المدينة للتمويل الكويتية تسعى لاستحواذات جديدة وتنويع أنشطتها

قال يوسف العبد الرزاق الرئيس التنفيذي لشركة المدينة للتمويل والاستثمار الكويتية إن الشركة تسعى في الوقت الحالي للاستحواذ على شركات جديدة أو توسيع نشاط شركاتها القائمة وتنويع مصادر الدخل بعد أن تخطت أزمتها الحادة وقلصت ديونها بشكل كبير جداً.

وتضررت الشركة نتيجة الأزمة المالية العالمية في سنة 2008 ومرت بسنوات عجاف بلغت ديونها والتزاماتها فيها نحو 150 مليون دينار (492.4 مليون دولار) لكنها كانت من الشركات القليلة التي دخلت تحت مظلة قانون الاستقرار المالي الذي وفر لها حماية من الدائنين ومكنها من تخطي أزمتها بنجاح.

وقال العبد الرزاق إن ديون الشركة والتزاماتها في الوقت الحالي تقلصت إلى 2.7 مليون دينار من 150 مليون دينار إبان الأزمة وهي تأمل أن تسدد هذا المبلغ منتصف العام الحالي أو بنهايته .

وأوضح أن أهم الدروس التي وعتها الشركة من أزمتها تتمثل في ضرورة تنويع مصادر الدخل وتنويع الدول التي تعمل بها «فلا يجوز أن تركز 90 % من استثمارك في قطاع واحد أو دولة واحدة». ومنيت شركات الاستثمار في الكويت بخسائر فادحة بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية وهو ما أدى لانهيار شركات كبرى بينما ظلت الغالبية العظمى تعاني شح السيولة وعبء الديون المتراكمة.

وكان من أهم أسباب هذه الخسائر هبوط قيم الأصول في البورصة الكويتية التي هبط مؤشرها من مستوى 15667 نقطة في يونيو 2008 إلى نحو 4900 نقطة في يناير 2016.

وأكدأن الأزمة التي مرت بها الشركة كانت ناتجة عن «اتجاه عام» لدى شركات الاستثمار الكويتية التي ركزت على سوق الأوراق المالية خلال تلك الفترة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات