الإمارات تشارك في اجتماعات الربيع 2017 لبنك وصندوق النقد الدوليين

تشارك دولة الإمارات ممثلة بوزارة المالية في اجتماعات الربيع 2017 لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، المزمع عقدها في العاصمة الأميركية واشنطن في الفترة من 21 وحتى 23 أبريل الجاري.

ويترأس معالي عبيد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية وفد الدولة المشارك، الذي يضم في عضويته معالي مبارك راشد المنصوري محافظ مصرف الإمارات المركزي، وخالد علي البستاني الوكيل المساعد لقطاع العلاقات والمنظمات المالية الإقليمية والدولية وعدداً من المختصين في وزارة المالية والمصرف المركزي، كما سيترأس الطاير المجموعة العربية في اجتماع اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية.

منصة

وقال معالي عبيد الطاير بهذه المناسبة: تشكل هذه الاجتماعات منصة تفاعلية هامة لمناقشة القضايا المحورية والتباحث في آخر التطورات الجارية على الصعيد الإقليمي والعالمي وتبادل الخبرات، فالمتغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي، ومستقبل الحكومات ودورها في إدارة المستقبل، يتطلب تضافر جميع الجهود عالمياً، بهدف تعزيز النمو الاقتصادي ودعم التنمية الاقتصادية والاستثمار لدى مختلف دول العالم وبناء اقتصاد عالمي أكثر صلابة واستدامة للأجيال القادمة.

كما سيشارك الطاير والوفد المرافق له في اجتماع المجموعة العربية، واجتماع اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية، واجتماع وكلاء وزارات المالية، اللجنة المالية والنقدية في صندوق النقد الدولي، كما سيعقد معاليه مجموعة من اللقاءات الثنائية مع لفيف من المسؤولين والمختصين الدوليين.

وفي مقدمتهم كريستين لاغارد، المدير العام لصندوق النقد الدولي، والدكتور حازم الببلاوي، الرئيس التنفيذي للمجموعة العربية في صندوق النقد الدولي، والدكتور ميرزا حسن المدير التنفيذي للمجموعة العربية في مجموعة البنك الدولي.

اجتماعات

وتشمل فعاليات الحدث عقد اجتماعات اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية بصندوق النقد الدولي، إلى جانب تنظيم الفعاليات والندوات، والجلسات الإعلامية الإقليمية، والمؤتمرات الصحفية، التي تركز على الاقتصاد العالمي، والتنمية الدولية، والأسواق المالية العالمية والنظام المالي العالمي.

كما ستجمع اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي 2017 محافظي البنوك المركزية، ووزراء المالية والتنمية، وكبار المسؤولين من القطاع الخاص، والأكاديميين لمناقشة القضايا موضع الاهتمام العالمي، ومنها الآفاق الاقتصادية العالمية، واستئصال الفقر، والتنمية الاقتصادية، وفاعلية المعونات.

تعليقات

تعليقات