EMTC

«عمومية الإمارات دبي الوطني» تقر توزيع 40 % نقداً بقيمة 2.22 مليار درهم

أحمد بن سعيد: الاستهلاك المحلي يدعم النمو

صورة

عقد بنك الإمارات دبي الوطني، اجتماع جمعيته العمومية السنوي العاشر في المقر الرئيس للبنك، حيث تمت الموافقة على توزيع أرباح نقدية بنسبة 40% للمساهمين (40 فلساً للسهم الواحد)، أي نحو 2.22 مليار درهم عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2016.

وخلال اجتماع الجمعية العمومية السنوي، قدم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس الإدارة، تقريراً عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر2016.

وقال سموه: «إن دولة الإمارات تواصل الحفاظ على مكانتها كونها قوة اقتصادية إقليمية متماسكة ومزدهرة تستمد زخمها من حجم الاستهلاك المحلي، الذي يشكل الركيزة الأساسية الداعمة لاقتصادنا.

وفي إطار استعدادها لانطلاق معرض إكسبو دبي 2020، تعكف دولة الإمارات على وضع الأسس الصلبة والكفيلة بتوفير بيئة مستقرة ومزدهرة للمواطنين والمقيمين على حد سواء، وذلك من خلال زيادة الاستثمار في البنية التحتية، مع الاهتمام بشكل خاص بالتعليم والصحة والرعاية المجتمعية.

وبفضل ما لدينا من اقتصاد متنوع، وتوسع في الإنفاق، سنتمكن من مواصلة تعزيز حركة النمو الاقتصادي على نطاق أكبر على مدى السنوات المقبلة».

وأضاف سموه: «لقد تمكّنا في بنك الإمارات دبي الوطني من تحقيق نتائج مالية قوية، انعكست من خلال ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 2% ليصل إلى 7.24 مليارات درهم مدعوماً بنمو الأصول وضبط النفقات وانخفاض تكاليف إدارة المخاطر.

وقد اكتسب الأداء التشغيلي دعماً من ارتفاع حجم التحصيلات من القروض منخفضة القيمة، التي عوضت التراجع في الدخل من غير الفائدة، كما انخفض صافي دخل الفائدة بنسبة 1%، نظراً لأن تقليص الهوامش قد تمت موازنته بنمو الأصول».

نتائج

وخلال عام 2016 بلغ صافي الربح 7.24 مليارات درهم، بزيادة بنسبة 2% مقارنة بالعام السابق. كما بلغ إجمالي الأصول 448.0 مليار درهم، مرتفعاً بنسبة 10% مقارنة بالعام السابق. وارتفعت قروض العملاء بنسبة 7% لتصل إلى 290.4 مليار درهم مقارنة بالعام السابق. كما ارتفعت ودائع العملاء بنسبة 8% لتصل إلى 310.8 مليارات درهم مقارنة بالعام السابق. وبلغت نسبة الشق الأول من رأس المال 18.7% وهي عند مستويات سليمة، حيث جاء هذا النمو على خلفية الأرباح المحتجزة القوية.

ابتكار

وأضاف سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم قائلاً: «إن التزامنا بنهج الابتكار وتحقيق الامتياز في خدمة العملاء قد شكل القوة الدافعة لأداء البنك القوي في العام 2016. لقد استطعنا إثبات حضورنا، لنكون من البنوك الرائدة إقليمياً في مجال الابتكار المصرفي الرقمي، عندما أطلقنا عدداً من الابتكارات الرقمية الأولى من نوعها المصممة، لتلبية احتياجات عملائنا من الشركات والأفراد، حيث طرحنا أول شبكة تجريبية للتعاملات الرقمية (بلوك تشين) للخدمات المصرفية.

كما كان من دواعي فخرنا أن يتكرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بافتتاح فرع «المستقبل» لبنك الإمارات دبي الوطني في جميرا أبراج الإمارات، الذي يعتبر جزءاً من متحف المستقبل التابع لمؤسسة دبي للمستقبل المرموقة.

ومن خلال تعاون بنك الإمارات دبي الوطني مع كبار قادة الابتكار العالمي لصياغة ملامح مستقبل الخدمات المصرفية وتقنيات الدفع، أثبت مجدداً أن دولة الإمارات العربية المتحدة لا تزال تتبوأ الصدارة على مستوى المنطقة، من حيث الابتكار في الأعمال واتباع أفضل الممارسات العالمية. وإننا إذ نستهل السنة المالية الجديدة في ظل بيئة عالمية ومحلية دائمة التغير، سنواصل الاهتمام في الحفاظ على مركزنا كونه واحداً من أقوى البنوك في الدولة. وسيبقى نهج عملنا المرتكز على العملاء القوة الدافعة لنا لطرح المبادرات الجديدة المتمثلة في توفير المنتجات والخدمات المتميزة لعملائنا، والعمل على زيادة القيمة التي نعود بها على مساهمينا».

واختتم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم كلمته بالقول، «لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى مجلس إدارة المجموعة والإدارة العليا وموظفينا على جهودهم المتواصلة ومساهمتهم في تحقيق هذه النتائج المالية للعام 2016. كما أود أن أشكر أيضاً جميع عملائنا ومساهمينا على ثقتهم ودعمهم المستمر».

الإمارات الإسلامي

وفي سياق متصل، عقد «الإمارات الإسلامي»، اجتماع الجمعية العمومية السنوية في دبي، حيث قدم خلاله هشام عبدالله القاسم، رئيس مجلس إدارة «الإمارات الإسلامي»، ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، تقريراً عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2016.

وقال القاسم: «يسرنا أن نعلن عن النتائج المالية للإمارات الإسلامي لعام 2016، والتي أظهرت ارتفاعاً في إجمالي الدخل بنسبة 3% لتصل إلى 2.5 مليار درهم، وارتفاعاً في إجمالي الأصول بنسبة 11 %، إضافة إلى زيادة ودائع العملاء بنسبة 5 % مقارنة بالعام 2015. وتعتبر هذه النتائج على درجة كبيرة من الأهمية ودليلاً واضحاً على مرونة البنك في مواجهة التحديات الراهنة في الأسواق العالمية، في الوقت الذي نواصل فيه إرساء مكانتنا الرائدة في قطاع الصيرفة الإسلامية في الدولة».

وخلال الاجتماع تم الاطلاع على تقرير مجلس الإدارة عن أنشطة «الإمارات الإسلامي» ومركزه المالي للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016، وكذلك الاطلاع على تقرير مدققي الحسابات حول أنشطة المصرف ومركزه المالي عن ذات الفترة واعتمادهما.

كما تم الاطلاع على تقرير هيئة الفتوى والرقابة الشرعية للمصرف، وناقش النتائج المالية للمصرف للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016 واعتمدها.

وأضاف القاسم: «ساعدتنا الإنجازات التي حققناها في توفير منتجات وخدمات مبتكرة في تحقيق نتائج إيجابية للغاية في العام 2016. واليوم، ومع تمتع المصرف بميزانية عمومية أكثر قوة، واستراتيجية أكثر تركيزاً على المدى المتوسط، فإننا نتطلع إلى مواصلة دورنا كوننا قوة رئيسة في القطاع المصرفي تسهم في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي».

نشاط

خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوي لبنك الإمارات دبي الوطني، تم الاطلاع والموافقة على تقرير مجلس الإدارة عن نشاط المجموعة، ومركزها المالي للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016، وإبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة للفترة ذاتها. وتم اعتماد البيانات المالية الموحدة للمجموعة عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2016، كما تم الاطلاع والموافقة على تقرير مدققي حسابات الشركة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016. وتم تعيين شركة أرنست آند يونغ مدققين لحسابات المجموعة لعام 2017.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات