تجاوز 13 جنيهاً في السوق الموازية وسط توقعات بالمزيد من الارتفاع

جدل واسع حول سعر صرف الدولار في مصر

ت + ت - الحجم الطبيعي

تبرز تساؤلات عدة لدى الأوساط الاقتصادية والاستثمارية المصرية بشأن مستقبل صرف الدولار في السوق الموازية بعد وصول سعره أمام الجنيه المصري إلى مستويات تجاوزت أحياناً حاجز الـ13 جنيهاً خلال الأسابيع السابقة؛ أبرزها: هل سيواصل الدولار الصعود ليسجل ارتفاعات جديدة ويحقق توقعات البعض بأن يصل سعره إلى 15 جنيهاً أم أن مفاوضات مصر للاقتراض من صندوق النقد الدولي ستكون بمثابة ضربة قاسية للدولار؟

في هذا السياق، توقع المحلل المالي بشركة برايم القابضة - أحد بنوك الاستثمار - علي عفيفي لـ«البيان الاقتصادي» أن يتلقى سعر الدولار ضربة قوية خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع اقتراب الاتفاقات النهائية بين الحكومة المصرية وصندوق النقد الدولي لاقتراض نحو 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.

زيادة الطلب

وأرجع توقعاته إلى أن سعر صرف العملات في السوق الموازية ينشأ بسبب زيادة الطلب على العملة الخضراء، الأمر الذي سيختفي عقب ضخ سيولة دولارية في البنوك مع استلام قرض صندوق النقد الدولي.

من جانبه، أكد الدكتور فخري الفقي، لـ«البيان الاقتصادي» أن الاقتراض من صندوق النقد الدولي يدفع الحكومة إلى إصلاح الخلل الاقتصادي الهيكلي، فضلاً عن أنه السبيل الوحيد لإنقاذ الوضع ووقف تفاقمه؛ بسبب ضعف الموارد من العملات الأجنبية لمصر تدريجياً خلال السنوات الخمس الماضية.

كما توقع مسؤولون في شركات ومكاتب صرافة عاملة في السوق المصرية أن يواصل سعر الدولار ارتفاعه أمام الجنيه لمستويات أعلى من الراهنة حتى في حال إتمام مفاوضات مصر مع صندوق النقد الدولي؛ بسبب أن القيمة الحقيقية للجنيه منخفضة للغاية أمام الدولار، الأمر الذي تدل عليه معدلات التضخم الأخيرة التي وصلت إلى نحو 13%.

جولة

وشهدت أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه في مصر في السوق الموازية تراجعاً خلال تعاملات الأسبوع الماضي، ليصل إلى 12.10 جنيهاً للشراء و12.30 جنيهاً للبيع مقابل وصوله إلى مستويات تجاوزت حاجز الـ13 جنيهاً خلال الأسابيع السابقة. فيما يسجل سعر صرف الدولار في السوق الرسمية مستوى 8.83 جنيهات لسعر الشراء مقابل مستوى 8.88 للبيع.

ترقب

من جانبه، أكد رئيس شعبة الصرافة محمد الأبيض، لـ «البيان الاقتصادي»، أن تفاوض الحكومة المصرية مع صندوق النقد الدولي لاقتراض 12 مليار دولار خلال السنوات المقبلة تسبب في سيطرة حالة من الترقب على تعاملات السوق الموازية؛ لاسيما من قبل المستوردين وشركات الصرافة.

طباعة Email