مسؤولون يبحثون في دبي فرص الاستثمار بالقارة السمراء

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشارك مسؤولون ومستثمرون عالميون، ضيوفاً على دبي في النسخة الثالثة من المؤتمر الدولي السنوي للشبكة القانونية بأفريقيا في الفترة من 5 إلى 6 أكتوبر 2016 بفندق بارك حياة دبي. وسوف يستقطب هذا الحدث، الأطراف المدعوة فقط من ممثلي الحكومات ورجال الأعمال، من أجل مناقشة أفضل فرص الاستثمار الأجنبي في أفريقيا.

وبحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، كضيف شرف، سينطلق المؤتمر، متضمناً مجوعة من النقاشات والمباحثات من المتحدثين، الذي يتضمن شرحاً تفصيلياً لسبيل العمل داخل القارة الأفريقية، وسيكون من بين المتحدثين، جايا جوبالاكريشنان مدير المؤسسة الدولية بسنغافورة السابقة، ووجينداي فريزر مساعدة وزير الخارجية الأميركي السابقة للشؤون الأفريقية، وجيمس مواريا الرئيس التنفيذي لشركة سينتم.

فرص

وقال الدكتور شيخ موديبو ديارا رئيس مجلس الإدارة للشبكة القانونية بأفريقيا حالياً، رئيس الوزراء السابق في دولة مالي: «ما زالت القارة الأفريقية تبهر العالم بالفرص الفريدة التي تقدمها للاستثمار الأجنبي، وسيقدم مؤتمر هذا العام، منصة مهمة للتعرف عن كثب إلى الفرص الاستثمارية العظيمة الموجودة داخل القارة السوداء للمستثمرين داخل منطقة الخليج وخارجها.

وسيبني مؤتمر هذا العام على نجاحات الأعوام السابقة، مع وجود أفضل الكفاءات من أعضاء الجلسات النقاشية، حيث سيقومون بإلقاء الضوء على أهم التحديات التي تواجه المستثمرين، والاتجاهات والفرص المتاحة، فضلاً عن تقديم سبل التعاون والتواصل مع خبراء الأعمال والاقتصاد الأفارقة من مختلف أنحاء العالم».

وواصل قائلاً: «دبي هي البوابة العالمية نحو أفريقيا، وذلك بفضل تواصلها الدولي مع جميع دول العالم، وبتمركز المقر الرئيس للشركات العالمية فيها، وبموقعها الجغرافي في قلب الممرات التجارية العالمية، فإن دبي هي بحق المكان المثالي لاستضافة هذا الحدث».

تقرير

وتقدم ماكنزي آند كو في مؤتمر هذا العام نتائج تقرير معهد ماكنزي غلوبال، الذي سيصدر في شهر سبتمبر المقبل بعنوان: «فرص الاستثمار في أفريقيا: تحقيق إمكانات أفريقيا الاقتصادية». ويلقي التقرير، الضوء على فرص الاستثمار البالغ تقديرها بنحو 4 تريليونات دولار أميركي في السوق الأفريقية المنامية السريعة. كما يعرض التقرير تحليلاً، الذي يعد الأول من نوعه لأكبر 700 شركة في القارة الأفريقية، والذي يوضح كيف يمكن توسيع نطاق عمل تلك الشركات، من أجل تعظيم الفائدة للمستهلكين والموظفين والمساهمين والاقتصاد بكامله.

ومن المتوقع أن يحضر هذا المؤتمر أكثر من 500 وفد، بما في ذلك كبار ممثلي الحكومات، الرؤساء التنفيذيين، وأهم وأكبر الكيانات العاملة في مجال الاستثمار. وستتضمن النقاشات التي ستدور داخل المؤتمر، كيفية زيادة رأس المال في أفريقيا، والأسهم الخاصة، وإدارة المخاطر.

استثمار

وتعتبر أفريقيا هي واحدة من أسرع المناطق نمواً في العالم، مع فرص كبيرة للاستثمار. وفقاً لرابطة الصناعة العالمية لرؤس الأموال الخاصة في الأسواق الناشئة، وتم زيادة حصة الاستثمار بجنوب الصحاري الأفريقية لأكثر من 4 مليارات دولار أميركي، بضخ المزيد من الأسهم الخاصة في عام 2015. تقدم القارة الأفريقية فرصاً جذابة في جميع أنحاء القارة، بما في ذلك في مناطق تجاهلها المستثمرون سابقاً. وذكر تقرير البنك الدولي 2015 «أصبحت (أفريقيا) ثاني جهة استثمارية أكثر جاذبية في العالم - بعد أميركا الشمالية - كما يبحث المستثمرون خارج الأسواق المألوفة الأكثر رسوخاً من جنوب أفريقيا ونيجيريا وكينيا».

تجارة

نمت التجارة ما بين الإمارات وأفريقيا بشكل كبير في السنوات العشر الماضية. وهناك عدد من القطاعات التي تستقطب الاستثمارات من منطقة الشرق الأوسط وخارجها، بما في ذلك السياحة، في أعقاب النمو السريع للقطاعين السياحي والزراعي في جنوب أفريقيا. وقد اجتذبت فرص تحديث الاتصالات السلكية واللاسلكية، وتوسيع انتشار الهاتف المحمول في أفريقيا، أيضاً، المستثمرين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط، للاستثمار، بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

طباعة Email