قبيل تطبيقها مطلع 2018

خبراء يدعون الشركات الخليجية لإعداد خارطة طريق لـ «القيمة المضافة»

دعا خبراء في مجال الضرائب، الشركات كافة في الإمارات والخليج، بإعداد خارطة طريق واضحة، لضمان التنفيذ السلس لضريبة القيمة المضافة في الوقت المحدد لها محلياً وخليجياً، وأن تكون على دراية كافية بكل الجوانب المتعلقة بضريبة القيمة المضافة المرتقبة بداية 2018.

ضمانة

وقالت جانين ضو رئيس السياسات النقدية والضرائب غير المباشرة في الشرق الأوسط، في مؤسسة برايس ووترهاوس كوبرز، خلال جلسة انعقدت مؤخراً لمجلس كبار مسؤولي المعلومات في دبي، تناولت «ضريبة القيمة المضافة في دول مجلس التعاون الخليجي - آخر التطورات»، إن التكنولوجيا تلعب دوراً حاسماً في ضمان التنفيذ السلس من جانب المؤسسات.

وبدوره، تحدث روب هاكنال، الشريك الاستشاري في مجال التمويل في الشرق الأوسط «برايس ووترهاوس كوبرز»، من خلال عرضه التقديمي، عن وجوب تصميم الشركات وتأسيس نظام رقابة داخلي، بهدف المراقبة المستمرة، وفهم التغييرات اللازم إدخالها على النظم الأصلية، مثل أوراكل وساب، وأي نظم معاملات منفصلة، وتقييم استخدام محركات تحديد ضريبة القيمة المضافة.

وأكد الخبراء أن المقاربة لتنفيذ ضريبة القيمة المضافة، وللقدرات الضريبية والتكنولوجية، قادرة على تقديم المساعدة للشركات، لتقليص درجة التعقيد والتكلفة على صعيد إدارة ضريبة القيمة المضافة. وأضافوا أنه بإمكان البيانات والتحليلات واستشارات الامتثال، دعم نطاق من متطلبات العملاء خلال التنفيذ، وصولاً إلى التقارير المستمرة، مفسرين آلية عمل ضريبة القيمة المضافة وأثرها في الأعمال التجارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات