تعاون بين سوق أبوظبي العالمي و«لوكسمبورغ فور فاينانس»

■ خلال توقيع مذكرة التفاهم | البيان

على هامش ترؤس وزارة المالية للاجتماع الثاني لمجلس الإمارات – لوكسمبورغ للصيرفة والتمويل الإسلامي، والذي نظمت فعالياته على مدى اليومين الماضيين في دوقية لوكسمبورغ الكبرى؛ وقع سوق ابوظبي العالمي مذكرة تعاون مع «لوكسمبورغ فور فاينانس» الوكالة المختصة بتطوير المركز المالي للوكسمبورغ؛ بحضور يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية والوفد المرافق..

حيث وقعها كل من فيليب ريتشارد، مدير الشؤون الدولية لهيئة تنظيم الخدمات المالية بالسوق، ونيكولا ماكـــيل الرئيس التنفيذي لـ»فور فاينانس».

وتهدف المذكرة إلى تعزيز علاقات التعاون بين الطرفين في مجال تطوير الأسواق المالية الخاصة بهما حيث نصت المذكرة على تأسيس قنوات تحاور ثنائي مباشر بين الطرفين وتأسيس إطار شراكة لتبادل الآراء والخبرات في المجالات المصرفية والخدمات المالية وتنظيم الأوراق المالية. كما ستقوم الجهتان بالعمل على استكشاف الأنشطة المشتركة وفرص التدريب لكوادرهما البشرية، بما يسهم في دعم معدلات النمو لأسواقهما المالية.

التعاون المالي

وتعليقاً على توقيـــــع هذه الاتفاقية، قال الخوري: تلتزم وزارة المــــالية بتهيئة كافة الظروف الإدارية والتنظيمية اللازمة لتعزيز شبكة علاقات التعاون المالية التي تربط مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة في دولة الإمارات مع شركائها في الخارج.

ويعكس توقيع مذكرة التعاون هذه حجم الجهود التي تبذلها الوزارة في هذا الشأن، والأهمية القصوى التي يحظى بها مجلس الإمارات– لوكسمبورغ للتعاون وتنمية الصيرفة والتمويل الإسلامي.

ومن جانبه، قال فيليب ريتشارد، منذ تأسيسها، حرص سوق أبوظبي العالمي على تطوير علاقة شراكة متميزة مع المركز المالي للوكسمبورغ ومنظمي أعماله وما يتبع له من قطاعات متنوعة.

وجاءت مذكرة التفاهم التي وقعناها مع لوكسمبورغ فور فاينانس، في إطار تعزيز فرص التعاون بين مركزينا الماليين العالميين، والمساهمة في إيجاد فرص تبادل للمنفعة المشتركة في مجال الخدمات المالية في كل من دولة الإمارات ولوكسمبورغ.

تبادل الخبرات

أما نيكولا ماكــــيل الرئيس التنفيذي في لوكسمــــبـــورغ فور فاينانس، فقد أشــــار إلى ما ستمثله هذه المـــذكرة من خطوة هامة عـــلى طريق التعاون المشترك بين لوكسمبورغ وسوق أبوظبي المالي العالمي..

وأكـــد اهـــتمام لوكسمبورغ فور فاينانس للعمل بشكل وثيق مـــع السوق في سبيل تبادل الخبرات في الأنشطـــة والمنتجات العالمية والخدمات المالية، وتسهيل عمليات التواصل بين مشغلي السوق، والمؤسسات الاكاديمية والجامعية، والوفود المالية».

وضم الوفد الإمـــــاراتي المشارك في فعاليات الاجتــــماع الثــــاني بهــا مجلس الإمارات– لوكسمــــبورغ للتــعاون وتنمية الصيرفة والتــــمويل الإسلامي؛ إلى جانب وزارة المـــــالية، ممثلين عن وزارة المالية، والمصرف المركزي..

ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، ومركز دبي المالي العالمي، ووكالة الإمـــارات للفضاء، ومعهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، وسوق أبوظبي العـــالمي، ونور بنك، وبنك دبي الإسلامـــي، ومصـــرف الشارقة الإسلامي ومصرف أبوظبي الإسلامي.

التمويل الإسلامي

وشملت أجــــندة الاجتــــماع مجـــــموعة من ورش العــــمل والجلـــسات النقاشية المشتركة؛ والتــي ناقشت أبرز المواضيع ذات العلاقة بالصيرفة والتمويل الإسلامي عالمياً، كالاتجاهات العـــالمية فـــي مجال التمويل الإســـلامي، تقنيات التمويل الإسلامي، والتمويل الإسلامي المسؤول. كما شهدت فـــعاليات الاجـتماع مناقشة آليات وســـبل التعاون في مجالات البحوث والتدريب بين أعضاء المجلس، فيما قدم ممثلو وكالة الإمارات للفضاء عرضاً تعريفياً بالوكالة وأهدافها ومشاريعها.

%9.8

أشارت الإحصائيات إلى أنه حتى الربع الثاني من عام 2015؛ بلغت أصول التمويل الإسلامي في دولة الإمارات قرابة 445 مليار درهم مسجلة بذلك نمو بنسبة 9.8% منذ بداية العام ذاته، في حين تجاوز حجم الأصول الإسلامية العالمية 1.3 تريليون دولار بنسبة نمو تبلغ 16% سنوياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات