بتوجيهات مكتوم بن محمد

«الرقابة المالية» تُدرّب وتؤهل كوادرها المواطنة

تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، بإعداد الكوادر الوطنية وتأهيلها لتحمّل مسؤولية التطوير خلال المرحلة المقبلة، أطلقت دائرة الرقابة المالية برنامجاً تدريبياً متخصصاً لموظفيها المواطنين لإعداد مجموعة مؤهلة من الشباب ذوي الكفاءة العالية في مجال التدقيق والرقابة المالية.

بهدف تأهيل قيادات الصف الثاني في الدائرة، التزاماً بنهج حكومة دبي في منح الكادر الوطني الفرصة كاملة للمشاركة في عملية التنمية عبر إعداده بالأسلوب الأمثل وتزويده بالأدوات الملائمة التي تمكنه من التميز في مسيرته العملية.

أولوية

وأكد عبدالله غباش، مدير عام دائرة الرقابة المالية، أن الدائرة تضع مسألة تطوير قدرات الكوادر الوطنية كأولوية في صدارة الأهداف المتعلقة بمواردها البشرية، قائلاً: تتبنى الدائرة سياسة واضحة في مجال تطوير الكادر البشري وتأهيل ورفع كفاءة موظفيها المواطنين لترسيخ مبادئ وأسس التدقيق والرقابة المالية بأفضل المعايير وأعلى المستويات، حيثُ إن الرقابة المالية تعتبر أداة فاعلة في تطوير وتوجيه النشاط الإداري بكافة مجالاتها، علاوةً على تقديم خدماتها واستشاراتها لكافة الجهات الخاضعة لرقابتها.

وأوضح أن رفع كفاءة الكادر المواطن يعد من الأسس والركائز الرئيسة التي تقوم عليها عملية تطوير الأداء الحكومي ورفع كفاءة مختلف مرافق الخدمات الحكومية، ما يشكل أهمية قصوى في مضمار التنمية الشاملة في إمارة دبي.

مؤكداً أن الدائرة لا تدّخر جهداً في إتاحة الفرصة أمام الشباب لإثبات ذاتهم وفتح المجال أمامهم رحباً للترقي شرط توافر الكفاءة المهنية والاحترافية التي تمكنهم من التصدي للمسؤوليات التي تواكب عملية الارتقاء الوظيفي، والتي تعمل الدائرة على إمدادهم بها وبالتعاون مع أكفاء الجهات المتخصصة في مجالات التدريب الاحترافي.

ويجرى تنفيذ البرنامج التدريبي بالتعاون مع إحدى أكبر الشركات العالمية العاملة في مجال التدريب وإعداد الكوادر البشرية، وهي شركة «بي دبليو سي» التي تتخذ من مدينة نيويورك مقراً رئيساً لها والمتخصصة في التدقيق المحاسبي والضرائب والاستشارات المالية.

حيث تم تصميم برنامج التأهيل والتدريب على يد نخبة من خبراء الشركة ومستشاريها مع استهداف البرنامج تخريج دفعة ذات كفاءة عالية من المتخصصين في مجال التدقيق والرقابة المالية، وبما يواكب استراتيجية الدائرة في ناحية الاهتمام بالكادر الوطني وإمداده بكل عناصر الدعم الممكنة لتطوير مهاراته المهنية والاحترافية، بما يرقى إلى مستوى تطلعات القيادة الرشيدة لمشاركة شباب الإمارات في مختلف مجالات العمل داخل الدولة.

وتمتد فترة البرنامج التدريبي لشباب موظفي دائرة الرقابة المالية من مواطني الدولة لفترة 3 أشهر لكل مجموعة، حيث تم توزيع المتدربين على عدة مجموعات لضمان أعلى مستويات الاستفادة من البرنامج الذي يتولى الإشراف عليه مجموعة متميزة من خبراء الشركة العالمية، بينما يجري التدريب في فرعها الإقليمي المتواجد في دبي وعلى يد مجموعة من أكفأ خبرائها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات