تواكب أفضل الممارسات العالمية

«دبي المالي» يعتزم إطلاق شركة للتقاص المركزي

أعلن سوق دبي المالي أمس اعتزامه إطلاق شركة للتقاص المركزي «سي سي بي»، لتعزيز بنيته الأساسية وفق أفضل الممارسات العالمية، حيث ستوفر الشركة الجديدة وحدة متخصصة في حلول تسوية الصفقات في السوق ضمن عملية تطوير شاملة لجميع خدمات ما بعد التداول، تندرج تحت مظلة شركة مستقلة مملوكة بالكامل للسوق. كما تتماشى المبادرة مع القواعد التنظيمية بشأن تنظيم شركات التقاص المركزي، التي أصدرتها هيئة الأوراق المالية والسلع العام الماضي بالاشتراك مع إدارة السوق.

إدارة المخاطر

وقال عيسى كاظم، رئيس مجلس الإدارة: تدرك الأسواق المالية العالمية بصورة متزايدة الأهمية البالغة لوجود شركات مستقلة للتقاص المركزي، فيما يخص إدارة المخاطر المتعلقة بالتقاص والتسوية بصورة أفضل وأكثر فعالية، وتندرج هذه الخطوة ضمن استراتيجية النمو التي يطبقها السوق بهدف تهيئته لتحقيق استدامة النمو، لاسيما وأن الاعتماد على شركة تقاص مركزي مستقلة يحد من المخاطر ويعزز من مستويات السيولة.

وأضاف: يعمل السوق وفق نموذج شركة التقاص المركزي فيما يتعلق بتقديم خدمات التقاص والتسوية لتداولات بورصة ناسداك دبي التابعة، وبمقدوره عقب إقرار القواعد التنظيمية الجديدة لأنشطة التقاص المركزي، تنفيذ مجموعة من الخطوات التطويرية الجديدة لبنيته الأساسية، التي تشمل الجوانب التشغيلية والقانونية، بما يرسخ مكانته في صدارة أسواق المنطقة، ويعزز مكانة دبي كمركز حيوي لأسواق رأس المال.

ترتيبات

وأكد كاظم أن الترتيبات الجديدة لأنشطة التقاص المركزي ستمكن سوق دبي من إدارة المخاطر المتعلقة بهذه العملية بصورة أفضل، كما تعمل على تهيئة المجال أمام إمكانية استخدام الموارد المالية بصورة أكثر فعالية من قبل المتعاملين في السوق، الأمر الذي يعزز من مستويات السيولة.

وتابع: يتعين على المتعاملين في السوق تغطية قيمة صفقات الشراء بنسبة 100%مقدماً، الأمر الذي سيتم ترشيده بصورة أفضل وفقاً لأفضل الممارسات العالمية الخاصة بالتداول بالهامش، بمجرد إطلاق شركة التقاص المركزي، التي ستقوم بتأسيس صندوق مركزي للتسوية بهدف مواكبة أفضل الممارسات العالمية في هذا الصدد.

طرف مقابل

وبدورها، قالت مريم فكري، الرئيس التنفيذي للعمليات، رئيس قطاع التقاص والتسوية والإيداع لدى السوق: سوف يسهم إطلاق شركة التقاص المركزي في إدارة المخاطر المرتبطة بتقاص وتسوية الصفقات على أفضل نحو ممكن، حيث تقوم الشركة بدور الطرف المقابل في كل صفقة، فهي المشتري من كل بائع، والبائع لكل مشتر.

حيث لا توجد علاقة تعاقدية بين الطرفين، وإنما تكون علاقة كليهما مع شركة التقاص المركزي مباشرة، بما يضمن تسوية جميع الصفقات المنفذة في السوق في حالات الإخفاق من جانب أحد طرفي الصفقة، إذ يتم احتساب صافي المبالغ المستحقة الدفع والتحصيل من وإلى أعضاء التقاص المركزي.

وأضافت: سيتم هيكلة الكيان الجديد باعتباره شركة مستقلة مملوكة بالكامل لسوق دبي المالي، الأمر الذي يُفيد إعادة هيكلة شاملة لخدمات ما بعد التداول، وفق أفضل الممارسات العالمية، وضمانة فصل مهام التقاص عن مهام التسوية ومركز الإيداع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات