دبي بوابة مستثمري العالم الوحيدة للتداول في شنغهاي - البيان

«بورصة الذهب والسلع» تطلق رسمياً «ذهب شنغهاي الآجل»

دبي بوابة مستثمري العالم الوحيدة للتداول في شنغهاي

صورة

أعلنت بورصة دبي للذهب والسلع أمس رسمياً عن إطلاق عقد ذهب شنغهاي الآجل، وذلك على إثر توقيع اتفاقية مع بورصة شنغهاي للذهب في أواخر العام الماضي. وأكد جورانج ديساي الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، أن الاتفاق الجديد مع بورصة شنغهاي للذهب سيفتح آفاقاً استثمارية ضخمة ليس فقط لمستثمري الإمارات بل المنطقة والعالم بشكل عام، خصوصاً وأن القوانين الصينية لا تتيح التداول في بورصة شنغهاي للمستثمرين العالميين، كما لا تتيح للمستثمر الصيني تسويق سبائكه خارج الصين.

والاتفاقية مع بورصة دبي للذهب والسلع ستجعل هذه الأخيرة البوابة الوحيدة لمستثمري العالم من أجل التداول في بورصة شنغهاي.

ويمثل هذا العقد المقوم باليوان الصيني، المرة الأولى التي يتم فيها اعتماد «سعر شنغهاي للذهب كآلية تسعير» في أسواق المال الدولية. وقد تم الإعلان عن إطلاق العقد بشكل رسمي خلال مؤتمر دبي للمعادن الثمينة، المنعقد أمس.

وقامت البورصة بتعيين البنك الزراعي الصيني (فرع مركز دبي المالي العالمي) رسمياً كصانع سوق للعقد لدعم قوته والحفاظ على السيولة في السوق.

وأكد جورانج ديساي الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، أن البورصة تدرس في الوقت الراهن، إطلاق عقود ذهب مخصصة بشكل مباشر للمستثمرين والعملاء الأفراد. ومن المتوقع أن يكون حجم العقد المخصص للأفراد أخف وزناً من عقد الذهب الذي تطرحه البورصة حالياً، والذي يعد من شروطه التسليم الفعلي لسبائك ذهب (زنة كيلوجرام)، ويستخدمه عدد من مؤسسات الاستثمار منذ إطلاقه في 2016.

وسيكون عقد الأفراد مدعوماً بالذهب الحاضر بالكامل ويجري الاحتفاظ به في صورة الكترونية مع خيار للاسترداد الفعلي. وقد يجذب ذلك عددا أكبر من المستثمرين ويغري صغار المتعاملين في المنطقة الأميل للعزوف عن المخاطرة. ووقعت البورصة مؤخراً اتفاقية مع كل من مركز دبي للسلع المتعددة وبنك رأس الخيمة الوطني من أجل إطلاق عقود ذهب لصالح عملاء التجزئة والأفراد.

هدف

وقال جورانج ديساي إن البورصة تستهدف الاستحواذ على ما يقارب 10% من إجمالي تداولات بورصة شنغهاي للذهب خلال السنوات القليلة المقبلة، مشيراً إلى أن عقد ذهب شنغهاي الآجل قد تم بالفعل طرحه للتداول في البورصة اعتباراً من 10 مارس الماضي، لافتاً إلى أنه وبعد شهر من الطرح، لاقى المنتج الجديد اهتماماً لافتاً من المشاركين في السوق على تداول هذا العقد. وحتى اليوم، تم تسجيل أرقام تداول كبيرة، مما يدل على الشهية القوية والطلب الكبير على هذا المنتج من قبل أعضاء البورصة. وأضاف أن العقود الجديدة سيتم تسعيرها باليوان الصيني، وهو ما سيكون في صالح المتعاملين، حيث سيجنبهم عمولة التحويل إلى العملة الأميركية.

وأشار إلى أن البورصة تتيح لمتعامليها التداول بكل العملات الرئيسية حول العالم، سواءً الدولار أو اليورو أو الجنيه الإسترليني، واليوان والروبية والين والروبل، بالإضافة إلى عملات كندا وأستراليا وجنوب أفريقيا وغيرها.

عملاء

ويفتح إطلاق عقد ذهب شنغهاي الآجل من بورصة دبي للذهب والسلع رابط تداول حيوي أمام المستثمرين من حول العالم، ليتيح لهم الوصول إلى أكبر سوق لتداول السبائك في العالم، والتي تربط أكثر من 10 ملايين عميل مؤسسي، و8.3 ملايين عميل من الأفراد، و55 خزينة ذهب معتمدة.

وفي هذا الصدد، قال أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة بورصة دبي للذهب والسلع، والرئيس التنفيذي لشركة دبي للسلع المتعددة: «إن إدراج عقود ذهب شنغهاي الآجلة على بورصة دبي للذهب والسلع هو إنجاز تاريخي. فمع إطلاق هذا العقد، يمكن الوصول الآن إلى جميع المؤشرات الرئيسية لتسعير السبائك من خلال منصة واحدة، مع كفاءة عالية في تحديد الهوامش. ونحن سعداء جدًا بتعزيز شراكتنا مع بورصة شنغهاي للذهب، التي تعتبر اليوم أكبر سوق للسبائك في العالم».

وصول

وقال جورانج ديساي: «يعد إطلاق هذا العقد إنجازاً هاماً لبورصة دبي للذهب والسلع، ونحن أول بورصة في العالم تقدم منتج مشتقات مالية صينياً مدعوماً بالذهب في أسواق المال الدولية. وبفضل إدراج عقد ذهب شنغهاي الآجل من بورصة دبي للذهب والسلع، فإنه سيكون بمقدور الأعضاء والمشاركين في بورصة دبي للذهب والسلع الدخول لسوق السبائك الصينية، التي كانت حتى اليوم صعبة الوصول أمام المشاركين الأجانب. وسيفتح المنتج الباب أيضاً أمام المتداولين الآخرين الذين لا يتداولون حالياً في بورصة دبي للذهب والسلع، ولكن يرغبون بدخول سوق السبائك الصينية».

هذا وسيجذب عقد ذهب شنغهاي الآجل من بورصة دبي للذهب والسلع إقبالًا واسعًا من الراغبين بالوصول إلى منتج لديه تجمعات سيولة أعمق، وآليات تسعير عادلة وشفافة. وسيكون هذا العقد مسعراً ومقوماً باليوان الصيني، مع أسعار تسوية من بورصة ذهب شنغهاي (جهة الترخيص). ويبلغ حجم العقد 1,000 غرام (1 كغ) وسيتم تسعيره باليوان الصيني لكل غرام.

أهمية

وقال ألفريد يونغ، رئيس مجلس إدارة مجموعة «غلوري سكاي»: «يعتبر هذا العقد أحد منتجات الذهب المبتكرة وثمرة التعاون البنّاء بين بورصة دبي للذهب والسلع وبورصة شنغهاي للذهب. وسيحظى العقد بأهمية كبيرة بين عملائنا في منطقة آسيا المحيط الهادئ، الذين يبحثون منذ مدة عن وسيلة لدخول سوق السبائك الصينية».

مبادرة

يعدّ إدراج عقد ذهب شنغهاي الآجل في بورصة دبي للذهب والسلع، التي تحظى بحضور عالمي واسع وقدرات مقاصة محلية راسخة في مجال المعادن الثمينة في الشرق الأوسط، إنجازًا يبشر بالخير لدولة الإمارات، ولا سيما مدينة دبي، التي تعد بالفعل مركزاً استراتيجياً لتداول الذهب، وعنصراً رئيسياً في مبادرة »الحزام والطريق« الصينية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات