تحتفل بمرور 11 عاماً على تأسيسها محققة أحجام تداول قياسية

18.3 مليون عقد تداولات بورصة دبي للذهب منذ بداية العام

احتفلت بورصة دبي للذهب والسلع بالذكرى السنوية الحادية عشرة على تأسيسها يوم 21 نوفمبر الماضي، بتحقيقها نمواً بنسبة 38% منذ بداية العام حتى تاريخ اليوم، مع تداول أكثر من 18.3 مليون عقد خلال هذه الفترة أيضاً.

وساهم معدل الاهتمام المفتوح والنمو القويين ضمن مختلف فئات الأصول في النجاح اللافت لتداولات هذا الشهر، حيث بلغ إجمالي الاهتمام المفتوح 546,999 عقداً بقيمة 8.33 مليارات دولار أميركي. كما سجلت البورصة نمواً كبيراً خلال شهر نوفمبر 2016 عن العام الماضي بنسبة 48%.

وفي 11 نوفمبر، سجلت البورصة أعلى حجم تداول يومي بواقع 186,511 عقداً، لتثبت مجدداً بأنها ملاذ آمن للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم ممن يسعون للتحوط من المخاطر وتحييد أنفسهم عن التعرض لتقلبات السوق غير المستقرة عقب الانتخابات الرئاسية الأميركية، وتوجّه الهند لإلغاء الفئات النقدية الكبيرة.

اهتمام

وسجلت منتجات الروبية الهندية معدلات اهتمام مفتوح متعددة ضمن كافة عقودها محققة أعلى متوسط اهتمام مفتوح شهري على الإطلاق.

كما سجلت عقود الروبية الهندية الآجلة وعقود الروبية الهندية المصغرة معدل اهتمام مفتوح بواقع 202,516 و15,396 عقداً على التوالي، في حين سجل عقد خيارات الروبية الهندية وعقد كوانتو الروبية الهندية الآجلة معدلاً وسطياً بواقع 17,132 و305,553 عقداً على التوالي خلال شهر نوفمبر 2016.

وفي هذا الشأن قال جورانج ديساي، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: «فيما تحتفل البورصة بمرور أحد عشر عاماً على تأسيسها، يسرني أن يتزامن ذلك مع تحقيق البورصة نموا ثابتا في معدلات الاهتمام المفتوح وحجم التداول اليومي فيها. وإلى جانب تحقيق أحجام تداول قياسية، يظهر معدل الاهتمام المفتوح القياسي تنامي ثقة المشاركين بالبورصة وبدار المقاصة.

وأعتقد بأن استخدام المشاركين لبورصة دبي للذهب والسلع وشركة دبي لمقاصة السلع في استراتيجيات التداول الخاصة بهم هو الأنسب لهم في ظل حالة عدم الاستقرار المهيمنة على السوق».

أحجام

وكانت محفظة المعادن الثمينة في بورصة دبي للذهب والسلع هي الأفضل أداءً خلال شهر نوفمبر، حيث سجلت أحجام التداول الإجمالية لمختلف الفئات نمواً متزايداً بنسبة 114%. وارتفعت أحجام التداول لعقود الذهب الآجلة وعقود دبي الذهب الهندي الآجلة نمواً بنسبة 120% و113% على التوالي على أساس شهري. كما شهدت هذه العقود نمواً في حجم المشاركة مع ارتفاع أعداد المشاركين في عقود الذهب الآجلة بنسبة 9%.

وأضاف جورانج ديساي: «كان العامل الرئيسي في هذا الأداء المميز تزايد الاهتمام بعمليات تداول عقود فروق الأسعار بين عقود الذهب الآجلة وعقود دبي الذهب الهندي الآجلة. ويشير الإعلان مؤخراً عن إدراج عقود ذهب شنغهاي الآجلة، وهي أول عقود سبائك ذهب صينية خارج الصين، بشكل واضح إلى أننا نسير في الاتجاه الصحيح، سواء على مستوى المنتجات الأصلية أو من خلال الابتكار».

وختم جورانج ديساي بالقول: «يمكنني القول بأن النمو الذي حققناه خلال السنوات الإحدى عشرة الماضية كان مذهلاً على جميع الصعد، ونحن نتطلع قدماً إلى المرحلة المقبلة من التطور والنمو».

استراتيجية

ترتكز استراتيجية بورصة دبي للذهب والسلع بشكل أساسي على التواصل المستمر مع الأعضاء وتقييم المنتجات الحالية بشكل دائم، وانطلاقاً من هذه الاستراتيجية، طرحت البورصة عقود برنت الآجلة مع عقد فريد لفروق الأسعار (عقود الخام الآجلة لمزيج برنت وخام غرب تكساس الوسيط) لتداول فارق الأسعار بين منتجات خام غرب تكساس وخام برنت.

ونظراً للإمكانيات الكبيرة لمنتجات البتروكيماويات في المنطقة، تنوي بورصة دبي للذهب والسلع تعزيز حضورها في قطاع منتجات الطاقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات