«جيمالتو» تطلق من دبي أول كشك ذكي في العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعد جيمالتو، الشركة المتخصصة عالمياً في مجال الأمن الرقمي، للمشاركة في دورة مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للبطاقات والدفع الإلكتروني 2015 – الحدث السنوي المخصص لسوق المنطقة المتنامي للدفع الإلكتروني والبطاقات الذكية – وقد أعدت الشركة مجموعة من الحلول المبتكرة والعروض المباشرة والتفاعلية لتقديمها خلال الحدث الذي يستمر ليومين، من 12 إلى 13 مايو الجاري في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وسيتصدر هذه العروض الكشك المخصص لبطاقة دبي "DubaiCard"، أول كشك ذاتي الخدمة في العالم يصدر بطاقات الدفع بشكل فوري، والذي سيكون سمة التقدم التكنولوجي في الإمارات.

ويتضمن العرض أحدث التقنيات الجديرة بالاهتمام؛ مثل الأجهزة القابلة للارتداء، والأعمال المصرفية عبر الأجهزة النقالة، وحلول الدفع الإلكتروني، بالإضافة إلى البرامج والمنصات الحكومية عبر الأجهزة النقالة الخاصة بالجيل الجديد من الهويات الرقمية.

200 كشك

وتم التخطيط هذا العام بنشر كشك «بطاقة دبي»، المدعوم ببرنامج ديكسيس لإصدار البطاقات الفورية من جيمالتو والذي يصدر البطاقات بشكل فوري وسلس وآمن، حيث ستقوم شركة ناشونال باي ومقرها دبي بالعمل على تركيب 200 كشك في كافة أرجاء الإمارة كجزء من المرحلة الأولى في إدخال هذه التقنية على المستوى الوطني.

ومن غير المستغرب أن هذه التقنية السهلة الاستخدام والتي تقدم الخدمة الفورية قد استحوذت على قسم كبير من الاهتمام في الإمارة وخارجها.

أجهزة

وفي ذات الوقت، سوف تقوم جيمالتو، وبما يتماشى مع ثورة تقنية الأجهزة القابلة للارتداء التي أثارت الكثير من الاهتمام نهاية العام الماضي والتي يتوقع تراكمها بمعدلٍ سنوي يبلغ 78.4% خلال السنوات الخمس المقبلة، بعرض طريقة استخدام تقنيتها الخاصة أوبتيليو كونتاكتليس ميني تاغ "Optelio Contactless MiniTag"، والتي تسهل المعاملات اللاتلامسية عبر تقنية الأجهزة القابلة للارتداء مثل الأساور.

وعلى الرغم من أن العروض ستركز على استخدام هذه السوار الجذابة للدفع في المتاجر، إلا أن «أوبتيليو كونتاكتليس ميني تاغ» مصممة كحل متعدد الغايات، واستخداماتها تبدأ من العمل كجهاز للدفع المسبق في النقل وحتى حلول إدارة الجماهير في الفعاليات الضخمة.

تطورات سريعة

قال إيريك كلوديل، رئيس جيمالتو لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا: « يشهد عالم الخدمات المالية والدفع تطورات سريعة، حيث تبرز العمليات المصرفية الإلكترونية وعبر الأجهزة المصرفية ويتبعها الدفع بتقنية التواصل قريب المدى (NFC).

وتعمل التقنيات الثورية والجديدة كلياً على خلق سوق يحتوي على فرص كبيرة لابتكارات الدفع سواء للأسواق التي تتعامل مع البنوك أو الأسواق التي لا تتعامل معها». وأضاف قائلاً: «تمتلك حلولنا القدرات التي تدعم نطاقاً واسعاً من متطلبات العملاء في الحصول على خيارات مخصصة ومريحة، ولكنها آمنة في نفس الوقت. وسيثبت ما سوف نعرضه في مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للبطاقات والدفع الإلكتروني صحة هذا القول».

طباعة Email