميع مكاسبه الصباحية، ليغلق عند 4512.91 نقطة بخسارة 28 نقطة، فيما انخفضت السيولة بنسبة 17.8% إلى 164.4 مليون درهم، وتراجعت الاحجام بنحو 41.6% إلى 76.6 مليون سهم، وعلى مدار الأسبوع انخفض المؤشر بنسبة 0.19% مدفوعاً بهبوط أسهم «اتصالات».

وقاد سهم «اتصالات» أيضاً وتيرة الهبوط في جلسة الخميس مع تراجع بنسبة 2.24% إلى 17.45 درهم، فيما انخفضت أسهم «الدار» بنسبة 1.83% إلى 2.14 درهم، و«أبوظبي التجاري» بنسبة 1.7% إلى 6.92 دراهم.

وحل سهم «بنك أبوظبي الوطني» في صدارة الأنشط من حيث قيم التداول بعد تجاوزه 53.7 مليون درهم بتداول 4.85 ملايين سهم، وأغلق السهم مرتفعاً بنسبة 0.46% إلى 11 درهماً، فيما تصدر سهم «إشراق» قائمة الأنشط من حيث الاحجام بعد تجاوزها 40.9 مليون سهم بقيمة 47.5 مليون درهم، وأغلق السهم مرتفعاً بنسبة 2.63% إلى 1.17 درهم.

وقال مدير مركز الشرهان للوساطة المالية: «هناك احتمالات أن تستمر الأسواق في الأسبوع المقبل على نفس مستويات الأسبوع الحالي حال عدم ظهور أنباء ومحفزات إيجابية جديدة تدفعها للصعود».

تعاملات الأجانب

ومالت تعاملات الأجانب في سوق دبي أمس، نحو الشراء بعدما حققوا صافي شرائي بقيمة 15.7 مليون درهم. وأظهرت بيانات سوق دبي أن إجمالي قيمة مشتريات الأجانب بلغت نحو 163.67 مليون درهم تشكل نحو 47.51% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 147.95 مليون درهم تشكل 42.950% من إجمالي قيمة المبيعات.

وتوزعت التعاملات على الأجانب غير العرب، بعدما حققوا مشتريات بقيمة 79.15 مليون درهم في حين بلغت مبيعاتهم 56.89 مليون درهم، كما بلغت مشتريات المستثمرين العرب نحو 64.94 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 69 مليون درهم، بينما بلغت مشتريات الخليجيين نحو 19.57 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 22.07 مليون درهم.

رسائل

وجهت هيئة الأوراق المالية والسلع المستثمرين في أسواق الأسهم إلى أن التعرف إلى حقوقك كمستثمر في الأوراق المالية أمر مهم، ولكن الأهم من ذلك هو أن تمارس هذه الحقوق وخاصة الحق في تلَقّي نسخة من القوائم المالية للشركة، وحضور اجتماعات الجمعية العمومية للمساهمين ومناقشة البيانات المالية وأداء الشركة، وحق التصويت والمصادقة على قرارات الجمعية العمومية، والحصول على الأرباح في حالة الإعلان عن توزيعات الأرباح، وأولوية الشراء للإصدارات الجديدة من أسهم الشركة، وكذلك الحصول على حصة من ممتلكات الشركة عند التصفية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات