40 % نقداً و10% منحة

«أبوظبي الوطني» يوزع 2.36 مليار درهم

ناصر السويدي: البنك حافظ على قوة ميزانيته العمومية

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أقرت الجمعية العمومية لبنك أبوظبي الوطني توزيع أرباح إجمالية على المساهمين عن عام 2014 تقدر بنحو 2.36 مليار درهم بنسبة 50% من رأس المال، منها 40% نقداً بقيمة تبلغ نحو 1.89 مليار درهم و10% أسهم منحة بقيمة تبلغ نحو 472.3 مليون درهم.

ووفقاً لذلك سيرتفع رأسمال بنك «أبوظبي الوطني» من 4.72 مليارات درهم بنهاية العام الماضي إلى 5.2 مليارات درهم في مؤشر على دخول البنك إلى مرحلة جديدة من الانطلاق بين أكبر المصارف الوطنية من حيث حجم رأس المال.

كما أقرَّت الجمعية العمومية للبنك خلال اجتماعها أمس، تقرير مجلس الإدارة وتقرير المدققين والبيانات المالية لعام 2014.

وخلال اجتماع الجمعية العمومية غير العادية لبنك أبوظبي الوطني الذي عقد عقب اجتماع الجمعية العمومية العادية، صوت المساهمون لصالح برنامج سندات قرض من دون أجل لدعم الشق الأول من رأس المال لا تتعدى قيمتها ملياري دولار (بسقف 7.34 مليارات درهم).

وأكد ناصر أحمد خليفة السويدي رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني، أن البنك واصل تحقيق أداء جيد وحافظ على قوة ميزانيته العمومية ورأس المال خلال عام 2014 على الرغم من التحديات السائدة في الأوضاع الاقتصادية العالمية، مشيراً إلى استمرار البنك في النمو والتوسع وفقاً لاستراتيجيته الخمسية.

وأعرب عن الفخر بمنهج البنك في إدارة الميزانية العمومية وبقوة رأس المال، حيث يحتل بنك أبوظبي الوطني المرتبة الــ25 ضمن البنوك الــ50 الأكثر أماناً في العالم وفقاً لقائمة «غلوبال فاينانس» بعد أن كان في المرتبة 35، ويواصل البنك في الحفاظ على تصنيف ائتماني جيد من وكالات التصنيف الائتمانية الأساسية، فهو حاصل على التصنيف الائتماني AA- للأمدين القصير والطويل من ستاندرد آند بورز، وAa3 من موديز وAA- من فيتش.

وقال اليكس ثيرسبي الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني، إن البنك يتمتع بوضع قوي لرأس المال، حيث يبلغ معدل كفاية رأس المال 16.4% ومعدل الشق الأول 15.0%، ولا يخطط البنك في الوقت الحالي لإصدار أي سندات لرفع رأس المال إلا أنه من الجيد أن يكون لنا برنامج لضمان سرعة الوصول إلى أسواق المال في المستقبل.

وأشار ثيرسبي إلى أن مكانة البنك الرائدة تتيح له الاستمرار في مسيرة النمو بالتركيز على مهمته المتمثلة في أن يكون شريكاً أساسياً لعملائه، واستثمار قوته المالية ومركزه الجغرافي المتميز..

مؤكداً أن 2014 كان عام التحول لبنك أبوظبي الوطني، معرباً عن سعادته بالتقدم الذي أحرز في سبيل أن يصبح أحد البنوك التي تركز على العملاء، وقد واصل تعزيز مكانته في دولة الإمارات من خلال تعزيز خدمة العملاء والمنتجات والقدرات في جميع أعمالنا.

طباعة Email