أقيم في جامعة الشارقة بالتعاون مع وزارة التربية

ملتقى الفقه المصرفي الإسلامي يبحث بناء منظومة اقتصادية مستدامة

بدأت أمس فعاليات ملتقى الفقه الإسلامي الأول والذي ينظمه على مدى يومين مركز الشارقة الإسلامي للدراسات والبحوث المالية الإسلامية بجامعة الشارقة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

واستهل الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة حفل الافتتاح بكلمة رفع في مقدمتها أسمى معاني الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة (حفظه الله ورعاه) على دعم سموه اللامحدود للجامعة ولمسيرة العلم والتعليم والمعرفة من خلال رفع سموه لقباب جامعة الشارقة وغيرها من الجامعات والكليات في الإمارة لنتعاون جميعنا في صناعة وإنجاز الأفضل في كل شأن من شؤون التنمية الوطنية والاجتماعية والإنسانية على نحو عام من خلال ما يحققه العلماء والمتخصصون والباحثون في أبحاثهم ونتاجاتهم العلمية الرصينة.

حضور

وحضر الافتتاح الدكتور طارق بن خادم مدير دائرة الموارد البشرية بالشارقة ود. صلاح طاهر الحاج نائب مدير الجامعة لشؤون المجتمع وعفراء سيف بن سنموه مدير إدارة التدريب بوزارة التربية والتعليم وعدد كبير من المصرفيين وأساتذة الجامعة والعاملين في الشركات المالية والمصارف.

وقال الدكتور إبراهيم علي المنصوري مدير المركز، إن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وضع رؤية عالية الطموح بأن يكون مركز الشارقة الإسلامي للدراسات والبحوث المالية الإسلامية المركز الرائد في مجال الإقتصاد الإسلامي على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وفي يومه الأول عقد الملتقى جلستي عمل تضمنت الأولى ورقتين قدم الأولى د. حسن محمد الرفاعي عن مبادئ العمل المصرفي الإسلامي، بينما تناولت الثانية منتجات التمويل والاستثمار الإسلامي قدمها د. خالد عبد العزيز الجناحي. وفي الجلسة الثانية ناقش د. محمد عمر عبد الغني في ورقته التأمين الإسلامي، بينما قدم أحمد السيد هيكل ورقةً عن الرقابة والتدقيق الشرعي في المصارف.

تعليم

تفقد معالي حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم جانباً من ورش العمل التي نظمت على هامش المؤتمر بحضور عدد كبير من المعلمين والمعلمات مادة التربية الإسلامية بوزارة التربية والتعليم. خلال الورش التي خصصت لدراسة الموضوعات المختلفة، سيتمكن المشاركون من فهم الطرق السليمة في تعليم منهاج الفقه المصرفي الإسلامي، وأهمية التنوع في تطبيق ممارسات التعليم.

طباعة Email