مؤشر دبي ينمو 20.3 % وأبوظبي 4%

64.5 مليار درهم مكاسب الأسواق في أبريل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أنهت أسواق المال المحلية أفضل أشهرها خضرة منذ بداية العام الجاري بعدما تمكنت من تحقيق مكاسب بمقدار 64.5 مليار درهم، وذلك رغم جني الأرباح الطبيعي المسجل أمس، وأسفر عن خسارة القيمة السوقية نحو 4 مليارات درهم.

وقفزت المؤشرات العامة في سوقي أبوظبي ودبي الماليين إلى أعلى مستوياتها في أكثر من 6 أشهر، وسط ارتفاع شهية التداول التي ساهمت في زيادة قيمة الصفقات المبرمة خلال أبريل إلى 32.6 مليار درهم في خطوة وصفها العديد من المحللين بأنها ممهدة لرالي جديد من الارتفاعات خلال الأيام القادمة.

وارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 20.3 % كاسباً 715 نقطة خلال الشهر ومغلقاً عند مستوى 4229 نقطة في حين نما المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي خلال الفترة ذاتها بنسبة 4 % وبمقدار 179 نقطة مغلقاً عند مستوى 4647 نقطة، وكسب المؤشر العام لسوق الإمارات المالي 8.87 % عند 4877 نقطة.

ووفقاً لحصيلة تعاملات أبريل فقد تمكن المستثمرون من تحقيق عوائد جاوزت نسبتها 71 % خلال شهر واحد فقط بعدما قفزت أسعار شريحة من الأسهم الثقيلة إلى مستويات تعد العليا منذ52 أسبوعاً، وتصدر سهم إشراق قائمة الأكثر تحقيقاً للمكاسب بنمو نسبته 71.6 % مغلقاً عند 1.03 درهم تلاه سهم داماك الذي المرتفع بنسبة 59.5 % مغلقاً 3.27 دراهم ثم جاء بعد ذلك سهم الاتحاد العقارية بنسبة 56.8 % عند 1.52 درهم في حين وصلت مكاسب ارابتك 29.8 % إلى 2.96 درهم وإعمار 24.85 % عند 8.24 دراهم.

واستحوذت أسهم أربع شركات مدرجة في سوق دبي المالي على نحو 11.5 مليار درهم وبنسبة 35.2 % من إجمالي سيولة الصفقات المسجلة خلال الشهر، وجاء سهم داماك بالمركز الأول من حيث قيمة الصفقات والتي وصلت إلى 4.1 مليارات درهم تلاه إعمار 2.7 مليار درهم وأرابتك 2.4 مليار درهم والاتحاد العقارية 2.3 مليار درهم.

وقال جمال عجاج مدير مركز الشرهان للأسهم والسندات إن تعاملات الأسبوع كانت إيجابية للغاية ولوحظ استمرار ضخ السيولة الأجنبية مما ساهم في تحسن الأسعار ودفع بالمؤشرات لكسر حواجز مقاومة مهمة، مشيراً إلى أنه من المتوقع استمرار النشاط في السوق خلال الأسبوع المقبل بشكل عام مع حدوث عمليات لجني الأرباح بين فترة وأخرى.

 

سوق دبي

وفي تفاصيل تعاملات اليوم الأخير من الشهر في سوق دبي المالي فقد افتتحت الأسهم تداولاتها على ارتفاع، وبعد مرور نصف الساعة الأولى من عمر التعاملات نفذت بعض عمليات جني الأرباح لكن السوق استطاع استيعابها بسرعة مما أعطى إشارة إيجابية مفادها أن الأسهم قوية وقادرة على التصدي لأية مبيعات مما شجع شريحة كبيرة من المتداولين على التمسك بأسهمهم للحصول على مزيد من المكاسب رغم أن بعضاً منهم واصل المضاربة على الأسهم الصغيرة التي ارتفع فيها هامش التذبذب أمس بنسبة عالية.

وبدأ سهم إعمار على صعود بمقدار 4 فلوس مقارنة مع اليوم السابق، ومع زيادة النشاط عليه تمكن من بلوغ مستويات أعلى بعد ذلك مما أغرى المضاربين بجني الأرباح لكنه سرعان ما عاد لتماسكه واستئناف مسيرة الصعود حتى وصل إلى 8.28 دراهم قبل أن يقلص من مكاسبه ويغلق في النهاية عند 8.24 دراهم، وبلغت قيمة الصفقات المبرمة عليه 112 مليون درهم، وسط غياب لسهم أرابتك الموقوف عن التداول نتيجة انعقاد الجمعية العمومية.

وعاد النشاط إلى سهم إعمار مولز بعد تراجعه الطفيف في اليوم السابق وقفز السهم إلى 3.22 دراهم بنمو نسبته 1.6 % مقترباً بذلك من التساوي تقريباً مع سعر سهم داماك الذي استقر عند 3.27 دراهم، وبعكس ذلك فقد تراجع الاتحاد العقارية بنسبة طفيفة للغاية إلى 1.52 درهم وكذلك الحال بالنسبة لسهم دريك آند سكل 88 فلساً وديار 92 فلساً.

 

البنوك والاستثمار

ولعب الأداء الإيجابي لسهم بنك دبي الإسلامي المرتفع إلى 6.96 دراهم دوراً في دعم الإغلاق الأخضر للسوق، وذلك إلى جانب مصرف عجان 2.43 درهم فيما انخفض سهم بنك الإمارات دبي الوطني إلى 9.90 دراهم، وفي قطاع الاستثمار ثبت دبي للاستثمار عند 3.10 دراهم فيما فقد سهم السوق فلساً واحداً فقط مغلقاً عند 2.19 درهم، وخالف سهم الخليجية للاستثمار الاتجاه مرتفعاً إلى 1.05 درهم.

وكان سهم طيران العربية سجل نشاطاً ملحوظاً صاعداً إلى 1.64 درهم بزيادة نسبتها 2.5 % كما ارتفع أرامكس إلى 3.49 دراهم.

وفيما يخص تعاملات الشركات الخليجية المدرجة في السوق فقد واصل سهم بيت التمويل الخليجي تألقه رغم المضاربة القوية التي تعرض لها ونجح في بلوغ مستوى جديد عند 0.852 درهم لكنه قلص من مكاسبه في نهاية التعاملات وأغلق عند 0.821 بنمو نسبته 3.3 % في طريقه إلى كسر مستويات سعرية أرخى خلال الأسبوع المقبل بحسب رأي العديد من المحللين خاصة في ظل تواصل ضخ السيولة عليه والتي بلغت قيمتها أمس 369 مليون درهم.

وأغلق المؤشر العام عند مستوى 4229 نقطة بمكاسب نسبتها 0.33 % مقارنة مع اليوم السابق، وبذلك يكون قد نجح في المحافظة على نهجه الصاعد بعدما تمكن من البقاء فوق مستوى 4200 نقطة بحسب معطيات التحليل الفني.

وعلى مستوى السيولة فقد بلغت قيمة التداول 1.3 مليار درهم تقريباً ووصل عدد الأسهم المتداولة 933 مليون سهم نفذت من خلال 9978 صفقة. ومن إجمالي أسهم 34 شركة جرى تداولها ارتفعت أسعار أسهم 15 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم 14 شركة واستقرار أسعار أسهم 5 شركات.

وفي تعاملات بورصة ناسداك دبي تبيان الأداء لليوم الثاني حيث تراجع سهم موانئ دبي العالمية إلى 23.08 دولاراً وارتفع سهم أوراسكوم إلى 13.30 دولاراً.

 

سوق أبوظبي

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية انعكست السلبية التي سيطرت على حركة بعض أسهم البنوك والعقار على الأداء العام مما دفع بالمؤشر للإغلاق على المربع الأحمر عند مستوى 4647 نقطة بخسارة نسبتها 0.67 % مقارنة مع جلسة أمس الأول التي عادت فيها السوق للتماسك.

وفي ظل القراءة الخاطئة لنسب نمو ربحية بعض الشركات فقد ساهم ذلك في تنفيذ علميات بيع عليها ما أدى إلى انخفاضها بنسب مبالغ فيها وفقاً لرأي المحللين. وتراجع سهم بنك أبوظبي الوطني بنسبة 6.7 % إلى 11.10 درهماً كما هبط سهم بنك أبوظبي التجاري لمستوى 7.47 دراهم وتعرض سهم بنك الاتحاد الوطني لجني أرباح دفعه للانخفاض إلى 6.85 دراهم وكذلك الحال بالنسبة لسهم بنك الشارقة الإسلامي 1.74 درهم ولم يطرأ تغيير على سهم بنك الخليج الأول المستقر عند 15.25 درهماً رغم النشاط المسجل عليه.

ولم تكن أسهم العقار بعيدة أيضاً عن جني الأرباح في آخر يوم من الأسبوع، حيث انخفض سهم الدار إلى 2.76 درهم ولحق به سهم إشراق إلى 1.03 درهم ورأس الخيمة العقارية 75 فلساً، أما في قطاع الطاقة فقد غاب سهم دانة غاز عن التداول نتيجة انعقاد الجمعية العمومية وسيطر الهدوء على حركة سهم أبوظبي للطاقة المغلق عند 74 فلساً.

وبلغت قيمة الصفقات المبرمة في سوق العاصمة 331 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 143 مليون سهم نفذت من خلال 2022 صفقة، وتراجعت أسعار أسهم 14 شركة في نهاية التعاملات في حين ارتفعت أسعار أسهم 5 شركات فقط وحافظت أسهم 10 شركات على مستوياتها السابقة.

 

2.8 مليار درهم مشتريات الأجانب في دبي

أعلن سوق دبي المالي أن قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم بلغت خلال الأسبوع نحو2817.40 مليون درهم لتشكل ما يقارب من %42.54 من إجمالي قيمة المشتريات.

كما بلغت قيمة مبيعات الأجانب من الأسهم خلال نفس الفترة نحو 2878.82 مليون درهم لتشكل ما نسبته 43.46 % من إجمالي قيمة المبيعات. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 61.42 مليون درهم، كمحصلة بيع

من جانب آخر، بلغت قيمة الأسهم المشتراة من قبل المستثمرين المؤسساتيين خلال الأسبوع الماضي حوالي 1257.28 مليون درهم لتشكل ما نسبته18.98 % من إجمالي قيمة التداول.

وفي المقابل بلغت قيمة الأسهم المبيعة من قبل المستثمرين المؤسساتيين خلال نفس الفترة حوالي1186.91 مليون درهم لتشكل ما نسبته 17.92% من إجمالي قيمة التداول. ونتيجة لذلك، بلغ صافي الاستثمار المؤسسي خلال الفترة نحو70.37 مليون درهم، كمحصلة شراء.

طباعة Email