وفد الدولة ناقش آخر التطورات المالية العالمية في واشنطن

الإمارات تشجع «صندوق النقد» على دعم الدول العربية

ت + ت - الحجم الطبيعي

شاركت دولة الامارات في اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي المنعقدة في العاصمة الأميركية واشنطن، والتي بدأت 15 أبريل الجاري واختتمت فعالياتها أمس. ترأس وفد الدولة معالي عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية.

وناقش معالي عبيد الطاير مع كرستين لاجارد مديرة الصندوق جملة من المواضيع تناولت تعزيز سبل التعاون بين الدولة وصندوق النقد الدولي، وتشجيع الصندوق على تقديم الدعم للدول العربية لدفع عجلة النمو وخلق الوظائف وتطوير آليات تمويل مبتكرة وميسرة يقدمها الصندوق لدول المنطقة..

كما تم مناقشة الدعوة المقدمة لمديرة الصندوق للمشاركة في القمة العالمية للحكومات والتي ستعقد في فبراير 2017. وناقش اللقاء مع الدكتور حازم الببلاوي المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي الملاحظات الخاصة بالمواضيع المقرر مناقشتها ضمن اجتماعات اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية وخطط الصندوق في دعم الدول العربية خلال المرحلة المقبلة، بالإضافة إلى الاتفاق على مشاركة بيانات المساعدات المقدمة من قبل الصندوق إلى الدول العربية في السنوات الثلاث الماضية.

وعقد معالي الطاير مجموعة من اللقاءات الثنائية مع عدد من المسؤولين والمختصين الدوليين.. كما ترأس معاليه المجموعة العربية في اجتماع اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية.

وضم وفد الدولة المشارك في الاجتماعات خالد علي البستاني وكيل الوزارة المساعد لشؤون العلاقات المالية الدولية وعلي حمدان أحمد مدير إدارة المنظمات المالية الدولية وحمد عيسى الزعابي مدير مكتب وزير الدولة للشؤون المالية.

استراتيجية

وتناول اللقاء مع الدكتور ميرزا حسن المدير التنفيذي للمجموعة العربية الملاحظات الخاصة بالاستراتيجية الجديدة لمجموعة البنك الدولي وسبل دعم الشراكة بين المجموعة والصناديق التنموية بهدف دعم الدول العربية والتباحث حول مستجدات التعاون بين مجموعة البنك الدولي ومبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» إلى جانب مناقشة أطر الدراسة المزمع تنفيذها لدولة الإمارات في شأن تمكين المرأة في المجالين المالي والاقتصادي.

وناقش اللقاء مع زين زيدان رئيس بعثة مشاورات المادة الرابعة دعوة وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل لكرستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي لحضور القمة العالمية للحكومات 2017 وتنظيم المنتدى المالي العربي على هامش القمة.

كما استعرض اللقاء المواضيع التي ستركز عليها بعثة مشاورات المادة الرابعة خلال زيارتها لدولة الإمارات في كل من أبريل ومايو 2016 بالإضافة إلى التباحث حول المستجدات الخاصة بالاقتصاد العالمي.

استقرار

وترأس معالي عبيد حميد الطاير المجموعة العربية في اجتماع اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية، حيث استعرض في كلمته جملة من المواضيع على رأسها الاقتصاد العالمي والسياسات المالية والنقدية وسبل تحقيق استقرار مالي على المستوى الدولي.

تحديات

ودعا معاليه إلى مواجهة تحديات التضخم الاقتصادي ودعم اقتصاد الدول النامية في ظل انخفاض قيم السلع والأصول من خلال تشديد رقابة صندوق النقد الدولي والحكومات على أطر تطوير وتطبيق السياسات المالية لتعزيز الثقة في الاقتصاد المحلي والعالمي على حد سواء.

وأضاف إن منطقة الشرق الأوسط تواجه تحديات كبيرة، حيث اعتمدت العديد من دول مجلس التعاون الخليجي مجموعة من المعايير لتعزيز البنية المالية وذلك من خلال إعادة هيكلة سياسات دعم الوقود وضبط الإنفاق المالي، وقد بدأت بعض هذه الدول إجراءاتها لرفع الدعم عن الوقود وتوسعة القاعدة الضريبية بهدف تعزيز الاحتياطات المالية والاستجابة لمتطلبات الإنفاق.

وشارك خالد علي البستاني وكيل الوزارة المساعد لشؤون العلاقات المالية الدولية في الجلسة الخاصة باطلاق كتاب يتناول التنوع الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي بمشاركة كبار الخبراء والاقتصاديين العالميين، وذلك استجابة لدعوة صندوق النقد الدولي.

وأوضح خلال الجلسة رؤية حكومة الإمارات للوصول إلى الرقم واحد في العالم.. مشيرا إلى المبادرات الخاصة بالابتكار والتنويع الاقتصادي وسهولة ممارسة الأعمال في الدولة وتوفير المناخ الجاذب للاستثمارات بما تقدمه الدولة من بنية تحتية قوية وتكنولوجيا متطورة.

وتولي دولة الإمارات أهمية كبيرة للحوار والتعاون مع المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية لمناقشة قضايا التنمية الاقتصادية والمجتمعية في المنطقة وذلك لما لها من تأثير على الاقتصاد العالمي.

وتشكل اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي منصة عالمية للمشاورات الرسمية وغير الرسمية ودعم الحوار البناء بين مختلف الأطراف حول القضايا التي تركز على الاقتصاد العالمي والتنمية الدولية والنظام المالي والنقدي الدولي.

طباعة Email