الدرهم والدولار

ارتــبــاط استراتيجي يدعم اقتصاد الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

(لمشاهدة ملف "ارتباط الدرهم بالدولار مظلة استقرار نقدي ومالي" pdf اضغط هنا)

أسهم الربط الثابت لسعر صرف الدرهم مقابل الدولار الذي يمثل أساساً للسياسة النقدية في الدولة منذ عشرات السنين في تحقيق الاستقرار النقدي والمالي، حيث يقوم المصرف المركزي بتغيير سعر الفائدة على إعادة شراء شهادات الإيداع التي يصدرها فيما يعرف بعمليات «الريبو» حسب تغير سعر الفائدة على الأموال الاتحادية في الولايات المتحدة الأميركية.

ورغم أن تجارب عدة خلال العقود الماضية أثبتت نجاح هذه السياسة، إلا أن قضية جدوى ارتباط العملتين تطفو على السطح من وقت لآخر، خصوصاً مع سياسات التنوع الاقتصادي بعيداً عن النفط. وارتفع سعر الصرف الفعلي الحقيقي للدرهم بشكل مطرد خلال العامين الماضيين والفترة المنقضية من عام 2016 وهو ما اعتبره مصرف الإمارات المركزي بمثابة ميزة إيجابية للواردات الإماراتية من العديد من دول العالم، رغم أن هذا الارتفاع للعملة الوطنية شكل ضغوطاً على السياحة القادمة من الدول التي ارتفع الدرهم والدولار أمام عملاتها.

وقال مسؤولون وخبراء ماليون واقتصاديون إن ارتباط الدرهم بالدولار ساهم في تدعيم عملة الدولة وتحقيقها مكاسب جيدة أمام العملات الرئيسة، مشيرين إلى أن سياسة الإمارات المالية المعتمدة على ارتباط الدرهم بالدولار أثبتت نجاحها خلال الفترة الماضية، فظهر ذلك جلياً خلال أزمة ديون اليونان ثم أزمة منطقة اليورو، وأخيراً ما تعرض له الجنيه الاسترليني بعد الاستفتاء البريطاني بالخروج من الاتحاد الأوروبي، حيث انخفض اليورو وكذلك الجنيه الاسترليني بصورة كبيرة مقابل الدرهم مما يمكن الإماراتيين من دفع دولارات أقل في مقابل سلع أوروبية أكثر مما يعني انخفاضاً متوقعاً بمعدلات التضخم محلياً خلال الفترة المقبلة.

وأكد المصرف المركزي أن ارتفاع سعر صرف الدرهم لم يؤثر على تنافسية الدولة وأن الصادرات غير النفطية وإعادة التصدير بالأسعار الثابتة شهدت نمواً إيجابياً على الرغم من ارتفاع سعر صرف الدرهم مقابل عملات شركاء الدولة الرئيسيين المستقبلين للصادرات الإماراتية غير النفطية.

وأشار إلى أنه نتيجة لتطورات سعر صرف الدولار الأميركي فقد ارتفع سعر الصرف الفعلي الحقيقي للدرهم (بناءً على أسعار المستهلك) بنسبة 12% خلال العام الماضي مقارنة بعام 2014 بارتفاع إجمالي خلال السنوات الخمس الماضية بلغ 15%، كما تكشف تحليلات أسعار الصرف الثنائية مع الشركاء التجاريين عن ارتفاع مستمــر فــي سعــر صرف الدرهم مقابــل عمــلات شركــاء الصادرات والواردات.

طباعة Email