مستثمرون عرب يضاربون وأجانب يواصلون الشراء

4.5 مليارات درهم خسائر القيمة السوقية للأسهم

جانب من تعاملات سوق دبي - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصلت عمليات المضاربة وجني الأرباح من قبل المستثمرين العرب في أسواق المال المحلية والتي تركزت على القياديات لليوم الثاني على التوالي مما رفع من وتيرة التراجع، الأمر الذي شجع الأجانب من غير العرب على الاستمرار بالشراء بصافي بلغ 50 مليون درهم في سوق دبي.

وخسرت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة في الحصيلة النهائية للتعاملات نحو 4.5 مليارات درهم من قيمتها بحسب الإحصائيات الرسمية التي صدرت عقب انتهاء الجلسة قبل الأخيرة من الأسبوع.

ومارس إعمار الضغط الأكبر على السوق إلى جانب أسهم القطاع العقاري وانخفض السهم إلى 7.26 دراهم ولحق به داماك 2.44 درهم وإعمار مولز 2.83 درهم، وساهم التحسن المسجل في قطاع الاتصالات في تقليص خسائر المؤشرات في الحصيلة النهائية للتعاملات.

وتراجع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 0.85% إلى 3556 نقطة في حين أغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية عند 4525 نقطة بانخفاض نسبته 0.38% مقارنة مع جلسة أول من أمس.

وتزامن التراجع المسجل في السوقين من انخفاض شهية التداول ولم تتجاوز قيمة الصفقات المبرمة 567 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 299 مليون سهم نفذت من خلال 4823 صفقة.

ووصل عدد الأسهم المتداولة أمس 68 سهماً تراجعت أسعار 39 منها مقابل ارتفاع 17 واستقرار أسعار 12 سهماً.

وقال عبد الحوسني مدير شركة الإمارات دبي الوطني للخدمات المالية لم يكن من المتوقع تواصل التراجع لكن عدم قدرة القياديات على الاستمرار بنجمها الصاعد شجع عمليات جني الأرباح لليوم الثاني على التوالي. مشيراً إلى أن الإيجابية الملاحظة رغم الانخفاض المسجل أمس تتمثل في عزوف شريحة من المتداولين عن البيع.

سوق دبي

وتفصيلاً في حركة التعاملات بسوق دبي المالي فقد كان واضحاً قبيل افتتاح الجلسة تغلب شهية البيع على الشراء، وذلك من خلال الفارق بين أسعار العروض وإغلاقات الأسهم في اليوم السابق، ومع انطلاق التداولات انخفضت الأسعار بنسب طفيفة خلال فترة مرحلة جس النبض التي أعقبها عودة التحسن بعض الشيء إلى السوق.

وفي ظل عدم قدرة السوق على مواصلة الارتفاع فوق المستويات المسجلة خلال جلسة الثلاثاء فقد شجع ذلك على عودة المبيعات التي شملت غالبية الأسهم لكنها تركزت بدرجة أكبر على الأسهم القيادية مما رفع خسائر المؤشر العام في الحصيلة النهائية.

وتواصل الضغط من سهم إعمار المنخفض إلى 7.30 دراهم منذ الدقيقة الأولى من عمر الجلسة محاولاً الصمود والارتفاع بعد ذلك إلى 7.36 دراهم لكن عمليات البيع دفعته للهبوط في نهاية التعاملات لمستوى 7.26 دراهم.

وحلقت به غالبية أسهم القطاع العقاري وانخفض داماك 2.44 درهم وإعمار مولز 2.83 درهم وكذلك الاتحاد العقارية 0.763 درهم ودريك أند سكل 0.516 درهم وديار 61 فلساً في حين استقر أرابتك دون تغيير عند 1.51 درهم.

قطاع البنوك

وشمل التراجع أيضاً قطاع البنوك وهبط بنك الإمارات دبي الوطني إلى 8.20 دراهم إلى جانب بنك دبي الإسلامي 5.57 دراهم في حين ارتفع مصرف عجمان ضمن هامش محدود مغلقاً عند 1.61 درهم، وفي قطاع الاستثمار لم يختلف الوضع حيث قاد سهم دبي للاستثمار التراجع مغلقاً عند 2.16 درهم وتبعه سهم السوق 1.140 درهم وهو المستوى السعري نفسه الذي أغلق عليه سهم أملاك.

وخالف سهم الاتصالات المتكاملة الاتجاه العام للسوق مرتفعاً إلى 6.62 دراهم وكذلك طيران العربية 1.41 درهم في ما تراجع بي باركس 1.67 درهم وتبريد 1.41 درهم. وفي نهاية التعاملات أغلق المؤشر العام للسوق عند مستوى 3556 صفقة بتراجع نسبته 0.85% مقارنة مع جلسة أول من أمس.

وعلى صعيد السيولة فقد انخفضت قيمة الصفقات المبرمة إلى 340 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 192 مليون سهم نفذت من خلال 3124 صفقة.

وتواصل اللون الأحمر مستحوذاً على المساحة الأكبر من شاشة العرض بعدما أغلقت أسهم 24 شركة على خسارة من إجمالي أسهم 35 شركة جرى تداولها في حين ارتفعت أسعار أسهم 6 شركات فقط وحافظت أسهم 5 شركات على مستوياتها السابقة.

ناسداك دبي

وفي تعاملات بورصة ناسداك دبي فقد انخفض سهم موانئ دبي العالمية إلى دون مستوى 19 دولاراً من جديد مغلقاً عند 18.74 دولاراً في حين ثبت أوراسكوم عند 4.90 دولارات والإمارات ريت 1.11 دولار وارتفع سهم ديبا إلى 35 سنتاً.

سوق أبوظبي

وتواصل التراجع في سوق أبوظبي للأوراق المالية ضمن هامش محدود تحت ضغط من بعض أسهم البنوك والعقار، وساهم ارتفاع اتصالات إلى 19.95 درهماً في تقليص خسائر المؤشر العام إلى 0.38% مغلقاً عند 4525 نقطة.

وواصل سهم بنك الخليج الأول الضغط على المؤشر هابطاً إلى 11.85 درهماً وخسر سهم بنك أبوظبي التجاري 5% من قيمته مغلقاً عند 6.60 دراهم وانخفض مصرف أبوظبي الإسلامي إلى 3.78 دراهم وفي ما ثبت بنك أبوظبي الوطني عند 9.50 دراهم فقد ارتفع بنك الاتحاد الوطني لمستوى 4.40 دراهم.

وفي قطاع العقار سيطر التباين، حيث تراجع الدار إلى 3.85 دراهم في حين ارتفع إشراق 75 فلساً وكذلك رأس الخيمة العقارية 61 فلساً. وفي قطاع الطاقة تكبد سهم أبوظبي للطاقة أكبر الخسائر في جلسة الأمس بعدما انخفض بنسبة وصلت إلى 7% تقريباً مغلقاً عند 51 فلساً، ولم يطرأ تغيير على سعر دانة غاز المستقر عند 56 فلساً.

وبلغت قيمة السيولة في سوق العاصمة 227 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 107 ملايين سهم نفذت من خلال 1699 صفقة. وتفوقت الأسهم الخاسرة على الرابحة فقد تراجعت أسعار أسهم 15 شركة وارتفعت أسعار أسهم 11 شركة واستقرت أسعار أسهم 7 شركات.

أجانب

بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب في سوق دبي المالي أمس193.61 مليون درهم تشكل 56.830% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 172.160 مليوناً لتشكل ما نسبته 50.530% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 21.460 مليوناً كمحصلة شراء.

وبلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب 96.73 مليون درهم.

طباعة Email