مصرف الشارقة الإسلامي يجمع 3.6 مليارات دولار لإصدار صكوك بـ 500 مليون

قيادات المصرف والبنوك المرتبة للطرح من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

 غطى مستثمرون الاكتتاب في صكوك مصرف الشارقة الإسلامي بـ7.2 أضعاف قيمة الطرح البالغة 500 مليون دولار أمريكي عند الحد الأدنى للنطاق الإسترشادي. وجاء إصدار المصرف لصكوك، أجلها خمس سنوات، الثلاثاء الماضي، وشهدت إقبالاً كبيراً، ليؤكد على مدى تزايد ثقة المستثمرين من كافة أنحاء العالم باقتصاد إمارة الشارقة ودولة الإمارات.

وحظيت الصفقة بإقبال كبير من مستثمرين من مناطق الشرق الأوسط، وآسيا، وأوروبا، حيث تم تلقي حوالي 120 طلب اكتتاب بقيمة 3.6 مليارات دولار من قبل مصارف خاصة، وصناديق استثمارية، ومصارف استثمارية، وصناديق ثروة سيادية، وشركات تأمين من مختلف دول العالم.

وتم تسعير الصكوك بمعدل ربح قدره 2.8430 %. ويعتزم المصرف الذي يتخذ من الشارقة مقراً له، استخدام عائدات بيع الصكوك لتمويل خطط التوسع والنمو.

غير مدعمة بأصول

وتعتبر الصكوك التي طرحها مصرف الشارقة الإسلامي الثلاثاء الماضي أول صفقة صكوك غير مدعمة بأصول تصدرها مؤسسة مالية منذ اكتوبر 2013، عندما أصدر مصرف الهلال صكوكاً لأجل خمس سنوات.

ومنذ ذلك الحين، شهدت السوق إصدار مصرف الهلال وبنك دبي الإسلامي لصكوك لغرض زيادة رأس المال الأساسي لكل منهما. وحظيت صكوك المصرف الذي يتخذ من الشارقة مقراً له، بإقبال كبير، نظراً لقلة المعروض من الصـــكوك، ولمصــــداقية الجهة المصدرة لها.

وقال محمد عبدالله، الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي: « الطرح أظهر مدى ثقة المستثمرين بمصارف دولة الإمارات ومؤسساتها المالية، ومدى إرتفاع جاذبية المنتجات المتوافقة مع أحكام الشريعة مثل الصكوك في أسواق رأس المال العالمية».

المصارف والمؤسسات المالية

واستحوذت المصارف والمؤسسات المالية على النصيب الأكبر من الطرح، حيث نالت حصة بلغت نسبتها 59 % من قيمة الاكتتاب، تلتها شركات إدارة الصناديق الاستثمارية، وصناديق التحوط بنسبة 33 %، والمؤسسات الدولية، والمصارف المركزية بنسبة 6 %، فيما ذهبت النسبة المتبقية وقدرها 2 % إلى عدة جهات. وعلى صعيد التوزيع الجغرافي للمكتتبين..

فقد ذهبت 63 % من الصكوك إلى مستثمرين من الشرق الأوسط، و23 % إلى مستثمرين آسيويين و14 % إلى مستثمرين من أوروبا. وقال أحمد سعد، نائب الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي:

«نلحظ توجهاً ثابتاً ومتزايداً نحو السندات الإسلامية، حيث من المتوقع أن يبلغ حجم إصدارات الصكوك في كافة أنحاء العالم نحو 145 مليار دولار أمريكي في العام 2015. ومع تزايد إقبال المستثمرين على الفرص الاستثمارية المتنوعة، فمن الواضح بأن الطلب على الصكوك بات يفوق العرض إلى حد بعيد. ويسرنا المساهمة بتلبية هذا الطلب».

التسعير عند الحد الأدنى

وحقق مصرف الشارقة الإسلامي أهدافه من التسعير، بعد تحديد التسعير عند الحد الأدنى لنطاق السعر. وتولى ترتيب إصدار الصكوك كل من مصرف أبوظبي الإسلامي، ومصرف الهلال، وبنك دبي الإسلامي، وبنك الإمارات دبي الوطني، وبنك «إتش إس بي سي»، وبيت التمويل الكويتي، وبنك نور، وبنك ستاندرد تشارترد، بمساعدة كل من مصرف عجمان، والمؤسسة العربية المصرفية، وبنك الاتحاد الوطني.

طباعة Email