العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «فرانكلين تمبلتون»: تفاؤل المستثمرين عالمياً ينعكس على المنطقة

    الأسواق الناشئة تحقق 5% ارتفاعاً في يوليو

    أكدت شركة فرانكلين تمبلتون للاستثمار (الشرق الأوسط) أن تحسن شعور المستثمرين حول العالم في شهر يوليو أدى إلى تعزيز الثقة في فئة الأسواق الناشئة، والتي ارتفعت بنسبة أكثر من 5% خلال نفس الشهر، أكثر من معظم المناطق الأخرى. وعلى الرغم من التراجع الشديد لأسعار النفــط، استطاعت أسهم دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الحفاظ على عوائد إيجابية وصلت الى حوالي 3%.

    الإمارات

    وذكر تقرير أعدته الشركة حصرياً لـ«البيان الاقتصادي» حول أسواق الأسهم في الشرق الأوسط لشهر يوليو أن أسهم الإمارات أتمت الشهر بمكاسب ملحوظة؛ مدعومة بإيجابية المستثمرين حول العالم. وأكد كل من مجلس الإدارة من بنك أبوظبي الوطني وبنك الخليج الأول على توصية اندماج البنوك إلى المساهمين فيها، مما عزز من أسعار الأسهم في الشركات وأسواق الإمارات على نطاق أوسع. ومن جهة اخرى، تباطأ نمو القروض بنسبة 6.7% على أساس سنوي، وانخفض نمو الودائع بنسبة 3.4%.

    قطر

    وارتفعت الأسهم القطرية بنسبة 8% تقريباً، وساعد في الارتفاع احتمال إدراج قطر بوصفها، الأسواق الناشئة الثانوية في فايننشال تايمز راسل لمؤشرات الأسواق - FTSE Russell›s اعتباراً من شهر سبتمبر 2016. ولاحظت وكالة التصنيف الائتماني موديز في شهر يوليو أن النظام المصرفي في قطر لايزال مستقراً على الرغم من انخفاض أسعار النفط، حيث إن الحكومة لا تزال تدعم برنامجها للنفقات الرأسمالية، بما في ذلك بعض النفقات المتعلقة بكأس العالم لكرة القدم لعام 2022.

    عُمان

    وحققت أسهم سلطنة عُمان عائدات متواضعة خلال شهر يوليو، متأخرة عن الأسواق الأخرى في المنطقة. حيث واصلت الحكومة العُمانية خفض الإنفاق على خلفية عجزها المالي الآخذة في الاتساع بداية السنة الى شهر مايو، عندما انخفضت إيرادات الحكومة بسرعة أكبر في الإنفاق. وأوصت لجنة حكومية مكلفة بدراسة آثار انخفاض أسعار النفط بدمج عدد من الوزارات. كما أوصت اللجنة بإلغاء الوظائف الإشرافية الفخرية في المؤسسات الحكومية؛ بالإضافة الى إنهاء الإعانات للشركات المملوكة للحكومة؛ وأن تكون الميزانية الصفرية هي المعتمدة، حيث يجب تبرير النفقات لكل مدة جديدة.

    الكويت

    وكانت الكويت من الأسواق التي شهدت انخفاضاً في قيمة الأسهم بسبب أسعار النفط خلال شهر يوليو. حيث تسعى الدولة الى رفع ما قيمته 9.9 مليارات دولار الناجم عن بيع السندات للمستثمرين الدوليين و2 مليار دينار كويتي من السوق المحلي في شهر سبتمبر.

    وفي مملكة البحرين، أدخلت قوانين جديدة لتسهيل الاستثمارات الأجنبية، حيث سيكون المستثمرون الأجانب الآن قادرين على اكتساب ملكية 100% من الشركات في مختلف القطاعات.

    السوق السعودية

    انخفضت أسهم السوق السعودية خلال شهر يوليو بسبب الهبوط في أسعار النفط والتي أثرت بدورها على أداء العديد من الشركات المدرجة وأرباحها خلال الربع الثاني، حيث كانت متدنية في عدد من القطاعات منها المصارف بنسبة (-3% على أساس سنوي)، والبيع بالتجزئة بنسبة (-14%)، والبتروكيماويات بنسبة (-20 %) والأسمنت بنسبة (-21%). ومن جهة اخرى، نما الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بنسبة 1.5% على أساس سنوي خلال الربع الأول من العام 2016، الذي يعد الأقل من نوعه خلال السنوات الثلاث الماضية.

    طباعة Email